الرئيسية | الوطن العربي | عبد الخالق كيطان ...... البحث عن حلول

عبد الخالق كيطان ...... البحث عن حلول

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عبد الخالق كيطان

 

الأوراق مختلطة. هذا حقّ. ولكن كيف؟ لدينا شعب منقسم بسبب الطائفة والقومية. ولدينا ساسة متمسّكون بسلطاتهم، التي تجلب الأموال القارونيّة (اسألوا البنوك عن أرصدتهم. أما الكاش... فأسألوا المراقص والنوادي الليلية). دعك عن كلام الدين. فلقد سقطت الأقنعة. جفّت الأقلام ورفعت الصحف.

التحليلات التي تريد أن تفهم ما يجري من قتل في بلاد الرافدين لم يعد زمنها مقبولاً. تجاوزنا مثل تلك التحليلات. الناس تبحث عن الحلول، والحلول صعبة. لا توجد عملية بلا جراحة، كما يقولون. التحشيد الطائفي والقومي هو السبب، ولهذا ينبغي إيجاد مخرج لوقف نزيف الدماء.

قلت سابقاً: العراق ميؤوس منه. لدينا حكومة مستعدّة لفعل أي شيء من أجل أن تبقى. لا كلّ الشيعة راضون عنها، ولا السنّة ولا الأكراد. بل أن السنّة يشعرون بالضيم والقهر والاستعباد بسببها. الشخص الذي أوصل العراق إلى كل هذا الانسداد لا يريد أن يقتنع بذلك، انه يرى فتوحاته العميقة في التاريخ. محنة عراقية مكررة!

كل التحليلات التي قيلت في السنوات العشر الماضية مفيدة، ولكنها لم تستطع صياغة عقد اجتماعي جديد لهذه البلاد. لقد ولدت مواقف صار من المستحيل تجاوزها. كل شيء في العراق أصبح ينظر إليه من منظار طائفي: نظام صدام على سبيل المثال، بعد أن كان نظاماً ديكتاتورياً، أقلّها في الأدبيات العراقية، صار اليوم نظاماً طائفياً بالنسبة لجهة عراقية معينة، ونظاماً وطنياً بالنسبة لجهة ثانية. ثم قل الأمر نفسه عن مقاتل تحصل اليوم: جهات تعتبرها كذبة روّجت لها دوائر خارجية، وجهات تعتبرها جرائم ضد الانسانية... الخ.. الخ.. الصامتون عن ظلم اليوم لا يصمتون عن ظلم الأمس، والعكس صحيح، وبين الجماعتين ثمة وطن يضيع.

من المفيد تجاوز مثل هذه المناقشات، التي هي ليست أكثر من مناكفات. النظام الحاكم في العراق ظالم منذ عقود طويلة، لا يشذّ منه حكام ببدلات عسكرية أو مدنية. ونحن فشلنا في أن نبني نظاماً جديداً بالرغم من الفرصة الذهبية التي سنحت لنا بعد العام 2003. فشلنا لأسباب عديدة، منها على سبيل المثال العقد التاريخية، وسيادة النموذج الثأري، والاحتكام للمثالية ونبذ الواقعية في الحكم.

وإذ نكمل عشرة أعوام على سقوط نظام صدام نجد انفسنا بأزاء تساؤلات عديدة أهمها ما خصّ شكل الدولة الذي تريد النخب المدنيّة والمتنورة صياغته، فهل استطاعت هذه النخب أن تصوغ رؤيتها، وبالتالي تجد، أيّ الرؤية، جمهورها؟

تهم التخوين، والعمالة للأجنبي، اختلطت اليوم بتهم الطائفية، وانتشرت اصطلاحات وافدة بعد العام 2003 على نطاق واسع في مدونات العراقيين وألسنتهم في مختلف المدن. مثل تلك الاصطلاحات، التي من المؤكد أنها خرجت من بئر الخوف والرصاص على حد سواء، هي التي تصوغ المعادلة اليوم. وبالرغم من أن آخرين ينظرون إلى اصطلاحات جديدة أيضاً تتقاذفها ألسنة الساسة والعاملين في منظمات المجتمع المدني، تلك المصطلحات التي تؤكد على الديمقراطية وحقوق الانسان والتداول السلمي للسلطة والصندوق الانتخابي وحرية التعبير.. ألخ، إلا أن الواضح، واقعياً، أن تلك الاصطلاحات ظلّت بعيدة نسبياً عن الجمهور الواسع الذي اختطفته مصطلحات الموت والخوف.

 ان أفضل ما قدمته النخب المثقفة والمتنورة يتمثّل في نصح الجمهور، وقياداته، وهو نصح لا يراد منه غير إيقاف نزيف الدم ومحاولة الاسهام في تبيان الشكل المناسبة لهذه الدولة. الجماعات المتقاتلة في العراق لا تريد الاتفاق على عقد اجتماعي، هكذا أثبتت السنوات العشر الماضية، فما هو الحل؟ هل يتمثل الحل بالتمسك بشعارات الوطنية والعراق الواحد وما شابه، أم الذهاب إلى أفكار أكثر واقعية، قد يكون النظام الفيدرالي أبرزها؟

العالم العراقية  

شوهد المقال 1248 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك.....الوعي الشعبي .....أو هناك بناء جديد لضمير الخلقي الجماعي

 عبد الجليل بن سليم  منذ بداية الحراك و في كل التدخلات الصحفية لاشخاص سواء كانوا مع حراك الشعب أو كانوا مع النظام يتكلمون على الوعي
image

رضوان بوجمعة ـ القطيعة مع كراهية الدكاكين الإعلامية

 د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 159   يواصل الشعب الجزائري مسيرته السلمية من أجل الانتصار لمعركة الحريات، معركة المجتمع المفتوح الذي يبني الدولة ويحمي النسيج الاجتماعي ويؤسس
image

وليد عبد الحي ـ السلام الذي يزيد الانفاق العسكري

 أ.د.وليد عبد الحي  كثيرا ما تذرع بعض العرب بأن الصراع مع اسرائيل ارهق اقتصادياتهم، وبأنه آن الآوان للخروج من دوامة الحروب والتفرغ لبناء المجتمعات والتنمية
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر ..52 .وتصاعد الاحساس بالمسؤولية

 د.العربي فرحاتي شعب حر يستحق الاحترام ..هي جمعة حراكية ما قبل جمعة الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى من الحراك السلمي . سنة كاملة من الخروج لاحرار
image

وليد عبد الحي ـ ملابسات الموقف التركي في الشمال السوري

 أ.د. وليد عبد الحي  أربعة أهداف تقف وراء التدخل التركي في الشمال السوري:أولا:تصفية العسكرتارية الكردية في البيئة الاقليمية المحاذية لتركيا كمقدمة لدفن احلام حزب العمال
image

رضوان بوجمعة ـ جهاز القضاء من "بن تومي" إلى "زغماتي"

 د.رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 158  عرفت الجزائر منذ 1962 تعاقب 21 وزيرا على تسيير جهاز القضاء منذ 27 سبتمبر 1962 إلى يومنا هذا، وهو عدد بسيط
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك....اتخاد قرار صحيح... la pausa ......XAVI....

عبد الجليل بن سليم  أحسن مكان يمكن أن ندرس فيها و نحلل طريقة اتخاد القرار هي كرة القدم و هدا مافعله Torbjörn vestberg القصة
image

أحمد سعداوي ـ اسقاط النظام هو المطلب الأكثر واقعية وجذرية. . لماذا؟!

أحمد سعداوي لان اسقاط النظام [السياسي] لا يعني اسقاط الدولة. فكل ما بذله النضال السلمي الثوري من تضحيات هو من أجل بناء الدولة أصلاً،
image

العربي فرحاتي ـ الأحزاب الجزائرية ...والتطبيع بمدخل "السلطة الفعلية" ..

د. العربي فرحاتي  تعبير " السلطة الفعلية" يعني في ما يعنيه سياسيا أنها سلطة مفروضة على الشعب كواقع بأية صيغة من صيغ الفرض.ومن حيث

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats