الرئيسية | مجتمع الوطن | يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. يسرا محمد سلامة 
 
 
يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً مع التطورات المذهلة التي وصل إليها العلم، والتكنولوجيا، والتي أثبتت أنّ "و فوق كل ذي علمٍ عليم"، ومع ذلك فقد قدّر العالم أجمع أهمية العلم والعلماء، وانحنى الجميع لدورهم في هذه المرحلة الخطرة التي تمر بها البشرية، وهي مرحلة بها من الدقة ما يجعل أي استهتار بمُقدرات الانسان أمرٌ بالغ الصعوبة، وتُعد كذلك مسألة حياة أو موت يواجهها العلم أمام خطر مجهول الهوية يحمل في طياته علامات استفهام كثيرة .
COVID 19 أو فيروس كورونا المستجد أعطى درسًا قاسيًا لنا، لن ننساه ما حيينا، فهذا الشئ الذي لا يُرى بالعين المُجردة جعلنا نُعيد حساباتنا من أول وجديد، نبتعد عن عاداتٍ كنا قد أدمناها، وقد تسببت لنا في العديد من المشاكل، جعل الأسرة يلتئم شملها من جديد – رُغم أنهم يمضون معظم وقتهم مع هواتفهم، لكنهم فالنهاية يمكثون في المنزل – جعل الكثير منّا يُعيد ترتيب أولوياته، يبحث عن أشياء مفيدة يُمارسها من المنزل، يُنمي لديه موهبة ما من خلال التعلم عن بُعد، صلة الرحم عادت مرة أخرى – حتى وإن كانت عبر الاتصال الهاتفي، لكنها عادت - وهكذا ....... أمور كثيرة إيجابية مع فترة التوتر التي نقضيها في معرفة متى سينحسر الوباء وتعود الحياة مرة أخرى إلى طبيعتها، هذا ما يقوله الجميع على وسائل التواصل الاجتماعي الذين ينظرون لهذه الكارثة من منظور إيجابي – إلى حدٍ ما  لكن ..
هناك منظور مختلف إيجابي آخر لهذا الفيروس، ألا وهو الاهتمام بصحة الفرد وتوعية صغار السن بأهمية تتبع نظام غذائي سليم، مع الأخذ فالاعتبار الاهتمام بالنظافة الشخصية، واتباع أساليب وعادات من شأنها رفع كفاءة مناعة الجسم، وهو أمر "للأسف" لم يكن موجود من قبل، في العديد من الثقافات حول العالم – ولا اختص مصر وحدها بهذا الأمر – فالكثير كان يُهمل فيما يأكله وما يتناوله، وما يأخذه من دواء تسببوا جميعهم في القضاء، على مناعتنا التي تُعد خط الدفاع الأول الذي يتصدى لمثل هذه الميكروبات والفيروسات .
وهناك أمر غاية في الأهمية، وقد يكون المحرك الرئيس لهذا الفيروس في وقتنا هذا، وهو التقرب من المولى عزّ وجل، نعم، فالعديد منا لم يكن يشغل باله كثيرًا بمدى قربه من ربه، وهل هو بالفعل قريب أم لا، فنحن طالما أمورنا تسير بشكلٍ جيد دون أي منغصات، ننسى – قليلاً – تقربنا من الله، وهو أمرٌ غاية في الخطورة؛ لأنّ من علامات قربك من ربك أو حب الله لك ورضاؤه عنك أنْ يبتليك، لا أنْ يجعل أمورك تسير وفق هواك دون عثراتٍ أو عقبات، ونحن نعلم الحكمة التي تقول "يبتليك .. لا ليُعذبك، بل لـ يُهذبك"، انشغالك عن المولى جلّ وعلا، يجعله يضع في طريقك ما يشغلك به رُغمًا عنك، طالما أراد لك الرجوع إلى طريقه .
لذا علينا أنْ ننظر إلى هذا الوباء على أنه ابتلاء نٌهذب به من مولانا قبل فوات الأوان، ونرجع عن أمور كثيرة كنا نتعاطاها وهي تُبعدنا شيئًا فشيئًا عنه، وأتمنى حقًا بعد انتهاء هذه الفترة الصعبة أنّ كل من ترك عادة سيئة لا يعود إليها أبدًا مهما كلفه ذلك من جهدٍ أو مشقة في سبيل تركها، علينا جعل عزيمتنا تنتصر على الأشياء التي كانت سببًا مُباشرًا في تحريك هذا الفيروس نحونا ليُهذبنا، ويجعلنا نعود إلى الطريق المستقيم في كافة أمور حياتنا .
أعد حساباتك من أول وجديد، رد المظلمة لأصحابها، اجعل صلتك بأحبابك لا تنقطع، داوم على الذكر والطاعات، فكر كثيرًا في كلماتك قبل أن تُخرجها من فمك، فالكلمة نور وبعض الكلمات قبور، اجعل من يراك يتمنى أن يكون مثلك، وقتها فقط سترى بنفسك أنّ كل ما سيصيبك سيكون فيه خيرًا كثيرًا لك، من الجائز أنك لن تراه في وقت نزوله عليك، لكنه سيُصبح كذلك إذا ما كنت سفيرًا لدينك على الأرض .


شوهد المقال 797 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ يا دكاترة الجزائر ..انزلوا إلى الحراك لتتعلموا من الشباب ..

د. العربي فرحاتي  سمعت أحد الأساتذة منذ يومين متخصص في علم التاريخ ..ستعرفون اسمه..يقول أن الانتخابات "دوز دوز " شرعية.. وأن "تبون الرئيس" أتى عبر الحراك
image

معتقل الرأي وليد كشيدة .. الميمز ليست جريمة

 #معتقل_الرأي_وليد_كشيدةالمقال بمساعدة صديقيه نوفل و أسامة.وليد كشيدة الإبن الوحيد لأبويه شاب في 26 سنة من عمره ولد في 14 ماي 1995 بمدينة خراطة ببجاية أين
image

كريمة ابراهيم ـ احسان الجيزاني يهدي الميدالية الذهبية العالمية الى شهداء ضحايا الارهاب الذي ضرب ساحة الطيران بالعراق

كريمة ابراهيم ـ البحرين الجيزاني يهدي الميدالية الذهبية العالمية الى شهداء ضحايا الارهاب الذي ضرب ساحة الطيران بالعراقحصل الفنان العراقي احسان الجيزاني على الميدالية الذهبي العالمية
image

رضوان بوجمعة ـ في ذكرى وفاته الثالثة ... زهير إحدادن زهد في المكاسب و كظم غيض المتاعب!!

د. رضوان بوجمعة  لم أصادف طول حياتي الجامعية _ودون أية مبالغة_ أستاذا اجتمعت فيه الصفات التي اجتمعت في الأستاذ الراحل زهير إحدادن، فهو المؤرخ ومن صناع
image

حمزة حداد ـ اليسار الأمريكي يقود معركة التوغل داخل السلطة الأمريكية من بوابة الحزب الديمقراطي

حمزة حداد لفتت قفازات السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز، الأنظار خلال حفل تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن، وتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن سرّ هذه القفازات الكبيرة.هذه
image

بوداود عمير ـ ملحمة راهبة في الصحراء ، عين الصفراء

بوداود عمر  من أوجه الخلل في الساحة الثقافية أن بعض الأعمال الصادرة عندنا، رغم قيمتها الأدبية وأهميتها التاريخية، لا تحقق الحدّ الأدنى من الاهتمام، وسرعان ما
image

جباب محمد نور الدين ـ اليهودي بنيامين ستورا :يسعى لإغلاق القوس في زمن لم تعد فيه أقواس

د.جباب محمد نور الدين  لما صدر كتابه حول مصالي الحاج انتظرت الرد من أهل الاختصاص، ولما شاهدتهم "ضربو النح " خشية الإملاق والحرمان من عطايا
image

سعيد لوصيف ـ الأصل في المؤسسات تحييد غريزة الموت وبعث غريزة الحياة..

د. سعيد لوصيف  يعتبر التخويف و ممارساته النقيض المنطقي للاتجاه العقلاني في ممارسات الحكم، بل يمكن اعتباره من الناحية التحليلية سلوكا ساداويا، يعتقد اصحابه أن "العقل"
image

مولود مدي ـ التحديث السياسي

مولود مدي   أحد الباحثين في التحديث السياسي Lucian Pye في كتابه Aspects of Political Development يطرح فكرة، أن المجتمعات على اختلافها، يجمعها شيء مشترك وهو انه
image

عبد الجليل بن سليم ـ إستدلال Joe Biden بالقديس أوغسطين

د. عبد الجليل بن سليم  البارح في خطابه الاول Joe Biden إستدل بالقديس أوغسطين ، باش يكون عندكم خبر برك بلي Joe Biden ينتمي إلى الكنيسة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats