الرئيسية | الوطن الرياضي | جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 

د. جيهان أبواليزيد

 

كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد ما لعلها تكون فرصة للتسامح أو زيادة الشقة بين الدول فهل يتسامح الغريمان دائما "انجلترا والأرجنتين" بعد حرب فوكلاند التى تركت أثارها على الشعبين اللدودين، وعلى بعض الصحف التى تنفخ فى الهشيم بينهم، وعلى الجماهير المتعطشة للدماء أكثر من الأهداف؟ هل تتقارب شعوب أغرب المجموعات فخريطة الجوار لا تُنسى الخلاف كالمغرب واسبانيا والبرتغال) بعد سنوات من سقوط الأندلس وخلافات الحدود)، هل ستذهب الجماهير السعودية إلى روسيا بدون توتر؟ ماذا لو تقابلت بولندا وروسيا أو كوريا واليابان بعد احتقان لسنوات من حروب سابقة؟، هل تلحق الخريطة السياسية بالملاعب ؟

 ليكن من سيذهب ليجاهد وينتصر أو يُهزم بشرف فيقول "يتبع" وسأحضر مرة أخرى أقوى وأفضل؟ ومن سيذهب للتمثيل الدولى فقط فيخرج مهزوما بأداء باهت فيقول " تــم"، خرجت كوستاريكا مرفوعة الرأس بمونديال 2014 بعد أداء مشرف أمام الطواحين الهولندية ولكنهم عادوا وفشلت الطواحين، وستلتقى بالسامبا وأعتقد ستكون الحصان الأسود بالبطولة فسيذهبوا ليقولوا يتبـع. أمام المنتخبات العربية التي  تأهلت ( مصر – تونس – المغرب – السعودية) فرصة لتقول "يتبع" مع صعوبة موقف منتخب  المغرب لوقوعه بمجموعة تضم منتخبين قويين جدا بالمستويين الأول والثانى وهى البرتغال واسبانيا على الترتيب.

وأمام المنتخب المصرى فرصة ليقول " يتبع " إذا اقتنع أن أورجواى لا تعيش على الذكرى إلا للدفع والتشجيع، وأن المنتخب السعودى العربى وحديث العهد الكروى إلى حد ما أعد ويعد نفسه جيدا الآن بجولة مباريات أوروبية ودية - ونحن نجهد أبطالنا بالدورى والكأس الممتدين حتى قبيل السفر بقليل- وأن يعترف أن فريق روسيا يعيد هيكلة نفسه بعد أداء باهت فى يورو سابقا ولا نركن لعدم تمثيله بكأس العالم من قبل فهم يتفوقون علينا بدنيا وذلك أخطر.

أكاديمية مصرية

شوهد المقال 2318 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

جواهر في 01:25 16.02.2018
avatar
الحبيبة د . جيهان لك وقفات مثرية وأسطر ذات بيان براق ، حقيقة لا مجاملة يقف هنا قلمي عاجزًا عن التعبير فالصمت في حرم الجمال جمال ..
في 01:29 26.02.2018
avatar
تحليل جميل وحقيقى ومن متابعتى لك أتمنى تجمعى مقالاتك كلها يا دكتورة فى كتاب لانها تستحق

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حوار مع عزالدين عناية : القدرات العربية في علم الأديان ضحلة ـ حاورته باسمة حامد

  حاورته باسمة حامد  في كتابك "العقل الإسلامي: عوائق التحرر وتحديات الانبعاث" نبّهت إلى ضرورة فهم عميق للدين في المجتمعات العربية التي يتصارع
image

رائد جبار كاظم ـ الإيمان العجائزي والتدين الجنائزي

  د. رائد جبار كاظم  لا أعرف ما هي القيمة المعرفية والروحية والفكرية والدينية الايجابية التي تحققها مقولة ( اللهم ايمان كإيمان العجائز)،
image

محمد محمد علي جنيدي ـ روحُ والدي

محمد محمد علي جنيدي – مصر         يا حناناً غاب عن قلبي طويلا يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا لم تزل نوراً لروحي لم تزل قلباً
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لا أنساكا

محمد محمد علي جنيدي - مصر           قُلْ لِـي شَيْئـاً غَيْـرَ هَوَاكَـا فَــأنَــا أبَــــداً لا أنْـسَـاكَــا تِلْـكَ عُيُـونُ الْبَـدْرِ بِعَيْنِـي أحْسَبُهَـا مِـنْ نُـورِ بَهَـاكَـا ثُــــمَّ إذا تَــدْنُــو
image

عادل السرحان ـ حين يحلّقُ قلبي بعيدا

عادل السرحان               في هذه الساعة قلبي يحلق بعيدا بين السماء والأرض ومعزوفة الحزن تتعالىتُحيطُ به عيونٌ وآذانٌ أغار  منهاورداء الوحدةيخلع كل شيءويرتديني كل ماحولي مثل قطعة ثلجٍحتى أطرافي وحيدا  أتململُوتعصف بي الريحمثل
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00
Free counter and web stats