الرئيسية | مجتمع الوطن | محمد مصطفى حابس ـ بعد التحقق من اسم وجنسية " الحرَّاڤ" المتوفى في سجن جنيف الكبير، جزائريون ومغاربة يتجندون يد بيد لترحيل جثمانه لفاس بالمغرب.

محمد مصطفى حابس ـ بعد التحقق من اسم وجنسية " الحرَّاڤ" المتوفى في سجن جنيف الكبير، جزائريون ومغاربة يتجندون يد بيد لترحيل جثمانه لفاس بالمغرب.

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا

 

كنا قد ذكرنا في مقال سابق مقتضب، أن السلطات السويسرية أعلنت عن وفاة شاب مغاربي " حرَّاڤ" مجهول الهوية منذ أسابيع، كما تناقلت وسائل الاعلام أخبارا مفادها أنه تم العثور على شاب سجين بالسجن الكبير (شان دولان)، بجنيف بسويسرا، موضحة أن المرحوم  كان حينها فاقدا للوعي في سريره، في زنزانة انفرادية لوحده، وعلى الرغم من الجهود التي بذلها أعوان الحراسة والشبه الطبي لإنقاذه، إلا أن قدر الله كان أسبق..

وقلنا، أن الرجل المتوفى منذ يوم الأحد 18 أوت / أغسطس 2019  يبلغ من العمر 28 عامًا، لم تعرف بعد جنسيته لكي يرحل لبلده، عموما إما أن يكون جزائري أو مغربي ؟؟

 و من يوم وفاته التي مر عليها أزيد من " أسابيع، وجثمانه في المشرحة ينتظر الترحيل، وقد أعلنت السلطات السويسرية في البداية أن المتوفى جزائري الجنسية، ثم قيل بعدها بأسبوع قد يكون الشخص مغربيا وقدم نفسه على أنه جزائري وقيل اسمه ياسين؟ و قد أكدت إدارة السجن ان المرحوم أدخل السجن قبل أسبوع فقط من وفاته، ولحد اليوم إجراءات البحث جارية على قدم وساق بين السلطات السويسرية و القنصليات المعنية، أي القنصلية الجزائرية أو القنصلية المغربية، بحثا عن حل عاجل ليرحل ويدفن في بلده الأصلي الجزائر أم المغرب، قبل أن تحرق جثته لا قدر الله في حالة عدم توفر أدلة تثبت جنسيته وقد علقت منظمة هجرة الدولية لحقوق الانسان، وهي إحدى الجمعيات الإنسانية النشطة مع الجالية العربية بجنيف، أنه عيب على الجالية المغاربية، أن يكون مصير "الحرَّاڤ" المهاجر المسلم "الحرْق" ، بل  الواجب اكرام الميت بالدفن أو التسفير لبلاده ليدفن عند ذويه.

وقد أخبرنا أخيرا أحد الناشطين المتطوعين المجندين في هذا الملف، بأن المشكلة حلت و الحمد لله، وعرف بلد الضحية، بأنه مغربي الجنسية، واسمه الحقيقي، بوشعيب فدواش ، 28 سنة، من منطقة فاس، وسوف يرحل للمغرب الشقيق، حسب ما أخبرته شقيقة المرحوم، التي وصلت منذ أيام لسويسرا، لمعاينة الجثة و التحقق منها، بعدما تداولت- منذ أيام- مقالنا المقتضب مع صورة المرحوم العديد من مواقع التواصل الاجتماعي العربية و المغاربية في أوروبا و امريكا، يزيد عددها عن 5 الاف متابع، حسب آخر أحصاء.   

وردا على تهكم بعضهم من جزئية في مقالنا أنف الذكر، لوصفنا للضحية بـ " الحرَّاڤ" ، نقول أن هذا ليس انتقاص للشخص، معاذ الله.  فالـ" الحرَّاڤ" هو الاسم المعروف لأي مهاجر دون أوراق ثبوتية، إذ لا ننسى أنه، حتى في قواميس السلطات الغربية، أصبح مصطلح ( الحَرَّاڤة و الحَرَّاڤ) متداول بكثرة ومعمول به، ولا حرج في استعماله، إذ تطلق تسمية "الحرَّاڤة"، على مهاجرين قدموا إما من الجزائر أو عبرها، أفارقة كانوا أم مغاربة، ويقدر عددهم بالآلاف كل عام- حسب بعض الاحصائيات الحديثة للأمم المتحدة -  ويحاول هؤلاء الشباب في معظمهم  اجتياز البحر المتوسط باتجاه الاتحاد الأوروبي.

كما تُطلق تسمية "الحرًاڤة" أيضا باللغة العربية على هؤلاء المهاجرين اللاشرعيين ، الذين يعبرون الحدود، دون أي اعتبار لوجودها؛ بمعنى أنهم "يحرقون" هذه الحدود، طلباً لمستقبل أفضل ودون الحصول على أية تأشيرةٍ للسفر. و قد لوحظ في السنوات الأخيرة، أن آلاف المغاربة و الأفارقة  يغادرون خلسةً بلدانهم كل عام، على متن قوارب صغيرة أصبحت تسمى  بحق "قوارب الموت"، لخطورة الرحلة بحيث يعبرون بواسطتها البحر الأبيض المتوسط، باتجاه إيطاليا أو إسبانيا و جنوب أوروبا عموما، معرضين حياتهم للخطر المحقق في أغلب الأحيان.

و أمام هذه الفاجعة، تجندت الجالية الجزائرية وشقيقتها المغربية، للعمل سويا قصد المساهمة ماديا ومعنويا، في تيسير ترحيل المتوفى ، يد بيد، لأنهم شعب واحد، بل عائلة واحدة، رغم مشكلة الصحراء المفتعلة، التي تقتات على موائدها بعض القنصليات و الأبواق الديبلوماسية عربية كانت ام غربية في جنيف العاصمة الدولية لحقوق الانسان و المحافل الدولية عبر القارات الخمس"، على حد تعبير أحد الناشطين المتابعين لملف الضحية، مضيفا بقول "رغم تعثر الوصول إلى اتفاق سياسي بين الجهات المعنية في "قضية ملف الصحراء" لحاجة في نفس يعقوب؛ لم يستطع الساسة إنجاز أكثر من تنظيم جولات مفاوضات بين طرفي الأزمة لتعود بخفي حنين".. عكس ذلك تماما، فإن جاليتنا المغاربية المسلمة، عازمة بحول الله على العمل أخويا ولو من بلاد المهجر، من أجل مغرب الشعوب بعيدا عن السياسات السياسوية التي تديرها مخابر غربية مغرضة، قصد إبقاء جذوة التنافر و التناحر  بين الشعبين الشقيقين، وبالتالي يستمر الابتزاز لثروات البلدين الشقيقين لتبقى شعوبهم تسبح في أوحال فلك التبعية ضد تيار الاكتفاء الذاتي، منغمسة في رمال من الجوع والفقر رغم ما حبى الله أراضيها من خيرات طبيعية وافرة تكفي لإطعام شعب الصين و تحرير فلسطين.. {وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}.


شوهد المقال 865 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats