الرئيسية | مجتمع الوطن | "ازدواجية رسمتها أنامل المرأة البدوية و مسيرة توارثها أجيال"

"ازدواجية رسمتها أنامل المرأة البدوية و مسيرة توارثها أجيال"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
البدو الرحل بتيسمسيلت
"ازدواجية رسمتها أنامل المرأة البدوية و مسيرة توارثها أجيال" 

يشهد موسم الحصاد و الدرس في العديد من مناطق ولاية تيسمسيلت، توافدا معتبرا لسكان البدو الرحل من كل ولايات بحثا عن الكلاء و الماء و الوجه الحسن.
لوحة تجريدية لمعاناة جمعت منذ الأزل بين قساوة الطبيعة و الحنين إلى الاستقرار المؤقت.
 
من اعداد: راضية صحراوي
 
حياتهم تترجم سنوات من الترحال عبر محطات كانت الطبيعة بمثابة حكاية ارتبطت حيثياتها و تناسقت حلقاتها بمربي الماشية من البدو الرحل، همهم الوحيد إيجاد مراعي خصبة لمواشيهم التي باتت تشكل مصدر رزق لهم .
فبرغم من قساوة الظروف المناخية، تضاريسها الصعبة وطابعا القاري، إلا أن العائلات البدوية في كل سنة تشد رحالها أتيت من مدن مختلفة كالاغواط ، الجلفة، البيض  وغرداية، لتلوج مع بداية موسم الحصاد و الدرس إلى دواوير أعالي الونشريس الأشم على غرار دوار متيجة، قري البواطيط، الاولاد ابراهم التابعة لبلدية بوقائد شمال ولاية تيسمسيلت، بالاضافة الى مقاطعة سيدي براجع التابعة اداريا الى دائرة ثنية الحد شرق العاصمة الولاية، نظرا لوفرة الكلاء، المياه الجوفية و حتى الأمن بتلك المناطق، أين تستقر العائلات البدوية في خيم يفضلون نصبها على مساحات شاسعة لضمان الطعام لدوابهم، ومواشيهم و التي تشكل بدورها رأسمالهم الذي يضمن لقمة العيش لهم، وكذا لمزاولة حرفة الرعي لما لها من مذاق خاص لايعرفه إلا أهلها.

الخيمة حكاية توارثتها الأجيال:
اتخذ سكان الرحل من الخيمة ملاذا يقيهم من قساوة الطبيعة، خيم حملت بين زواياها حكاية امتزج مذاقها بين مرارة العيش و حلاوة الالتفاف بين أحضان الأسرة البدوية، ففي كل سنة تحمل النسوة على عاتقهن مسؤولية حياكة الخيم باستخدام آلتان تقليديتان "المنسج الخشبي" و "الخلالة"، مع استعمال مادة القش و هي خليط بين الصوف و الوبر لحماية الخيمة من أمطار الشتاء وكذا تخفيف وطأة الحر في فصل الصيف، كما تعمل النسوة على العناية بالخيمة طيلة أيام السنة، من خلال ترقيعها و صيانتها حفظا على جماليتها ورونقها الأصيل.

القشابية و الخيدوسة......تراث نسجته أنامل المرأة البدوية:
يعج سوق المقطع أهم الأسواق الشعبية بمقاطعة برج بونعامة و التابعة إداريا لولاية تيسمسيلت، و كذا سوق الاثنين ببلدية لعيون بمختلف السلع التقليدية التى تجود بها أنامل المرآة البدوية من ملابس صوفية و وبرية كقشابية والبرنوس والجلابة و اللحوف، كما أنها تبدع في حياكة الأغطية و الزرابي و شمائل التي يستعملها الرجال كغطاء يضعونه  على رؤوسهم لوقاية من برودة الطقس نظرا لانخفاض الكبير لدرجة الحرارة بتلك المناطق إلى ماتحت الصفر درجة.
فالقشابية الوبرية تعد من أجود الملابس التقليدية وأغلاها ثمنا بأسواق الشعبية قد تناطح السحاب لجودة صنعها و نوعية المواد المستعملة في حياكتها ،
فقد تتجاوز5 ملايين سنتيم دينار جزائري فأكثر. ملابس يتهافت سكان المنطقة لاقتنائها كل سنة استعدادا لشتاء المقبل.

كسكس الشعير، المطلوع وحامضا أكلات تقليدية للبيئة البدوية :
يشكل طبق الكسكس الشعير، الوجبة الرئيسية والمتعارف عليها بين سكان البدو الرحل، سيما في مواسم الأعراس، التويزة و زيارة أولياء الصالحين، حيث لا تخلوا موائدهم من ألذ الأطباق، والتي تعتبر سمة من سمات الأصالة البدوية.
أطباق تستخلص مما تجود به محاصيلهم الزراعية من قمح وشعيرواللذان يعتبران قوتا أساسيا لسكان ، فبعد عملية الطحن والغربلة التي يخضعان اليها يستعمل دقيقهما لصناعة الكسكس، "تشيشت المرمز"، "خبز الشعير" المسمى ب "الحامضا"، " المطلوع "و الحموم المتعارف عليه بالكسكس الأحمر، منتجات تعكف النسوة على صناعتها ليتم بيعها على قارعة الطرقات وفي الأسواق الأسبوعية، كسوق الاثنين ببلدية لعيون ومارشي حليمة بمدينة تيسمسيلت، من اجل تغطية مصاريفهم اليومية، ناهيك عن منتوج الزبدة و"الدهان الحر" وكذا حليب ومشتقاته والمستخلص من حليب الأغنام، إضافة إلى "الخليع" وهو لحم يتم تتبله بالملح، أين يترك تحت أشعة الشمس إلى أن يجف كليا، ليستعمل بعد ذلك في إعداد ما لذ وطاب من الأطباق.

صفات الأصالة تطبع حياة سكان الرحل: 
يعد الكرم وحسن الضيافة من الصفات البدوية الأصيلة لسكان الرحل فهي خصال استمدوها من بيئتهم والظروف المحيطة بهم، فمن يقصد خيمهم لن يعود أدراجه خائب الآمال بل برغم من بساطة عيشتهم وقلة حيلتهم تجدهم سباقون لفتح خيمهم و قلوبهم مع دفء الترحيب والابتسامة التي لا تغادر محياهم لتقاسم أخر وجبة طعام بحوزتهم وذلك وفقا لأعراف توارثها الأجيال.

سهرات عائلية و جلسات شعرية:
رغم ليال الحالكة التي أصبحت تلازم خيم البدو لانعدام الكهرباء في القرى الريفية المجاورة لهم، إلا أن العائلات البدوية لا يثنيها الأمر، من إقامة سهرات وجلسات سمريه تتبادل فيها كل أنواع القصص والنوادر الشعبية، وكذا قصائد الشعر الحر وتارة أغاني وأهازيج بدوية، مع ارتشاف كؤوس الشاي الممزوج بتوابل التي تضفى على السهرات نوعا من الشعرية مع ضوء الشموع في ظل انقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي الا ان تيار المشاعر المتأججة و حميمية المكان تنسى قاطنيه مرارة معاناتهم اليومية . 
 
Bi-ba2002@live.fr
بلقيس الونشريس
نشر في جريدة التحرير 

شوهد المقال 3939 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ دلالات عودة أحزاب السلطة إلى الواجهة في الجزائر

د. ناصر جابي  قد يكون من الأحسن الاتفاق في البداية على أننا لسنا أمام أحزاب سياسية بالمعنى الحقيقي للكلمة، ونحن نتكلم عن حزب جبهة
image

سعيد جعفر ـ عالم الوزير الافتراضي ترجمة لنص قرئ بالفرنسية على راديو كورونا

 سعيد جعفر    ألا تشعرون مثلي بأنه منذ أن قرر المنشار لنزيم باية الذهاب في عطلة مستحقة تكررت محاولات تقليد أسلوبه؟ آخر محاولة قام بها وزير
image

حميد غمراسة ـ مشروع الكيان المتخندق

 حميد غمراسة  بعودة جبهة التحرير الوطني بفضائحها إلى الواجهة، يثبت نظام الفساد أنه مصمم على ممارسة أكثر شيء يفهم فيه: الاعتداء على الجزائريين وإذاقتهم فنون
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الإدارة.. حسابات المرادية المعادية للسيادة الشعبية

د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 179   في ظرف 72 ساعة فقط، ومن قاعة مغلقة بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بنادي الصنوبر، انتقلت قيادة التجمع
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats