الرئيسية | مجتمع الوطن | علاء الأديب ـ العلاقات الانسانية بين الازلية والوضعية

علاء الأديب ـ العلاقات الانسانية بين الازلية والوضعية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
علاء الأديب
 
 
على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم وعلى الرغم من تنوع الاواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا إن التصنيف الأساس لتلك العلاقات لا يتجاوز
صنفين رئيسيين. علاقات ازلية وعلاقات وضعية.
فإما العلاقات الازلية فهي العلاقات التي لاشان للإنسان في خلقها وتحديدها رغم قدرته على تحديد عمق أواصرها الرابطة وفقا لمعطيات حياتية عديدة.اي ان العلاقات الازلية هي تلك العلاقات التي حددها الله سبحانه وتعالى للانسان دون إرادته او تدخله كعلاقة الاولاد بابويهم و علاقة الأبناء بوالديهم وعلاقة الأخ بالأخ والخ بالاخت والى غيره من تلك العلاقات.
أما العلاقات الوضعية فهي العلاقات التي يخلقها الإنسان لنفسه منتقيا فيها القرين ونوع الاواصر الرابطة بدءا من علاقة الزوج بزوجه والصديق بصديقه وغير ذلك من العلاقات.
من هنا علينا أن ندرك بأن العلاقات الازلية لايمكن للإنسان تحت أي ظرف من الظروف ان ينهيها إلا بانتهاء طرفيها او احد منهم ومع ذلك فلن تكون نهاية تلك العلاقات نهائية فإن لها امتداداتها قد تتوغل إلى أبعد من عمر طرفيها بالتوارث.
فلا يمكن أن يتخلى الإنسان تحت أي ظرف من الظروف عن علاقته بامه او ابيه او أخته او أخيه.
لكنه يتمكن ان يتخلى عن شريكه او صديقه إذا كان ذلك من مقتضيات الاستمرار وتحت ظل ظروف معينة.
وعليه فإن التخلي عن اية علاقة وضعية جائز في حال التفضيل مع اية علاقة ازلية فيما أذا كان للتخلي عنها مبررا منطقيا للحفاظ على تلك العلاقة الازلية والابقاء عليها.
إن لهذه الحقيقة شواهدها في مجتمعاتنا العربية وحتى في المجتمعات الغربية وكثيرا ما نشهد اناسا يجبرون على التخلي عن علاقات وضعية للإبقاء على علاقات أزلية تحت وطأة ظروف قاسية لا يمكن للإنسان في غالب الأحيان ان يجد لها حلولا ناجعة تمكنه من الاحتفاظ بكليهما دون تأثر أحدهما بالأخرى.
ولو كنا قد أدركنا بالفعل بعد المسافة بين هذين النوعين من العلاقات على اساس معرفي موضوعي ومنطقي لما استغرب احد منا ماتؤول اليه العلاقات الوضعية التي يراها طرفاها والمحيطون بها  في زمن ما علاقات قد تصل حدود التقديس من حيث مكانتها وعمقها. فمهما كان ذلك العمق والمعنى فهناك ما هو أكثر عمقا ومعنى ذلك هو رباط الدم وصلة الرحم.


شوهد المقال 456 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

583 مليار دولار موازنة العراق لعشر سنوات قادمة تعمر الشرق الأوسط بالكامل يا مجرمين.. يا سفلة..!!

- 583 مليار دولار موازنة العراق لعشر سنوات قادمة تعمر الشرق الأوسط بالكامل يا مجرمين.. يا سفله..!! يا أبناء شعبنا العراقي الجريح الصامد يا

النعش وعرش أكتاف الرجال..!!

د.شكري الهزَّيل بعد أن شاهدت في حياتي الدنيوية أمورا كثيرة وبعد أن تأملت كثيرا وعلى طول سنين افاق افق فلسطين المرصعة بالنجوم وقمرها التارة
image

بثينة في شعر جميل حلم وليست واقعا .....بقلم ..علاء الأديب

يكاد فضيض الماء يخدش جلدها اذا اغتسلت بالماء من رقة الجلدِ جميل بثينة ........ لأثبت لكم فقط بأن جميل ما قال هذا لبثينة الواقع بل
image

موازنة باراك بين ثمانينية إسرائيل وثمانينية دول أخرى موازنة فاسدة

حماد صبح كل سنة ، في ذكرى قيام دولتهم في الوطن الفلسطيني ، يتساءل الإسرائيليون على تباين مستوياتهم إن كانوا سيحتفلون بهذه الذكري في
image

"فتبيّنوا"

محلب فايزة. إن الانتشار الهائل للمعلومة عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ صاحبه انتشار "الطفيليات" التي تتغذّى على الأخبار الزائفة والشائعات، والمواضيع الرائجة وما تفه من قول
image

هتلر والإنحراف النرجسي..بقلم علاء الأديب

بمناسبة عيد مولده المقيت ...................... عندما أدرك بانه قد خسر كل شيء أطلق النار على رأسه وانتحر. فمثل هذا المنحرف النرجسي المصاب بجنون العظمة
image

أنْ تتجرد لكي تصل إلى الحقيقة المُجردة

  لا أستطيع أنْ اتجاهل فكرة العشق الإلهي، وهل نحن نحب المولى عزّ وجل بالفعل، قولاً وعملاً، سرًا وجهرًا أم لا؟!، وهل نُدرك جيدًا حقيقة الابتلاء
image

تجنيس اليهود في الدول العربية يستهدف السيطرة عليها بقلم : حماد صبح

 بقلم : حماد صبح جنست الإمارات 5000 يهودي ، وهذا الرقم المعلن ، وربما يكون الرقم الحقيقي أكبر ، وربما تكون عملية التجنيس متواصلة
image

نَْحْنُ و بَغْلَةُ عُمَرْ

  إنَّ البَغْلَةُ الَّتي أَتَتْ على لٍسانِ سيدِنا عُمَرُ بنُ الخطَّاب رضي الله عنه وأرضاه، ما كانَتِ بِزَلَّةِ لِسانٍ، وما هي بكلامٍ عابرٍ، وما كان

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats