الرئيسية | مجتمع الوطن | نهاد مرنيز ـ لا توجد قناة دولية واحدة تحفظ لنا وجه الإعلام الجزائري بين الأمم ؟

نهاد مرنيز ـ لا توجد قناة دولية واحدة تحفظ لنا وجه الإعلام الجزائري بين الأمم ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

نهاد مرنيز
 
 
 
أطلق التلفزيون الجزائري في ذكرى الطالب قناة (المعرفة) ...والتي أشرف على إفتتاحها الوزير جراد ..
قناة ذات محتوى تعليمي ..تربوي ...تثقيفي ..وترفيهي ...
إلى هنا الخبر عادي ...
مايجعلهُ غير عادي ...هو أن الحكومة تتناسى فعليا ما يحصل بقطاع الإعلام ...
لا توجد حتى هذه اللحظة ...قناة دولية واحدة تحفظ لنا وجه الإعلام بين الأمم ؟
جميع القنوات تنشط في الإطار الوطني المحلي و(تحية لمن تحب ) ...
تجاهل كبير طال صحفييو القنوات التي تم إغلاقها بفعل ضلوع مالكيها مع (العصابة) في قضايا الفساد ...
مانتج عنه ضرر تحمل تبعاته المئات من الصحفيين ممن توققت بهم سبل التوظيف في مؤسسات أخرى ..
كان على الحكومة أن تصفي حساباتها مع المُّلاك وتتحفظ على مؤسساتهم بطاقمها الصحفي والتقني والإداري ووو.. وتغير الخط إن شاءت ...وربما تخلق تغيير الإنطلاقة من جديد ...لكنها لم تفعل ...
1 / إفتتاح قناة جديدة ....أمر جيّد ...
2/ إدارة نفس السياسة ...شيء لابد منه ...
3/ إيجاد بدائل وحلول لإصلاح أحوال الصحافة والصحفيين ..أمر مستحيل !!
جميع القنوات الجزائرية (الخاصة ) والتي تصفها الحكومة بالإعلام المنفتح ...تمارس مهامها في ظل قوانين (مُبهمة )
الوزير جراد قال عن قناة المعرفة أنها ستهتم بالثقافة الصينية ولغتها ...
فيما تغرق جميع القنوات في ممارسة العبث وتعليبهِ للمشاهد الذي طلّقها جميعا وتوجه نحو بدائل النت ...
الصحفي اليوم يعمل في وسط ضيق الأفق ..حتى أنهُ يؤدي دورا يجردهُ من مهامه الإعلامية في بعض الأحيان !
لماذا ؟
القنوات مازالت تخضع لضغوطات بشأن خط التحرير والخطوط الحمراء والبرتقالية ووو
بدل إصلاح هذه المنظومة المُتعفنة وبدل توضيح الأمور أكثر والتوجه نحو مُرافقة عمل الصحفيين وفتح أبواب التكوين والتطوير وهامش من بعض الحرية لتغير الوضع !
هناك تيه إعلامي كبير داخل قاعات التحرير ...أخبار بلا مصادر ...ترويج للإشاعات ...ونظرية رفع نسبة المشاهدة التي قتلت المبادئ الأولية للصحفي !
لا يوجد هناك ضبط دقيق لآليات العمل ..كون جميع القنوات مُتهمة بـ التسويق لأجهزة النظام !
لماذا يُرفض للصحفي بأن يواجه هذه الأجهزة في بعض القضايا ...والتقصي حولها ...إذا كان يهمكم فعلا (التسويق) لممارسة الحرية على حساب رأس الصحفي الذي تضحي به المؤسسة بعد كل قرصة أذن ؟!
هل تعتقدون بأن مسار الصحفي سيتوقف على مجموعة من الخطوط والأقواس والدوائر المُسيّجة حول عنقه !
أبدا ...
كل ما في الأمر أن كل شيء يسير في جهة واحدة ومُتوقف في جهات ...
ولاغالب إلا الله ...

 

شوهد المقال 338 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats