الرئيسية | مجتمع الوطن | علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
علاء الأديب
 
على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف الأساس لتلك العلاقات لا يتجاوزصنفين رئيسيين : علاقات أزلية و علاقات وضعية.
فأما العلاقات الأزلية فهي العلاقات التي لا شأن للإنسان في خلقها و تحديدها رغم قدرته على تحديد عمق أواصرها الرابطة وفقا لمعطيات حياتية عديدة، أي أن العلاقات الأزلية هي تلك العلاقات التي حددها الله سبحانه و تعالى للإنسان دون إرادته أو تدخله كعلاقة الأولاد بأبويهم و علاقة الأبناء بوالديهم وعلاقة الأخ بالأخ و الأخ بالأخت و إلى غيره من تلك العلاقات.
أما العلاقات الوضعية فهي العلاقات التي يخلقها الإنسان لنفسه منتقيا فيها القرين و نوع الأواصر الرابطة بدءا من علاقة الزوج بزوجه و الصديق بصديقه و غير ذلك من العلاقات.
من هنا علينا أن ندرك بأن العلاقات الأزلية لا يمكن للإنسان، تحت أي ظرف من الظروف، أن ينهيها إلا بانتهاء طرفيها او أحدهما، و مع ذلك فلن تكون نهاية تلك العلاقات نهائية، فإن لها امتداداتها التي قد تتوغل إلى أبعد من عمر طرفيها بالتوارث.
فلا يمكن أن يتخلى الإنسان، تحت أي ظرف من الظروف، عن علاقته بأمه أو أبيه أو أخته او أخيه.
لكنه يتمكن من أن يتخلى عن شريكه أو صديقه إذا كان ذلك من مقتضيات الاستمرار و تحت ظل ظروف معينة.
و عليه فإن التخلي عن أية علاقة وضعية جائز في حال التفضيل مع أية علاقة أزلية فيما إذا كان للتخلي عنها مبرر منطقي للحفاظ على تلك العلاقة الأزلية و الإبقاء عليها.
إن لهذه الحقيقة شواهدها في مجتمعاتنا العربية وحتى في المجتمعات الغربية. و كثيرا ما نشهد أناسا يجبرون على التخلي عن علاقات وضعية للإبقاء على علاقات أزلية تحت وطأة ظروف قاسية لا يمكن للإنسان في غالب الأحيان أن يجد لها حلولا ناجعة تمكنه من الاحتفاظ بكليهما دون تأثر إحداهما بالأخرى.
و لو كنا قد أدركنا بالفعل بعد المسافة بين هذين النوعين من العلاقات على أساس معرفي، موضوعي و منطقي، لما استغرب أحد منا ما تؤول إليه العلاقات الوضعية التي يراها طرفاها و المحيطون بها في زمن ما علاقات قد تصل حدود التقديس من حيث مكانتها وعمقها. فمهما كان ذلك العمق و المعنى، فهناك ما هو أكثر عمقا و معنى. ذلك هو رباط الدم وصلة الرحم.

شوهد المقال 310 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حارث حسن ـ أفكار عن الازمة التي اثارتها الرسوم الفرنسية

د. حارث حسن ليس جديداً القول ان تعامل البعض في فرنسا واوربا مع "أزمة الإسلام" المفترضة يتسم بالتبسيط، وان الطلب من "المسلمين" ان يتصرفوا كالمسيحيين واليهود
image

العربي فرحاتي ـ نتخابات " الريح والهواء" / الغباء ..في مواجهة الذكاء والدهاء

د. العربي فرحاتي  بعد تجاهل السلطة الفعلية لمرض الرئيس وتأكد تعذر حضوره الاستفتاء.. وبعد تكاثر الموت بالكوفيد..ومع ذلك مضت في تنفيذ اجراءات كرنفال الاستفتاء دون اعتبار
image

محمد هناد ـ أهو استفتاء أم استهتار ؟

د. محمد هناد  غدا، الفاتح من نوفمبر، سيجري الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد. ربط الاستفتاء بهذه الذكرى يوحي بما فعله الفيس في انتخابات ديسمبر 1991 حين
image

رياض حاوي ـ لماذا أشجع مارين لوبان كي تصبح رئيسة فرنسا

د. رياض حاوي  انا من انصار المقاربة البنابوية أن الاستعمار هو نتيجة القابلية للاستعمار، وأن الحضور القوي للارادة الفرنسية في الساحة الجزائرية هو بسبب وجود بقايا
image

جباب محمد نور الدين ـ اللقاء مع ماكرون يتلخص في جملة واحدة : أعبد إله الإسلام كما تشاء ولا مكانة لشريعة الإسلام

د. جباب محمد نور الدين  يبدو أن جيشا كاملا من المتخصصين والخبراء كانوا وراء تحضير لقاء مكارون مع قناة الجزيرة ولا استبعد أن
image

عبد الجليل بن سليم ـ شعب عاطفي شعب عنيف شعب سخون ماذا نحن بالضبط ؟!!

د.عبد الجليل بن سليم  دائما عندما التقي بشخص غير جزائري و يكون من المشرق، عندما نقولو بلي أنا جزائر يقول أهل الجزائر دمهم حامي، شعب سريع
image

وليد عبد الحي ـ اليمين الأوروبي والعنف

أ.د.وليد عبد الحي ساهمت مجموعة من العوامل في تصاعد واضح لقوى اليمين ( ذات النزعات القومية) في الجسد السياسي الاوروبي (وايضا الامريكي)، وتتمثل محفزات
image

نوري دريس ـ الحل السحري للسلطة في الجزائر

د. نوري دريس   الأمر الذي يزعج السلطة منذ بداية الحراك, هو رفض الجزائريين للانخراط في احزاب قائمة او تأسيس احزاب جديدة تمثل وتتحدث باسم الجزائريين
image

عثمان لحياني ـ صدفة المفارقة بين أكبر مسجد في افريقيا ورئيس يعالج خارج الجزائر

عثمان لحياني  الصدفة التي تجمع في يوم واحد ، بين افتتاح جامع الجزائر الأعظم للصلاة ، وهو منجز لاشك قيم في عنوانه وعمرانه. وبين نقل الرئيس
image

رشيد زياني شريف ـ عندما لا تعني أكثر من نعم

د. رشيد زياني شريف  السياسة ليست علوم دقيقة ولا تنجيم ولا ...نوايا فحسب، بل قراءة متأنية بناء على تجارب متراكمة ونظرة اسشرافية، من اجل تحقيق الهدف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats