الرئيسية | الوطن العربي | عبد الخالق كيطان ..................... حرب على الميليشيات

عبد الخالق كيطان ..................... حرب على الميليشيات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عبد الخالق كيطان

 

فجأة وجد سكان العاصمة أنهم محاطون بأنواع من المجاميع المسلحة. وكل مجموعة مسلّحة استطاعت أن تحتلّ منطقة بأكملها، فسدّت شوارعها، ووضعت إطارات السيارات وجذوع الأشجار على مداخلها، ولم تسمح لأي فرد، مهما كان جنسه ومرجعيته، من الدخول إلا بإذن من قادة هذه المجاميع المباشرين.

وكان من اللافت أن يكون هناك تنسيق مميز، وعال، بين قادة هذه المجاميع، بالرغم من تناحرهم العلني، ولكن التنسيق المقصود كان يراعي مسائل تبادل الجثث، والأسرى، والغنائم الأخرى، مقابل أجور معلومة. لا يمكن استرداد جثة مواطن قتل في منطقة معينة إلا بتدخل مباشر من قبل قائد المجموعة المسلحة التي تسيطر على تلك المنطقة. تروي سيدة قتل زوجها في احدى مناطق العاصمة أن عدداً من المسلحين اقتحموا دارها ذات نهار، ووضعوا رصاصاتهم في جبين زوجها الذي يعتبرونه من أبناء ملّة أخرى غير ملّتهم. ناحت الزوجة، وصرخت، ولكن المسلحين تركوها وعادوا من حيث أتوا بصمت جليل. بقيت السيدة مع الجثة لثلاث ليال، إلى أن وصلت مجموعة مسلّحة تابعة لمنطقة ثانية، يؤمن عناصرها بأن القتيل أبن ملّتهم، وأخلت الجثة والزوجة. تقول السيدة: لم تطلق رصاصة واحدة أثناء ذلك، يبدو أن التنسيق كان عالياً بين الجماعتين المسلّحتين.

ولكن الأمر كان مروّعأً في العاصمة. انت تحتاج لتبديل اسمك باستمرار حين تتنقل. كلّ أسم تحمله هو شبهة من نوع ما. الهويات التعريفية التي تضعها في جيبك لن تحميك، إنها على الأغلب قد تكون السبب في نهايتك. أغلب المواطنين لا يحملون أرواقاً ثبوتية، أضطر آخرون لطباعة أسمائهم على أذرعهم، هذه الطريقة تفيد في التعرف على القتلى.

المشكلة بالنسبة للنساء عويصة جداً، ذلك أنهن يمثّلن أهدافاً مزدوجة للمجاميع المسلّحة، فعلاوة على كون بعضهن يمثّلن جزءاً من الملّة الأخرى، في عرف هذه المجموعة المسلحة أو تلك، فهن يمثلن مناسبة للاستمتاع في ظروف الحرب الأهلية هذه. تختطف النساء ثم يتم العثور عليهن شبه ميّتات، في المزابل، بعد أن تمّ الاعتداء عليهن بابشع الطرق. المحظوظات فقط من فارقن الحياة. الحياة بالنسبة للناجيات مريعة في ظل مجتمع لا يرحم. لا توجد هنا مؤسسات محترمة للتعامل مع ضحايا العنف، وضحايا الاغتصاب، وما شابه، ولذلك، تظلّ الندوب عميقة في أرواح هؤلاء النسوة.. ناهيك عن مساءل فرض أنواع من السلوك والملبس على النساء، بوصفهن الحلقة الأضعف دائماً. لقد انتشر الحجاب بطريقة غير مسبوقة.

ولقد عومل الأطفال بالطريقة ذاتها. بعض المجاميع تقوم باستخدام الأطفال في هذه الحرب، فتكلّفهم بنقل الرسائل، ونقل المؤن، وما شابه، على اعتبار أن الأطفال غالباً ما يكونون بعيدين عن الشك. وللأسف الشديد، تقوم بعض المجاميع باستخدام الأطفال بوصفهم أهدافاً، أو حتى انتحاريين.

وبسبب من قوة تلك المجاميع، وبسبب من أن قوات الجيش والشرطة شكّلت حديثاً، وهي تضمّ بالغالب عناصر محسوبين على أحزاب السلطة، فإن تلك القوات غير قادرة على التعامل، بأي شكل من الأشكال، مع المجاميع المسلحة. لقد تشكّلت قوات الشرطة والجيش على عجل. وقامت القيادات السياسية للبلاد بتضمين تلك القوات عناصرها الذين تثق بهم. أغدقت عليهم بالأموال. في وقت قامت فيه بتصفية عناصر الجيش والشرطة في النظام السابق بمختلف الطرق. كثيرون منهم قرروا الانضمام إلى المجاميع المسلحة بعد أن وجدوا أنفسهم خارج مؤسستهم التقليدية. الجبن المستحكم في نفوس عناصر الجيش والشرطة الجدد يدفعهم لعدم الاشتباك مع المجاميع المسلحة، وبعضهم يتساءل في نفسه: ما دخلي في القصة من أصلها؟

تقوى المجاميع المسلحة في العاصمة، وتفرض سلطتها على الناس. الحكومة لا تحلّ ولا تربط، ولكن الشعب كثيراً ما يقول كلمته، وهكذا قرّر أخيراً أن ينتفض.. ولقد انتفض فعلاً...

حدث ذلك، مطلع الأسبوع، في العاصمة الليبية طرابلس.

 

العالم العراقية  

شوهد المقال 1427 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ، سيكولوجية العالم الافتراضي،تقسيم المجتمع ، L'abcès

 د. عبد الجليل بن سليم عندما بدأ الحراك لم تكن دوائر السلطة مهتمتا بامر الشعب لكن اهتمامها كان كيف تجد مخرجا للمشكلة و أهم شيء
image

خديجة زتيلي ـ لا بديل عن الدولة المدنيّة لقيامة إنسان جزائري جديد ..مقال منع نشره في مجلة ثقافية جزائرية

د. خديجة زتيلي  في الأسبوع الأخير من شهر أفريل المنصرم اتّصل بي الدكتور اسماعيل مهنانة يستكتبني في مجلة ''انزياحات'' الصادرة عن وزارة الثقافة الجزائريّة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats