الرئيسية | مجتمع الوطن | نجيب بلحيمر ـ عمر الزاهي.. كان ثورة

نجيب بلحيمر ـ عمر الزاهي.. كان ثورة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر

 

 

ثلاث سنوات مرت على رحيل عمر الزاهي.. على فيسبوك يحيي عشاقه الذكرى بنشر بعض أغانيه، ويترحمون على من منحوه عن طيب خاطر وصف "شيخ البلاد". 
يحفظ الجزائريون، وليس العاصميون فقط، للزاهي حرصه على البقاء بعيدا عن السلطة عملا بالحكمة الشعبية " لا تخدم سلطان أصلا لا تجلس حوالو" في مقابل انغماسه في أوساط البسطاء من الناس ومقاسمتهم حلو حياتهم ومرها. 
قد يقال الكثير عن حياة الزاهي ومساره الفني الذي امتد لأكثر من أربعة عقود، وقد نسجت حوله أساطير عكست رغبة غريبة لدى محبيه في تحويل حياته البسيطة إلى أسطورة خارقة يتم من خلالها تأويل بعض القصائد المشهورة التي اداها والتي تعود لفحول شعراء الملحون، وقد رسمت تلك الأساطير صورة الزاهي في مخيال الملايين من محبيه في مختلف أنحاء الجزالر، ولدى كثير من المهاجرين إلى جميع انحاء الدنيا الذين حرصوا على حمل أشرطته في متاعهم قبل أن تجعل الثورة الرقمية الأمر أكثر يسرا. 
يمكن تلخيص الزاهي في كلمة واحدة "ثورة"، فهو الذي استطاع كسر القوالب القديمة التي فرضها كبار شيوخ الشعبي وعلى رآسهم الحاج محمد العنقا. 
لم يكن الزاهي أصل تلك الثورة، فقد بدات بوادر التمرد تظهر من خلال الطريق الذي رسمه العملاق محبوب باتي من خلال تأليفه وتلحينه لأغنيات شعبية قصيرة استطاعت أن تفتح آفاقا أرحب أمام الاغنية الشعبية وجعلتها تكسب جمهورا من خارج متذوقي الشعر الملحون والموسيقى الاندلسية، وإلى جانب محبوباتي كانت ظاهرة دحمان الحراشي قد فرضت نفسها كتحد صارخ للحرس القديم الذي منح نفسه امتياز الحديث باسم الشعبي وتحديد الطريقة التي يؤدى بها. 
في طريقة عزف الزاهي للموندول تظهر ٱثار الحراشي، وهو صديقه الذي كان يكرمه بأداء بعض اغانيه بعد وفاته، لكن الزاهي لم يكن يحبذ أسلوب التمرد على الأشخاص، فضل ان يكون الركح هو ميدان الثورة الوحيد وأن تكون الموسيقى وطريقة العزف أدواتها. 
لم يتوقف الزاهي عند المجد الذي صنعه مع محبوباتي وطقطوقاته التي انتشرت على اوسع نطاق، بل انتقل إلى ميدان القصيد بنفس الروح المتمردة واختار أن يكسر القوالب القديمة سواء تعلق الأمر بالإيقاع او المقامات والطبقات التي كانت تؤدى عليها، وفي كل ذلك كان يستغل صوته المتميز الذي لم يكن يخونه أبدا وهو يطوف على مساحات الممكن في الموندول. 
نالت قصائد شهيرة مثل زنوبة وحجام الوالعين والوشام وسيدي غاسق لنجال حياة جديدة على يد الزاهي الذي بث فيها من روح ثورته، وصارت تتعايش في اماسي عشاق الشعبي مع روحي تحاسبك يا عذرا، ولم يعد يجد المستمعون تلك الفوارق بين طقطوقة وقصيد مطول وبيت وصياح، ثم اخذت الثورة منحى معاكسا عندما جلب الزاهي اجزاء من النوبات الاندلسية ليقحمها في برنامجه كما فعل مع المصدر والدرج والبطايحي، وسيذكر التاريخ مطولا ان الزاهي مدد عمر الشعبي بعد ان حسب الناس انه مات.
اختار الزاهي ان يتفرغ للغناء في الأعراس قبل أن يكسر القاعدة في سنة 1987 ويحييى حفلتين في قاعة ابن خلدون كانت حدثا كبيرا باعتبارها بداية ثورته الكبرى التي استمرت الى غاية 1992 قبل ان تسكته الحرب الأهلية لنحو ثماني سنوات لم يظهر له فيها أثر إلا من خلال تسجيل البومين في سنة 1994 صدرا في فرنسا أولا والجزائر لاحقا.
ما ميز الفترة بين 87 و 92 هي اكتمال نضوج طريقة الزاهي في التعامل مع القصيد، وخلال هذه الفترة كان يجلس الى جانبه عازف البانجو الاسطوري محمد عبد النور المدعو بتي موح والذي صار سببا اساسيا في تفجير ثورة الزاهي التي اعادت تقديم الملحون في حلة غير مسبوقة، وشرعت الأبواب أمام الاستلهام من موسيقى العالم.
كان الزاهي يحب ان يذكر محدثيه بانه لم ينل حظا واسعا من التعليم، وكان يفخر بأنه تعلم العربية من خلال الشعبي، لكنه كان يجتهد لإدراك معاني القصائد التي كان يؤديها، وكان حديث الملحون يجذبه كثيرا، ولطالما احتفى بالمواهب التي كانت تقتفي أثره وكان يتمنى أن يستفيد الجيل الجديد من الامكانات التي توفرت له بفضل التعليم ليذهب بعيدا في استكمال هذه الثورة الفنية. 
لو كتب للزاهي أن يكون بيننا اليوم لما اختار صفا آخر غير صف الثورة السلمية، فعلى روحه السلام بقدر ما أشاع من فرحة وحب في قلوب الملايين، ورحمة الله عليه إلى يوم يبعثون.

 

شوهد المقال 118 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العياشي عنصر ـ الدور الحاسم للنخب

د. العياشي عنصر  بمناسبة الوضع الذي وصلت اليه البلاد بعد ثورة سلمية دامت عشرة اشهر كاملة ، اود هنا التذكير بأهمية ودور النخب في
image

المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان : الانتخابات ليست عملية صورية ولا ينبغي للسلطات الحاكمة فرض إرادتها على الجزائريين

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ إجراء الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أجواء غير توافقية، وإعلان نتائجها اليوم، لن يرسّخ العملية الديمقراطية، وسيفضي إلى مزيد من
image

نجيب بلحيمر ـ وكأن شيئا لم يكن

نجيب بلحيمر   خرج الجزائريون إلى الشارع في الجمعة الثالثة والأربعين من ثورتهم السلمية أكثر تصميما على تعرية نظام الفساد والاستبداد الذي يريد أن
image

حارث حسن ـ الجدل حول الإنتخابات والنظام الإنتخابي العراقي

د. حارث حسن لنحاول الآن التركيز ونترك صراع السرديات لأصحابه... فيما يخص الجدل حول الانتخابات والنظام الانتخابي، من المهم توضيح أمرين:  الأول، يفترض بالنظام الانتخابي
image

العربي فرحاتي ـ الأداء السيء ..والتبرير ب "الحمد لله"

 د. العربي فرحاتي  لا نوفمبريون ولا باديسيون ولا حتى عروبيون ولاهم دعاة السلاطين ولا وهم من وعاظهم ..كما كنا نعتقدهم ونسميهم...هم شلة من الجبناء وضعفاء النفس
image

أحمد سعداوي ـ الدولة المستقيلة أمام العقل الميليشياوي

 أحمد سعداوي  على المتظاهرين والمدنيين بشكل عام التعاون مع الأجهزة الأمنية لالقاء القبض على الجناة، لا أن يتحول المتظاهرون الى جهاز أمني، نطالبه بتسليم
image

سعيد لوصيف ـ ارحلوا واتركوا الزهور تتفتح...

د. سعيد لوصيف   قد يبدو للملاحظ أنّ التزام شباب لم يتجاوزوا في اغلبهم سن الثلاثين و وضعيتهم بأنّهم ترباو و ربّاتهم الميزيرية ،
image

حكيمة صبايحي ـ في الجزائر النظام يريد اسقاط الشعب

 د. حكيمة صبايحي    لعلكم سمعتم بشعوب كثيرة تقول: الشعب يريد إسقاط النظام، في مصر في سوريا في تونس وفي بلدان أخرى كثيرة، بالنسبة إلينا في
image

حدد دريس ـ إنتخابات 12/12 و ما بعدها..

حدد دريس   إنتخابات 12/12 و ما سبقها من مقدمات و تمهيدات .. في رأيي الخاص - و بالوجوه التي أفرزتها - هي إعادة
image

حمزة حداد ـ دزاير ستنتصر

 حمزة حداد   عندما توفي ثلاث أشخاص في غيلزان بوادي رهيو تسبب ذلك في اندلاع اشتباكات ليلية عنيفة بين الشرطة وسكان المنطقة حينها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats