الرئيسية | مجتمع الوطن | مرزاق سعيدي ـ نقلات شطرنجية : غربان التضامن!

مرزاق سعيدي ـ نقلات شطرنجية : غربان التضامن!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مرزاق سعيدي 
 
في "الحومة" عمارة تختصر، في مكان ما، الوضع العام بفرحه وألمه، أحواله الجوية المتوقعة، وتلك التي تعجز مصالح الأحوال الجوية، ولجنة الأهلة عن توقع جنونها..
في هذه العمارة طيبون حدّ الجنون، وخدومون كثيرون، وآخرون "وَقّابون"، وفئة ثالثة تحترف الجمع بين السلبيات جميعا، قولا وفعلا، وفئة رابعة تحبُّ "الجلوس في الطرقات" والكلام في الغير، بشراهة، تُثير حيرة إبليس، شخصيا، وفئة خامسة تحاول التغيير، لكنها تفشل في محاولاتها حتى الآن، لعلّها أخطأت القراءة، ومن ثمة بلوغ ما رسمته من طريق وصول إليه..
بين هؤلاء يُثير الأنظار ثلاثي، يختصر ما يحدث في أماكن كثيرة، ثلاثي تجدُه في العالم-الثالوثي (نفط، فقر وبطالة)، يحدثك عضو فيه عن اسباب تقدم اليابان والمانيا والصين وهو يغرز إبهامه في أحد منخريه..
يحشُرُ هذا الثلاثي نفسه في خانة مريدي ماء زمزم (الذي تحول إلى تجارة لدى من يهوون لقب "عُمري" و"حاج")، وفي نفس الوقت يشرب "لاقمي" مغشوش، مهيّأ في بيئة رَوْثية، أو يجري خلف صورة ملتقطة في زمن كورونا خلف الفرينة، التي يشم رائحتها، وما جاورها من عطايا الشعب الى الشعب، ولما يصل إليها يُحول أودية التضامن عن مصبّها الأخير: الفقراء والمعوزون.
أوّل الثلاثي، الذي لا يعير بالا لثلاثية الحكومة وقرارتها، في كل الأحوال، جامعي حاصل على دبلوم لا يعمل به، لكن دبلوما ثانيا يعْرفُهُ الضالعون في كواليس الإدارة، وكيف تتم الترقيات، قرّبَهُ من مناصب تؤثر على أحلام الناس، فيسعى هو بكل فرح لمحوها بجرّة "قهوة".. له من شجاعة تفادي المُجابهة ما يزرعُ به فتنا متتالية بين الناس، بـ"عقل معاوياتي".. له مسحةُ حَمَلٍ، لمن لا يعرفه، تُخفي قدرة رهيبة على تحويل التضامن إلى طعنة في ظهر الفقراء..
كثيرا ما وقعت معارك دامية واشتباكات بالأيدي، ولما تهدأ الأنفس يكتشف عنترة والضحية أن هذا الابن آوى هو السبب!
ثاني الثلاثة لا شُغل له، يدّعي الفقر، لكنه يشتري أضخم كبش في العيد، ويتبختر به. له لباس، نفس اللباس، تداخلت فيه الألوان، أو إنقشعت من قدمه، يُخفي فيه تبغ مخلوط برائحة غريبة تشبه العرعار، وقد لا تشبهُه، ويُخفي فيه هاتفا يشتغل من حين لآخر لمعرفة ما يجري في الجوار.
صاحبنا، الذي لم يعمل يوما، "ليس ماصو"، و"لا المصروف خاصّو"، يتجول في المدينة من شمالها الى جنوبها ومن يمينها الى شمالها، يتَسقّط الأخبار، التي لها رائحة مادة أو مال، فضلا عن الأخبار المصنفة "أقل من 18 سنة"، ومنها ينسج خيوط لعبة يتقنها حدّ تدريسها لمن لم يُتوّبُهُم سجن الحراش أو غيره، وفي لمح البصر تجده سمسار شقق، بائع خردوات، بائع مفاتيح شقق "سوسيال"، وسمسار كراء، البعض يقول إنها "مجرد أوهام" عن هذا القنفذ البشري، في العمل بالحيل، والبعض يتحداك بقطع يده "إن لم يكن ذلك صحيحا".. المهم أن صاحبنا "سمعته" تسبقه إلى أي مكان يقصده..
في الحي، يا للصدفة، لا يجلسُ إليه، إلا من يُشبهُه في المحتوى والإتجاه، من الذين يُحبُون ما يُحب، ويسجلون أنفسهم مثله، في قوائم المشاركة في مكاتب الإشراف على الإنتخابات.. مع أنه صاحب أملاك في ولاية أخرى بعيدة، تُدرُّ عليه ما يعلمه الله وحده.. 
ثالثهم يستلطف بكائيات خاصة، تقترب من "رنّة" الزطّيين (بني عداس، او العمريين) في استعطاف الناس، وإستدرار رحمة جيوبهم..
يبكي بحرقة عندما لا يجد ضحية، ويكون مُجبراً على إستخراج بعض المال من معاشه. تعوّد "تجميع" ما يكفيه لشراء ما يحتاجه للمطبخ، وما تحتاجه رئتيه من سجائر، وقهوة، وفاكهة، وما يكفي لـ"دفع" تكاليف الهاتف والأنترنيت، بطرق تلتقي كُلّها، في نفس الجملة، في الغالب: "سلفلي 500 دينار، طحت أومبان، نرجعهالك بعد يومين"! وعادة ما يستلف من أشخاص كُثُر نهاية الأسبوع، ويُمنيهم بإرجاع الوديعة، فتنطلي الحيلة على الجميع..
مرات يُنقذُه الناس من هيجان أحدهم أحسَّ بـ"الحشوة"، وأحيانا يُقدّمُ الجيران الجيرة على مطالبته بمبلغ تافه مثل هذا، وهي نقطة ضعف يعرف كيف يبتز بها الناس، في كل حين، تماما كما كان يبتز غرباء يأتون إلى المصلحة التي يعمل فيها بوابا على طريقة "المدير صديقي، ويقضي حاجاتي دون سؤال"..
يلتقي الثلاثة في صداقة غريبة، بميزان الطيبين، وكُلما إلتقى هؤلاء وقعت حادثة في اليوم الموالي، أو تداول الجيران حكاية من حكايا الثُلاثي في الحي، الذي يخرُج رجاله وأطفاله (إلا من رحم ربك) نهارا وليلا حتى الواحدة والثانية صباحا، يُشكّلُون جماعات لا تحترم ما يوصى به في زمن كورونا، يسترجلون بينهم مثل "سرادك شينوا"، ثم يهرولون ويختفون في جحورهم بمجرد سماع منبه سيارة شرطة..
آخر مرة التقى الثلاثي، في "مفاوضات ليلية"، أحدثوا جلبة بأحاديهم المزعجة للجيران، استيقظ سكان العمارة في اليوم الموالي، على مدخل عمارة مفروش بـ"فارينة" الإعانة (وأشياء أخرى) موجهة الى المعوزين.. 
قد تقولون إن هذه النماذج البشرية موجودة في كل مكان، لكن تأملوا هذا السؤال البسيط: هؤلاء لهم أولاد يكبُرون بردود فعل أوليائهم وسلوكياتهم و"مميزاتهم"، في طبعة جديدة من "تواصل الأجيال"، الذي لم ننتبه له، في عز البحث عن جسر له، أضعناه في نقلة مهمة بين التاسع عشر مارس، والثالث جويلية.. هل القطيعة ممكنة، في أجواء مثل هذه لا يستقطبها زئبق الأحوال الإجتماعية والسياسية، أم أن هذا الطرح لم يستطع تفكيك الواقع كما ينبغي، وبالتالي يتجاوزه الزمن نحو البحث عن مقابل قادر على امتصاص صناعة الفقراء، والقرّاد البشري، الذي يعشق ثلاثية (نفط، ريع، تضامن إجتماعي)، والخطر المستدام يكمن في تناسل القرّاد البشري.. وغياب اللاعقاب، الذي يشجعه على زراعة العشوائيات والمضاربة وصناعة الفقر والتبعية الجديدة بطريقة خبيثة، وذئبية من خلال "الفافيلات"، التي تنشأ آليا في الأحياء الجديدة، التي تصرف عليها الحكومة ما لاحساب له، ثم تنبت فيها حاضنات، لا علاقة لها بالمؤسسات الناشئة.. 
خارج النص: الغربان معروفة بأنها طيور ذكية وماكرة، من صفاتها مجامعة الموتى من فصيلتها، وحسنتها الوحيدة "دفن" موتاها ومداراة سوءاتهم..
النقلة القادمة: في ذئبية القرّاد البشري!
 

شوهد المقال 173 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats