الرئيسية | مجتمع الوطن | شخصيات منافقة

شخصيات منافقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثماني فضيل 
 
المظاهر الشخصية خداعة ،عند رجال السياسة، وممارسي التديّن الريائي في المجتمعات العربية والإسلامية، مع العلم أن الدين الإسلامي ينبذ الرهبانية [ لارهبانية في الإسلام].
لكن واقع الحال يظهر أشياء كثيرة، تبيّن مدى التجاوز والنفاق الاجتماعي والسياسي والديني، لشخصيات كبيرة تتقلب في مواقفها الساسية كالحرباء أو كالثعابين التي تبدّل جلدها في كل موسم.
لكنها لاتخشى العار ولا اللوم الشعبي، ولا دعوة المظلوم المستجابة، مادامت مصالحها الشخصية،تتطلب التشبث والمحافظة على الكرسي بأي ثمن، لايهمها أمر الشعب أو المصلحة العليا للوطن- حسب تعبيرها - كما تقرره السياسة العامة للسلطة في البلاد العربية المعروفة، بتوظيف لغة الخشب الشائعة في الأنظمة الشمولية التي يعلو رجال الحكم على القانون،والتي تنظر إلى الشعب بأنه قاصر ولا يعرف مصالحه السياسية والاجتماعية، إلا عن طريق هؤلاء المنافقين من قادة الأحزاب والجنرالات وبعض الإئمة الانتهازيين.
وبنو نعم نعم،الذين يعيشون على الريع والهدايا في شكل منح، وعن طريق تعميم الظلم والظلمات،كتبيض الأموال المأخوذة من غير وجه حق أو جهد.
فهم من الصفوة المحتكرة للسلطة و المال والجاه،التي لاتخضع لا للقانون ولا للمحاسبة، وهي التي يطلق عليها الشخصيات الوطنية والدينية والتاريخية، - مع بعض الاستثناءات طبعا- من غير تزكية من أحد،و لا من الشعب ولا من صندوق الإقتراع الانتخابي، وهي التي تقبل عن طيب خاطر أكل السحت،كالجلوس على مقعد السناتور في البرلمان، أو القبول في منصب ليست مؤهلة لشغله.
وهي التي يطلب منها تشيكل لجان الإصلاح ، ضمن نطاق التغيير الذي انطلقت الحملة له بعد خطاب الرئيس في الأيام الأخيرة.
ألا يوجد في الجزائر متعلمون ومثقفون وشباب طموح ؟ من حقه أن يساهم في التخطيط لمستقبله ومستقبل الجزائر.
فيا أيها الشخصيات الوطنية اتقوا الله في وطنكم وشعبكم، وتعفّفوا عن الأمور التي تجاوزتكم، واتركوا الجزائر تسيير في الاتجاه الصحيح .
ألا وهو التغيّير السلمي الآمن، الذي ينشده كل مواطن، يحب وطنه الجزائر بصدق وإخلاص، وغير طمّاع، لأخذ مكان غيره، إلا بالكفاءة،أو الإنتقاء الحر عن طريق الصندوق الشفاف، وهو حق مكتسب قبل أن يكون مطلبا في الأنظمة الحرة الديمقراطية.

 

شوهد المقال 3425 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ دلالات عودة أحزاب السلطة إلى الواجهة في الجزائر

د. ناصر جابي  قد يكون من الأحسن الاتفاق في البداية على أننا لسنا أمام أحزاب سياسية بالمعنى الحقيقي للكلمة، ونحن نتكلم عن حزب جبهة
image

سعيد جعفر ـ عالم الوزير الافتراضي ترجمة لنص قرئ بالفرنسية على راديو كورونا

 سعيد جعفر    ألا تشعرون مثلي بأنه منذ أن قرر المنشار لنزيم باية الذهاب في عطلة مستحقة تكررت محاولات تقليد أسلوبه؟ آخر محاولة قام بها وزير
image

حميد غمراسة ـ مشروع الكيان المتخندق

 حميد غمراسة  بعودة جبهة التحرير الوطني بفضائحها إلى الواجهة، يثبت نظام الفساد أنه مصمم على ممارسة أكثر شيء يفهم فيه: الاعتداء على الجزائريين وإذاقتهم فنون
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الإدارة.. حسابات المرادية المعادية للسيادة الشعبية

د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 179   في ظرف 72 ساعة فقط، ومن قاعة مغلقة بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بنادي الصنوبر، انتقلت قيادة التجمع
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats