الرئيسية | مجتمع الوطن | علاء الأديب ـ إفادة مقامر

علاء الأديب ـ إفادة مقامر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
علاء الأديب 
 
لابد من الموضوعية في هذي الحياة والإحتكام إلى المنطق لتدارك ما تبقى مما أتت عليه العواطف بالوبال وإن كان الوقت متأخرا. الفوز بالنزر القليل مما تبقى من العمر بهدوء وسلام وسكينة نفس وراحة بال أفضل بكثير من إعدام الذات في متاهات العاطفة التي جرفتنا إلى حيث لايمكن أن يكون لمثلنا ان يكون.
الأفضل وبعد أكثر من خمسين عام ان يكون العقل نافذة إلى القلب وليس العكس. فلامجال للضياع في سبل قد لاتؤدي من جديد إلى المرفأ الأخير.
صالات القمار تعج بالمئات بل الآلاف من المقامرين الذين لايجدون أمتع ولا الذ من خساراتهم المتتالية. هذا فقط لأنهم لم يدركوا حقيقة تلك اللذة ولم يتوصلوا بعد إلى السبب الحقيقي وراء انجرافهم في تيار لاتصمد في وجهه اعتى الصخور. ولو كانوا قد أدركوا شيئا من تلك الحقيقة لما كانت هنالك اصلا صالات للقمار.
الحياة اكبر صالة للقمار ادركتها البشرية. وما زالت تعج بروادها مثلي ومثل أمثالي ممن لم يدركوا إلا متأخرا بأن الخسارة هي أغلى وأثمن مايمكن ان يكسبوه منها. لقد خرجت من صالة القمار بعد أن سلبتني بإرادتي من نفائسي الكثير مرددا (خسارة أهون من خسارة... تلك هي العبارة.. لاربح في الحياة).
لأنني واحمد الله على لأنني هذه... مازلت محتفظا بالمفتاح الذهبي للباب التي سألج من خلالها إلى حياة غير الحياة وزمن غير الزمن. فلم تسول لي نفسي يوما ان أقامر به.

شوهد المقال 227 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 07:35 13.05.2020
avatar
شكري وتقديري لصحيفة الوطن الجزائري ولكل القائمين عليها.

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats