الرئيسية | الوطن العربي | عبد الخالق كيطان ...... البحث عن حلول

عبد الخالق كيطان ...... البحث عن حلول

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عبد الخالق كيطان

 

الأوراق مختلطة. هذا حقّ. ولكن كيف؟ لدينا شعب منقسم بسبب الطائفة والقومية. ولدينا ساسة متمسّكون بسلطاتهم، التي تجلب الأموال القارونيّة (اسألوا البنوك عن أرصدتهم. أما الكاش... فأسألوا المراقص والنوادي الليلية). دعك عن كلام الدين. فلقد سقطت الأقنعة. جفّت الأقلام ورفعت الصحف.

التحليلات التي تريد أن تفهم ما يجري من قتل في بلاد الرافدين لم يعد زمنها مقبولاً. تجاوزنا مثل تلك التحليلات. الناس تبحث عن الحلول، والحلول صعبة. لا توجد عملية بلا جراحة، كما يقولون. التحشيد الطائفي والقومي هو السبب، ولهذا ينبغي إيجاد مخرج لوقف نزيف الدماء.

قلت سابقاً: العراق ميؤوس منه. لدينا حكومة مستعدّة لفعل أي شيء من أجل أن تبقى. لا كلّ الشيعة راضون عنها، ولا السنّة ولا الأكراد. بل أن السنّة يشعرون بالضيم والقهر والاستعباد بسببها. الشخص الذي أوصل العراق إلى كل هذا الانسداد لا يريد أن يقتنع بذلك، انه يرى فتوحاته العميقة في التاريخ. محنة عراقية مكررة!

كل التحليلات التي قيلت في السنوات العشر الماضية مفيدة، ولكنها لم تستطع صياغة عقد اجتماعي جديد لهذه البلاد. لقد ولدت مواقف صار من المستحيل تجاوزها. كل شيء في العراق أصبح ينظر إليه من منظار طائفي: نظام صدام على سبيل المثال، بعد أن كان نظاماً ديكتاتورياً، أقلّها في الأدبيات العراقية، صار اليوم نظاماً طائفياً بالنسبة لجهة عراقية معينة، ونظاماً وطنياً بالنسبة لجهة ثانية. ثم قل الأمر نفسه عن مقاتل تحصل اليوم: جهات تعتبرها كذبة روّجت لها دوائر خارجية، وجهات تعتبرها جرائم ضد الانسانية... الخ.. الخ.. الصامتون عن ظلم اليوم لا يصمتون عن ظلم الأمس، والعكس صحيح، وبين الجماعتين ثمة وطن يضيع.

من المفيد تجاوز مثل هذه المناقشات، التي هي ليست أكثر من مناكفات. النظام الحاكم في العراق ظالم منذ عقود طويلة، لا يشذّ منه حكام ببدلات عسكرية أو مدنية. ونحن فشلنا في أن نبني نظاماً جديداً بالرغم من الفرصة الذهبية التي سنحت لنا بعد العام 2003. فشلنا لأسباب عديدة، منها على سبيل المثال العقد التاريخية، وسيادة النموذج الثأري، والاحتكام للمثالية ونبذ الواقعية في الحكم.

وإذ نكمل عشرة أعوام على سقوط نظام صدام نجد انفسنا بأزاء تساؤلات عديدة أهمها ما خصّ شكل الدولة الذي تريد النخب المدنيّة والمتنورة صياغته، فهل استطاعت هذه النخب أن تصوغ رؤيتها، وبالتالي تجد، أيّ الرؤية، جمهورها؟

تهم التخوين، والعمالة للأجنبي، اختلطت اليوم بتهم الطائفية، وانتشرت اصطلاحات وافدة بعد العام 2003 على نطاق واسع في مدونات العراقيين وألسنتهم في مختلف المدن. مثل تلك الاصطلاحات، التي من المؤكد أنها خرجت من بئر الخوف والرصاص على حد سواء، هي التي تصوغ المعادلة اليوم. وبالرغم من أن آخرين ينظرون إلى اصطلاحات جديدة أيضاً تتقاذفها ألسنة الساسة والعاملين في منظمات المجتمع المدني، تلك المصطلحات التي تؤكد على الديمقراطية وحقوق الانسان والتداول السلمي للسلطة والصندوق الانتخابي وحرية التعبير.. ألخ، إلا أن الواضح، واقعياً، أن تلك الاصطلاحات ظلّت بعيدة نسبياً عن الجمهور الواسع الذي اختطفته مصطلحات الموت والخوف.

 ان أفضل ما قدمته النخب المثقفة والمتنورة يتمثّل في نصح الجمهور، وقياداته، وهو نصح لا يراد منه غير إيقاف نزيف الدم ومحاولة الاسهام في تبيان الشكل المناسبة لهذه الدولة. الجماعات المتقاتلة في العراق لا تريد الاتفاق على عقد اجتماعي، هكذا أثبتت السنوات العشر الماضية، فما هو الحل؟ هل يتمثل الحل بالتمسك بشعارات الوطنية والعراق الواحد وما شابه، أم الذهاب إلى أفكار أكثر واقعية، قد يكون النظام الفيدرالي أبرزها؟

العالم العراقية  

شوهد المقال 1259 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

وليد عبد الحي ـ دلالات كورونا " عربيا"

 أ.د. وليد عبد الحي   طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية – إذا كانت الارقام صحيحة- فان عدد الاصابات في دول الجامعة العربية هو حتى
image

نجيب بلحيمر ـ لخالد الحرية والمستقبل

نجيب بلحيمر   قبل ثلاث سنوات من الآن تحول مشروع تركيب السيارات في الجزائر إلى نكتة بعد ان أظهرت صور نشرت على فيسبوك سيارات منزوعة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats