الرئيسية | الوطن الرياضي | محمد مصطفى حابس - خالد لعلام بطل العالم في المصارعة - مهاجر جزائري يفتك الميدالية الذهبية الدولية لدورة نهاية عام 2017

محمد مصطفى حابس - خالد لعلام بطل العالم في المصارعة - مهاجر جزائري يفتك الميدالية الذهبية الدولية لدورة نهاية عام 2017

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 بطل العالم في المصارعة لهذه السنة و هو شاب جزائري مقيم في السويد، 

الصحافة العربية لم تكتشفه بعد و لم تكتب عنه بعد، و هذا يعد سبقا 

محمد مصطفى حابس: ستوكهولم / السويد

 

معلوم أن "هجرة العقول أو هجرة الادمغة" هو مصطلح يطلق على هجرة العلماء والمتخصصين في مختلف فروع العلم من بلد إلى آخر طلبا لرواتب أعلى أو التماسا لأحوال معيشية أو فكرية أفضل، وعادة ما تكون هجرة العقول من البلدان النامية إلى البلدان المتقدمة، كما تعد المنطقة العربية أكثر المناطق التي يضطر علماءها وكفاءاتها الى الهجرة وهم من المهندسين والأطباء وعلماء الذرة والفضاء، حيث أن أكبر نسبة مهاجرين للأدمغة في العالم من سكان المنطقة العربية

وقد أظهرت بعض الدراسات التي قامت بها جامعة الدول العربية ومنظمة اليونيسكو والبنك الدولي، أن العالم العربي يساهم في ثلث هِجرة الكفاءات من البلدان النامية. وتذكر بعض التقارير أن 54% من الطلاب العرب، الذين يدرسون في الخارج، لا يعودون إلى بلدانهم، ، مما يفرز تبعات سلبية على مستقبل التنمية في عالمنا العربي.

 

البلدان العربية بيئات طاردة للكفاءات وليست حاضنة لها

هذه الارقام المخيفة تدعم الفكرة التي تؤكد ان البلدان العربية اصبحت بيئات طاردة للكفاءات العلمية العربية وليست حاضنة او جاذبة لها، حيث يتساءل الكثيرون عن الاسباب التي تقف وراء هذه الظاهرة الخطرة

إذ ترجع مصادرعلمية اسباب هجرة العقول العربية الى ضعف اوانعدام القدرة على استيعاب اصحاب الكفاءات الذين يجدون أنفسهم عاطلين عن العمل، بالإضافة الى عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي، والإشكالات التي تعتري التجارب الديمقراطية العربية التي تؤدي في كثير من الاحيان الى شعور أكثر اصحاب الكفاءات والخبرات بالغربة في اوطانهم، مما يضطرهم الى الهجرة سعيا وراء ظروف أكثر حرية وأكثر استقرارا. و هنا تحضرني مأساة العديد من الكفاءات الجزائرية التي عادت للوطن لتنتحر حقيقة أم مجازا، و الأمثلة معروفة و رحم الله الشهداء .

و لا تزال ظاهرة هجرة العقول مستمرة في الجزائر، بحثا عن مستقبل علمي أفضل وحياة رغيدة في البلدان الغربية، وهي ظاهرة لم تتوقف منذ أكثر من عشرين عاما، وحسب دراسة أجرتها جمعية "نادي المستقبل" في كندا، فإن قرابة 42 ألف جزائري هاجروا إلى كندا بين 2006 و2015، فيما بلغ عدد الأطباء الجزائريين في كندا 150 ألفا منهم 86 ألفا يعيشون في مونتريال

وكشف باحث جزائري أن عمادة الأطباء الفرنسيين "أحصت، رسميا، 5000 طبيب جزائري يشتغلون في فرنسا، بينما تتحدث الأرقام التقريبية عن وجود ما بين 10 آلاف و15 ألف طبيب.

 

وسائل إعلامنا تغض الطرف عن إنجازات شبابنا في المهجر

أما هجرة " السواعد والعضلات" ، فحدث عن البحر ولا حرج، لكن هناك من السواعد والعضلات الذهبية، التي ولدت في المهجر وفرضت حضورها لكن دولنا أدارت لها الظهر، فالعيب فينا وفي وسائل إعلامنا التي تغض الطرف عن إنجازات شبابنا في المهجر، لما لا إذ هناك عباقرة في فنون رياضية عالية حازت على ميداليات دولية، منهم البطل الشاب الجزائري، المصارع خالد لعلام الذي نال ميدالية ذهبية دولية منذ أزيد من أسبوع، في مصارعة حديثة تسمى ( أم. أم. أي)، تعد فنا قتاليا جديدا في الكثير من بلدان العالم، خاصة في بعض دولنا العربية لكن وسائل إعلامنا العربي لم تغطيها كما ينبغي ما عدى بعض قنوات الرياضة الخليجية المختصة التي غطت التصفيات الدولية في البحرين، ولولا زيارتنا لمملكة السويد لما سنحت الفرصة أن نسمع عن إنجازات المصارع الجزائري وميدالياته الذهبية الأوروبية والعالمية.

حيث كانت لنا هذه الدردشة القصيرة بلغة عربية جزائرية عاصمية، مع الشاب الملتزم خالد لعلام،  فهو يتكلم العربية بطلاقة علما أنه ولد في السويد عام 1995، والده الشيخ محمد لعلام من المشرفين على العمل الإسلامي في السويد أصيل ولاية ورقلة بالصحراء الجزائرية أما والدته فهي جزائرية أيضا من القصبة بالجزائر العاصمة، هاجرا والداه إلى السويد منذ أكثر من أربعين عاما، وأقاما في عاصمتها.

وعن استفسارنا عن رصيده الرياضي وكيف ساقته الاقدار لهذه الرياضة العنيفة نوعا ما، رد خالد بقوله :"منذ صغري أحب المصارعة وقد تأثرت بأخي الأكبر عمر الذي يحمل أوسمة عديدة في الكاراتي.. لاشك أن المصارعة  صعبة وقد يتعرض فيها الإنسان إلى بعض الضربات الموجعة ولكن بالإضافة للأقنعة الواقية التي يرتديها المصارع إجباريا هناك أخلاقيات وقوانين الرياضة لا بد من الالتزام بها، وأنا تدربت مدة ثلاث سنوات كاملة على هذا الفن، حيث تفرغت للمصارعة  مباشرة بعد حصولي على الثانوية العامة، وبالتالي  نتائجي الرياضية جيدة وعالية والحمد لله، فقد تحصلت على ميداليات ذهبية عديدة، أهمها ميدالية بطولة مملكة السويد وميدالية بطولة قارة أوروبا في بلغاريا وأخيرا فزت ببطولة العالم للمصارعة لسنة 2017 التي جرت أخيرا في البحرين". 

 

لماذا شباب الجالية ينجح في الفن وفي الرياضة فحسب ؟

وعن استفسارنا حول مقولة، أن شباب الجالية المسلمة ينجح في الفن وفي الرياضة فحسب، رد ضيفنا بقوله " هذا يمكن أن يقال عن بعض الدول التي لطخ تاريخها بالاستعمار كالجارة فرنسا، أما الدول الاسكندنافية كالسويد مثلا، فهي تشجع  شبابها على طلب العلم وتفتح أمامهم كل مجالات التأهيل الرياضي  ذكورا وإناثا "، و قد برع البطل خالد لعلام كبعض زملائه في أنواع الرياضات الاخرى وأصبحوا  نجوما عالمية في سماء الغرب في فنون الرياضة ككرة السلة وكرة القدم والتزحلق وغيرها ..

و بالمناسبة ، مثل ما كرمته الجالية الاسلامية في اوروبا والسفارة في السويد، حبذ لو تتفطن وزارات التربية والرياضة وتكرم مثل هذه الطاقات الشابة الواعدة، وتستفيد الجزائر من خبراتهم الدولية، كما تفطنت لذلك جارتنا المغرب بحيث يكرم الملك شخصيا كل سنة الكفاءات المغربية المهاجرة في حفل بهيج يقام خصيصا على شرفهم.. وسيكون لنا حوارا آخر مطولا مع البطل خالد لعلام وأمثاله من طاقات الجزائر الملتزمة والسائحة في دنيا المهجر، في مناسبات قادمة بحول الله.

شوهد المقال 126 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الانسانية الحقة

اذا حولنا تعريف الانسانية فان الامر سيتعذر علينا لان مفهومها يختلف من فئة لفئة الفئة الاجتماعية من الطبقة العالية المستوى الفكري والمالي تفسر معنى الانسانية
image

زيف قلمك

زيف قلمك مد عرفت مدادك مد تنبهت لودادك علمت ان كتاباتك ستكون برسمك على صدر الدنى والقلب يا من سطرت حروف اسمك على
image

كازينو رام الله : المسرح ينهار على رؤوس المُقامرين بفلسطين؟!

كازينو رام الله : المسرح ينهار على رؤوس المُقامرين بفلسطين؟! د.شكري الهزَّيل ببدو ان بداية نهاية مقامرة " سلام الشجعان" قد بدأت تلوح في
image

مرفئ عينيك**** نورا الواصل

عندما وصلت... إلى مرفئ عينيك.... إتخذت القرار... هنا... أحطم أشرعتي.... أغرق سفينتي.... وأترك الإبحار... هنا... وجدت ضالتي.... والنبض الذي... لأجله كانت.... الأسفار.... هنا... بمرفئ عينيك...
image

النخوة العربية ....بقلم : حمادي مريم/ الجزائر

النخوة العربية عذرا فيروز و نزار ......... سمحا لمقامكما الأرفع..... عفوا لتميم و السوداني.. علي صدركما الأوسع...... شكرا للعراقي و السودانية هنيئا
image

Freedom of expression is not a crime ... #blogging_Not_crime in Algeria Criticism crime in Algeria!!

translation / content  Cringed at many national and international human rights organizations of the terrible retreat of human rights and fundamental freedoms in
image

تراه من يكون؟

تـــراه من يكون؟...محمد بتش " مسعود" كان مترنّحاً في مشيته,لقد كسته صفرة الموت لسنين خلت,لكنّه مازال حيّا يرزق.في يده عصا خشبية
image

عادل السرحان - كم أذاقتنا الليالي

 عادل السرحان          مر عمر مثل أطياف الخيال والليالي كم أذاقتنا الليالي وانقضى ماكان منا غفلة بين صد واشتياق وابتهالايه كم ذكرى تناءت بيننا ايه كم قد
image

عادل السرحان - القدس بعدك لم تنم

عادل السرحان             نم بايني بهدأة فالقدس بعدك لن تنم أمضيت ليلك في وجوم والصبح جاء ولم تنم والله والبيت العتيق ومن براك وما علم سنزلزل الدنيا بهم والقدس أرض المحتدم ونشد  للقدس الوريد إلى الوريد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats