الرئيسية | مجتمع الوطن | أمين وناس ـ المدرسة الجزائرية .. مرآتنا المشوهة

أمين وناس ـ المدرسة الجزائرية .. مرآتنا المشوهة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

أمين وناس *
 
إن الفيديو الذي انتشر بخصوص التلاميذ الذين اعتدوا فيه على مراقبة او استاذة بالاكمالية، لم يكن صادما لي البتة، رغم ان الصورة دائما تكون مفزعة، لانها ترينها بعضا من وجوهنا المشوهة و حقيقتنا العارية.
المدرسة، التربية و التعليم، الملف المسكوت عنه بقوة المحفل العالمي، من يبحث في موضوع عالم البيداغوجيا و علم النفس التربوي و المدرسة خصيصا يعرف حيثياته بأن امتداداته عالمية و ليست وليدة الظرف المحلي فقط، المدرسة الجزائرية لم تكن بمنآى عما يحدث عالميا، هنالك حركة و تيار عالمي لضرب المنظومة القيمية للمجتمعات وفق تصورات مسبقة للمحفل العالمي تحت ما نسميه العولمة الاستلابية، و هي عمليات اختطاف جماعية عابرة للقارات للمجتمعات على مستويات متعددة، ثقافيا و اجتماعيا و بالخصوص قيميا، قد يقول البعض أن هذه الظواهر التي منها العنف تنتشر فقط في مدارسنا و بين تلاميذنا، طبعا فاختلاف البيئة و الوضع يختلف من جغرافيا مجتمعية الى اخرى، المجتمع الجزائري مر بمراحل متعددة و كل منها كانت له خصائص، الجيل الثورة الذي لم يكن متعلما و اغلب سلوكياته و خلفياته كانت آتية من قسمين قسم لم يدخل المدرسة الكولونيالية و اغلبه من سكان الارياف و آخر دخل المدرسة و كان شبه محصور على المدن و سنجده كولونيالي الثقافة و التركيب النفسي، ثم لحق به جيل ما بعد الاستقلال جيل السبعينات و الثمانينات الذي كان اكثر انضباطا و رغبة في التقدم، نتيجة الحالة الثورية المنتهجة من طرف السلطة السياسية و الجميع يعلم انه تمت تسميته العصر الذهبي الذي احرز تقدميا في مجالات عديدة، منها الرياضية و اخرى فنية و حتى علمية و تقنية، لكن عند وصول جيل التسعينات تعرض لأول محرقة نفسية و اختطاف ذهني و بدأت المدرسة تدخل فيه مرحلة التفريخ القيمي، بعزل الاسرة عن المدرسة، للانفراد بالتركيب و الصياغة الذهنية لاحقا، أما بداية الالفية انطلق المشروع، بأول خطوة و الاكثر جرأة في تاريخ الدولة الجزائرية و هي ما يعرف بلجنة اصلاحات بن زاغو، حين تمت اعادة صناعة وجه جديد للمدرسة الجزائرية وفق مقاييس و تصورات خارج الحدود، أي أن القرار لم يكن محليا، المختصون يسمونه بداية عصر السوفت باور و التدجين أي القوة الناعمة، حينها تمت عملية اعادة صياغة كلية للذهنية الجزائرية بالتوازي مع مشاريع مجتمعية اخرى مست الاسرة و الاقتصاد و الثقافة و كل الميادين الاخرى، العارفون يدركون حجم العمل الذي قام به نظام بوتفليقة في هذا الصدد، تعرض خلاله العمق الاستراتيجي للشعب الجزائري لاعادة تصميم ممنهج، عبر المدرسة خاصة، التي لم تعد قادرة على انتاج القيم بل تدميرها، و كسر كل الطاقات الابداعية، لاحظوا مثلا اليوم كيف تم تغييب ما كان يسمى بالرياضة المدرسية، المناظرات العلمية، مسابقة ما بين الثانويات، الغاء كل الفضاءات الفنية و الابداعية للطفل و الحد من الفضاء التعبيري و التواصلي للطفل، و تم التركيز بشكل مبالغ حول المناهج التربوية المحشوة بمفاهيم جديدة كلية تحت ذريعة "العالمية" و كبح تام لعملية انتاج الفرد القادر على تحريك الذهن و تدوير المفاهيم و تفعيلها و اصبح الفرد الجزائري متلقيا و مدجنا داخل حيز ضيق جدا لقدراته. 
اذن من طبيعي جدا الذي نشاهده اليوم من مشاهد لا تمثل الانسان الجزائري الذي تعودنا عليه، فوعي الجزائري الشاب اليوم تمت هندسته بطريقة مرغوبة و لم يكن عبثيا، التلميذ اليوم وعيه متلقى من الانستغرام و الفايسبوك و الالعاب الالكترونية و اليوتيوب و المدرسة نفسها التي انتجت له نفس الاستاذ الذي يدرسه، تذكروا اننا كل سنة نشهد اكبر عملية غش جماعي في امتحانات آخر السنة و بمشاركة الاولياء في الكثير من الاحيان، تخيلوا ان الجيل الذي نجح بالغش و قد ضربت قيمة الصدق و النزاهة فيه منذ الصغر كيف سيكون حاله عند بلوغه العشرينات و الثلاثينات، بل الاكثر من ذلك شهدنا جميعا عمليات الغش الممنهج في مسابقات التوظيف الاكبر التي شهدها قطاع بن غبريط خلال السنوات الاخيرة التي مضت و عملية افراغ للمدرسة الجزائرية من الاستاذ القديم و هنا لم يكن الامر اقتصاديا بقدر ما هي عملية مسح لقيمة الاستاذ الذي تخرج من مدرسة الثمانينات و الحجة كانت بعملية التقاعد المسبق بعد توفير البيئة اللازمة من انهاك و استنزاف ممنهج للاستاذ المحسوب على جيل الاستقلال. 
طبيعي جدا ان العنف اليوم اصبح وسيلة للتواصل و التعبير، لان كل جسور التواصل غابت في المجتمع و لم تعد لنا القدرة على ايصال فكرة ما، انه العجز القيمي، فاصبح الجسد هو المخاطب و لم يعد العقل او الذهن، هاذين الاخيرين مصابان الآن بحالة شلل، و الحقيقة ان العمل على استرجاعهما يتطلب عقودا و عملا مخبريا جبارا لاعادة مفهوم مشروع المجتمع الجزائري، كيف نريد أن نكون مستقبلا و لماذا.. و هي اسئلة جوهرية يجب ان تطرح على مستوى نخبوي عالي.

 

 


*مختص بيداغوجي

 

شوهد المقال 654 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats