الرئيسية | مجتمع الوطن | يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 د. يسرا محمد سلامة 
 
 
أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته في بيت أسرته حتى أصبح ما هو عليه الآن، الجميع يحلم منذ نعومة أظفاره بأن يكون ناجحًا معروفًا في مجال تخصصه، يسعى إليه الناس وله متابعين ومعجبين في شتى الأنحاء خاصة مع التقدم التكنولوجي، ووجود السوشيال ميديا التي قربت من النجم ومعجبيه إلى أقصى حد
لكن وبرغم سهولة فكرة التواصل، إلا أنها قد تكون نقمة شديدة على هذا النجم، إذا حاول استغلال ما لديه من شهرة على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي بطريقة سيئة، فالانترنت سلاح ذو حدين إما أنْ تستخدمه بشكل يخدمك ويخدم مصالحك وأهدافك، أو قد ينقلب عليك في لحظة لا تدري معها ماذا تفعل، وقد يتحول إلى كارثة تودي بهلاكك، وأنت لا تعرف كيف تتصرف أو ما العمل؟!
نجاحك يأتي عن طريق اجتهادك في عملك، وانتشارك وشهرتك ومحبة الناس لك، لا يأتي إلا عن طريق سعيك الدؤوب لإبراز ما لديك من موهبة في مجال تخصصك أيًا كان ماهو سواء في مجال الفن، أو العلم، أو الرياضة، لكن أنْ تستغل الانترنت من أجل أنْ تندب على حظك السيئ في عدم العمل، ولماذا لا يلتفت إليك أحد؛ ليتحدث عن أعمالك، وتُحرض متابعيك على شخص ما قال فيك رأيه – وأنت تعلم أنه قال الحق لا أكثر – لينهال عليه من يتابعونك – على حسابك الشخصي، بعبارات السباب والشتائم – هذا هو الفشل بعينه ولا تلوم عليه أحد سوى نفسك، أنت فقط الملام الأول على ما وصلت إليه من انحطاط في استغلال ما لديك من بعض النجومية – التي أضعتها – بتصرفك هذا، فهو سلوك لا يُغتفر، وأنْ تحاول كسب تعاطف هؤلاء المتابعين أو زملاء المجال؛ من أجل أنْ تعمل هذا أسلوب رخيص جدًا وسينقلب عليك لا محالة إن آجلاً أم عاجلاً
النجومية الحقيقية تعتمد بشكل أساسي على مقومات الشخصية، وهل تستطيع الصمود في مواجهة التحديات المتلاحقة أم لا، فكلنا بشر نحمل بداخلنا عيوب ومميزات، يطغى بعضها على البعض في كثير من المواقف، لكن لفظ "النجم" لا يمكن إطلاقه إلا على من يترفع ويتغاضى عن أي عقبات ومشاكل قد تواجهه في مسيرته العملية الناجحة، يقرأ النقد الذي من غير الممكن الهروب منه – فهو شخصية عامة ليست فوق النقد - دون أنْ يترصد بصاحبه ويكيل له التهديد والوعيد باللجوء إلى القانون، بل يجب عليه أن يتعلم ويستفاد طالما هذا في مصلحته، وكان رأي محمود لا تشوبه حسابات شخصية، أو تصفية من أي نوع، خاصةً إذا أجمع على هذا الرأي العديد من الأشخاص
ارتقوا يرحمكم الله فالقاع ازدحم جدًا، ونهايتكم أوشكت على الظهور وستخرجون من هذا المعترك دون ناقة أو جمل، بل ستجرون أذيال الخيبة والندم فقط 


شوهد المقال 202 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

هانى اسماعيل في 06:29 23.02.2020
avatar
كل نجوم الفن و الرياضة و السياسة ايضا لهم اتباع بعضهم مدفوع بالاجر ليدافع عن النجم او يهاجم من ينتقدة بل و باشد طرق الهجوم التى تبعد عن الذوق او الادب .. هؤلاء المرتزقة يدفع لهم النجم ليفترسوا اعداؤه او منتقديه .... و النوع الاخر هو متطوع للدفاع عن النجم ظنا منه انه على حق .... و حدث قريبا ترك ال شيخ اشترى تذاكر لجمهور الاهلى عشان يروح يشتم شيكابالا قبل الماتش و كل نجوم الفن و الغناء زى محمد رمضان و بيكا و شاكوش و رامى جمال و غيرهم و غيرهم

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فوزي سعد الله ـ من قلب الوباء...نتذكَّر عظماء العشَّابين المسلمين في الأندلس والأطباء

فوزي سعد الله   لم تتوفر عند أهل الأندلس شركات متعددة الجنسيات لإنتاج الدواء واحتكاره بدافع الجشع لتعظيم الأرباح.كانت الأندلس تتداوى ذاتيًا بمختلف الأعشاب والفواكه وما نفع
image

محمد هناد ـ تبرعات المسؤولين السامين في الجزائر

 د. محمد هناد  طبعا، من حق سلطات البلد أن تطلب من السكان الإسهام، ماليا، في مواجهة الوباء الحالي. لكن المثل الذي جاءنا من الرسميين (عسكريين
image

وليد عبد الحي ـ أولوية السيناريو الأسوأ في مواجهة " كورونا"

 أ.د. وليد عبد الحي  في مقال سابق هنا : عن السيناريو الأسوأ يتعزز بهدوء .. السيناريو الاسوأ يتعزز بهدوء وليد عبد الحي عند المقارنة بين نسب الاصابة
image

عثمان لحياني ـ نحن الأفارقة.. وفرنسا العريانة

 عثمان لحياني  هل كان على الجزائريين والأفارقة انتظار أزمة كورونا وتصريحات أطباء فرنسيين بشأن اجراء تجارب لقاح مضاد لفيروس كورونا أولا على الأفارقة
image

وفاة الأديب العماني مبارك العامري ..رحمه الله

الموت هو مرحلة الواقع الوحيد الذي لايتغير في هذه الحياةوهو يوم موالي لما بعده...لكن من أثره باقي وفعله قائم "لايموت"مرهق ومؤلم جداً هذا الخبر ومع
image

رضوان بوجمعة ـ ذهب بوتفليقة و بقي النظام الذي فرضه...

د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 174   يمر اليوم عام كامل على تنحي عيد العزيز بوتفليقة من رئاسة الجزائر بعد 20سنة من ممارسة الحكم،
image

عثمان لحياني ـ مراجعات الضرورة ..الصحافة والثرثرة

عثمان لحياني  وجدت نفسي أسأل مجرد سؤال ، كم حظي بونجمة وولد عباس مثلا من مقابلة في القنوات والصحف وبكم حظي عالم النازا نور الدين
image

العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

د. العربي فرحاتي   نحن اليوم على مسافة سنة كاملة من فرض تطبيق المادة ١٠٢ من الدستور على الشعب والالتفاف على مشروع الحراك وتحريفه عن
image

عثمان لحياني ـ من ثقب ابرة .. بوتفليقة

 عثمان لحياني اختار بوتفليقة لنفسه هذه النهاية غير موفقة سياسيا برغم تاريخ حافل ، بعدما أرسى على مدار 20 سنة تقاليد حكم هي خليط سياسي
image

السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

 السعدي ناصر الدين  كانت الجمعة 56 المصادفة لـ13مارس2020 فرصة كبيرة لتوسيع وتعميق النقاش الذي بدأ في اوساط الثورة السلمية قبل ايام لوقف المسيرات من اجل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats