الرئيسية | مجتمع الوطن | خليفة عبد القادر ـ كيف تواجه ثقافتنا العربية الاسلامية وباءا عالميا

خليفة عبد القادر ـ كيف تواجه ثقافتنا العربية الاسلامية وباءا عالميا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

أ.د. خليفة عبد القادر 
 
 في هذه الأثناء الصعبة على البشرية في بعدها الانساني تواجه أشرس عدوا لها، الفيروس، هذا الكائن الطبيعي الذي يعيش معنا في كوننا بل قد عاش وتطور قبلنا بمئات الآلاف من السنين، كونه حقيقة بيولوجية تخضع لنفس قواعد وقوانين التطور التي تحكمنا ككائنات بيولوجية نتطور ونكافح من أجل البقاء ... حتى وإن كان بقاءها ثمنه إبادة غيرها، هذا هو قانون الطبيعة القاسي، والذي لا يعترف إلا بالتأقلم كضريبة للبقاء.
سبق للبشر القدامى والحديثين مواجهة هذه الكائنات ما تحت المجهرية خسروا أحيانا وانتصروا أحيانا أخرى، ولا يفسر انتصار المسعمرون في العصر الحديث من أوربا إلا في نقل فيروساتهم التي تعايشوا معها لشعوب لا تعرفها أجسادهم فقضو عليها بالبيولوجيا وبالمصادفة التاريخية التي مكنتهم من اكتشاف وتطوير سلاح الحديد والنار.
اليوم يواجه البشر عدوا مجهريا أكثر تطورا مما إكتشفته أجهزة مناعاتهم الطليعبة ولا مخابرهم الصناعية، 
هذا لحد الآن صراع طبيعي سيجد حتما الانسان الحديث، أومو سابيانس، طريقة ما للتأقلم بالعدوى وليس بالعزل معه بتطوير جهازه المناعي وهو الحل الأسلم على المستوى البعيد مهما كان ثمن التضحيات. هذا كلام العلم، وليس الطب.
من محاسن الصدف في رأيي أن هذا الفيروس المتطور ظهر في الصين وفي هذه المرحلة من تاريخها بالذات، بلد معجزة بالرغم من ظروفه الديموغرافية والتاريخية أثبت منذ عقود قدرته على الانخراط ضمن الحداثة بصيغته الثقافية طبعا أنتجت هذا الشعب العظيم الذي أبهرنا في تعامله المتزن والعلمي مع معظلة تخص البشر جميعا. ويثبت كل يوم قدرته على تجاوز هذه المحنة بكل احترافية والأرقام الأخيرة تثبت ذلك.
الفيروس يقتل الآن خارج الصين أكثر من داخلها، من إيران والخليج وشمال إفريقيا وصولا إلى أوربا، وهي الشعوب التي ألفت وتعاملت مع أوبئة تاريخية أكثر شراسة، الطاعون التسفيس الإيدز السارس ....، وشعوبها تتعامل من هذا التاريخ الحافل بكل ذاكرة التأقلم ولمقاومة.
ما ذا عنا؟ عالم العرب والمسلمين الذين ندعي تفوقنا على جميع الحضارات والثقافات، بفضل ماذا؟ دعواتنا؟ القدرة الإلهية التي ستنصرنا عوضا عن جميع البشر؟ علمنا؟ جامعاتنا؟ مخابرنا، ثقافة النظافة في مجتمعاتنا.....يتبع،

 

شوهد المقال 234 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats