الرئيسية | مجتمع الوطن | زاهدة العسافي - عنواني ... أمي

زاهدة العسافي - عنواني ... أمي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د . زاهدة العسافي
 
صغيرة كنت غير واعية على الحياة علمت أن أمي ماتت وهي تلدني تركتني واخوتي الثلاثة دون أن أراها أو احتفظ بصورة لها داخل الوجدان.. مرت الايام بسرعة والدي تزوج بإمرأة اخرى واحسست بالمسؤولية تجاه أخوتي الذين لا يكبروني كثيرا.. قرر والدي أن يدخل أخواني المدرسة وانا ارعاهم أي لا فرصة تعليم لي .. لكن هاجس التعلم كان مثل الجمرة في داخلي حتى كنت أذهب أقبّل جدران المدرسة واحاول جاهدة أن اتعلم لوحدي من خلال كتب اخوتي ودفاترهم . في العاشرة من عمري ترجمت عتبي لأمي بقصيدة جميلة أعاتبها كيف تركتني دون أم وهان لها وبعدها كتبت قصيدتين عن الشوق لها وهيامي بها .. دخلت معترك الحياة انا واخوتي عملنا خدماً في مزرعة أسرة ثرية لثمان سنوات كنت خلالها أمارس واجب الأمومة على أخوتي وانا أصغرهم ، كبرت وبعدها استلمني الزوج وانا أعمل وأكسب وجعلني اعمل ضمن طاقم من ثمانين رجل وامرأة في الطبخ في مجموعة مطاعم بأجر اسبوعي كنت أقدس العمل لانها تشعرني أنني اصرف على نفسي واولادي الصغار دون قيود وأدخلتهم المدارس.. وبدأت ادرس بالفعل لانني اريد أن يكون العلم سلاحي وهاجسي بالاضافة الى العمل واكملت الابتدائية والمتوسطة بتفوق ثم ايقنت انني تعلمت أقرأ واكتب واطالع عدت الى تطوير العمل وبقوة وكانت حسرة التعلم قي تبددت من داخلي وعلقت أرجوانا فيها انني تعلمت وبقيت قبلاتي لجدران المدرسة قناديل حب تزينني وتزيدني جمالا الى جمال .. وشعرت انني يجب أن أكون صاحبة عمل لوحدي واتولى إدارتها وتمكني من ذلك يزيدني قوة وثقة وصبراً جميلا لان زوجي كان شديد القسوة علي مثل أيامي التي عشتها حتى ضربه المبرح لي كسر ساقي وترك فيّ مثل عاهة فيها ثم تزوج بأخرى وتركنا الى غير رجعة. بدأت عملي باعداد المربيات ومنتوجات غذائية راقية وبعت بعرضها للبيع في فسحة كبيرة يطل على شارع عام مقابل داري ونجحت وكسبت الكثير الكثير وأمي تلوح لي بالرضا لانها عنوان حياتي ورمز قوتي وشدة إحساني لاولادي ولدين وبنت واحدة ، اكملوا دراستهم وتزوجوا وها انا اليوم لا زلت أطور من اساليب انتاجي في الدار وابيع وأشعر انني حققت خطوة كبيرة في الحياة رغم عدم الدعم من الذين كانوا في موقع القوامة لي في ديننا الحنيف. من قال أنه لا يؤمن بقدرات المرأة وصبرها وجلدها وكرمها وما تحمل من مشاعر إنسانية ورسائل وفاء بدأت من أمي وانتهت بها . كونوا قدوات ومثل عليا لمن تحبون وتعتدون بهم تكونون حياة كاملة ووطن . لم أشعر بالنكسار لم أذق طعم الفشل .. لم يقنني إهمال والدي عن احتضان أخوتي لأمثل دور الأم معهم بجدارة .. ولم يحبطني زوجي عن أمومتي مع أولادي لان أمي وحبها وحنانها التي لم اشعر بها قط كانت انواراً ترشدني الى حياة سامية لا تعرف العجز أو الاستسلام .. خلقني ربي سبحانه قوية ولا تضعفني الظروف هي مثل ريح تمر في أيام الشتاء ولا تأخذ شيئا عدا الشعور ببرودة وقتية تتلاشي بانتهاء أسبابه.. عنواني .. أمي وهبتني رعايتها وحنانها في داخلي دعما دائما يتجدد مثل نسمة رقيقة كل صباح.

شوهد المقال 5904 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

583 مليار دولار موازنة العراق لعشر سنوات قادمة تعمر الشرق الأوسط بالكامل يا مجرمين.. يا سفلة..!!

- 583 مليار دولار موازنة العراق لعشر سنوات قادمة تعمر الشرق الأوسط بالكامل يا مجرمين.. يا سفله..!! يا أبناء شعبنا العراقي الجريح الصامد يا

النعش وعرش أكتاف الرجال..!!

د.شكري الهزَّيل بعد أن شاهدت في حياتي الدنيوية أمورا كثيرة وبعد أن تأملت كثيرا وعلى طول سنين افاق افق فلسطين المرصعة بالنجوم وقمرها التارة
image

بثينة في شعر جميل حلم وليست واقعا .....بقلم ..علاء الأديب

يكاد فضيض الماء يخدش جلدها اذا اغتسلت بالماء من رقة الجلدِ جميل بثينة ........ لأثبت لكم فقط بأن جميل ما قال هذا لبثينة الواقع بل
image

موازنة باراك بين ثمانينية إسرائيل وثمانينية دول أخرى موازنة فاسدة

حماد صبح كل سنة ، في ذكرى قيام دولتهم في الوطن الفلسطيني ، يتساءل الإسرائيليون على تباين مستوياتهم إن كانوا سيحتفلون بهذه الذكري في
image

"فتبيّنوا"

محلب فايزة. إن الانتشار الهائل للمعلومة عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ صاحبه انتشار "الطفيليات" التي تتغذّى على الأخبار الزائفة والشائعات، والمواضيع الرائجة وما تفه من قول
image

هتلر والإنحراف النرجسي..بقلم علاء الأديب

بمناسبة عيد مولده المقيت ...................... عندما أدرك بانه قد خسر كل شيء أطلق النار على رأسه وانتحر. فمثل هذا المنحرف النرجسي المصاب بجنون العظمة
image

أنْ تتجرد لكي تصل إلى الحقيقة المُجردة

  لا أستطيع أنْ اتجاهل فكرة العشق الإلهي، وهل نحن نحب المولى عزّ وجل بالفعل، قولاً وعملاً، سرًا وجهرًا أم لا؟!، وهل نُدرك جيدًا حقيقة الابتلاء
image

تجنيس اليهود في الدول العربية يستهدف السيطرة عليها بقلم : حماد صبح

 بقلم : حماد صبح جنست الإمارات 5000 يهودي ، وهذا الرقم المعلن ، وربما يكون الرقم الحقيقي أكبر ، وربما تكون عملية التجنيس متواصلة
image

نَْحْنُ و بَغْلَةُ عُمَرْ

  إنَّ البَغْلَةُ الَّتي أَتَتْ على لٍسانِ سيدِنا عُمَرُ بنُ الخطَّاب رضي الله عنه وأرضاه، ما كانَتِ بِزَلَّةِ لِسانٍ، وما هي بكلامٍ عابرٍ، وما كان

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats