الرئيسية | مجتمع الوطن | حميد بوحبيب ـ إلى أمي و مثيلاتها ... إلى رحم الحياة والنبل والجمال

حميد بوحبيب ـ إلى أمي و مثيلاتها ... إلى رحم الحياة والنبل والجمال

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د.حميد بوحبيب
 

 

 

في الذاكرة دوما صورة حية لامرأة قادمة من أدغال الزمن
لم تعرف نشوة العطور الباريسية ولا مستحضرات التجميل الراقية ...
فستان واحد للصيف وآخر للشتاء ...تلبس نعالا مطاطية و تخوض في أوحال الحقول ، تتسلق أشجار الزيتون و تلتقط الحبات بعناية ...
تنحني على سنابل القمح و تحصدها برفق وحبات العرق تلثم شفتيها اليابستين من فرط الظمأ...ثم تقف لحظة لتسوي رباط طفلها الرضيع على ظهرها ...تنفث آهة ، ثم لا تلبث أن تشرد بالغناء ...هي دندنة للريح و آلهة العدم ...
وحين يأتي موعد الغداء ، تنتظر حتى يقوم الرجال لتأكل مما تبقى في الصحن ، حبات زيتون وورغيف مطلوع أو ما تيسر من عشاء البارحة ...ثم تحمل قربتها و تخطو في خفر إلى عين الماء لتعود عبر الدروب الوعرة وقد لفحتها شمس القيلولة واحمرت بشرتها مثل ثمرة القطلب...
ويمضي النهار ...ويأتي الليل لتخلد إلى الراحة في مخدعها ولكنها لا تنام إلا بعد أن تطمئن على الأولاد والعجوز والشيخ والبهائم...
علمتها الدنيا أن تبدع بأناملها كل ما تحتاجه ، فهي تنسج البرانيس والزرابي، وتصنع أواني الفخار ، وتزخرف جدران البيت، وتغزل الصوف و تخيط الملابس ...
هي لا تعرف من الأيام سوى دورتها الشهرية ، ودورة الفصول وطقوس يناير واستقبال الربيع .
هي لا تمرض ولا تتأوه ولا تتعب ولا تشيخ ...ولكن حين أمرض أنا تسودّ الدنيا في عينيها وترفع يديها الى السماء و تقرأ صلاة وثنية...
كبرت وغزا الشيب رأسي ، ومازلت صبيا في عينيها ...تنظر إلي بشوق كل يوم ، تقبلني كأنها تودعني إلى الأبد ، هي الوحيدة التي تعرف حالي واخوالي دون أن أبوح لها بشيء ...يكفي أن تنظر في عينيٓ لتقول : مابك يا ولدي ؟
تبدو حزينا ...!
وحين أكذب عليها ، تبتسم وتشير إلى بطنها قائلة...حميد ...كنت هنا يوما ، فلا تستغبيني ..!
هي لا ترغب في شيء ...لهنى ...لهنى ...ذايا .
وفي أيام الاضطراب مثل ايام الحراك هذه ، لا تفتر عن الدعاء والوصايا ...اطهللى في روحك ...بالصح كن راجل .. (اطهلى ذڨ ايمانيگ ، ثيليظ ذارڨاز ...).
تلك أمي ...أو أي امرأة من نساء الريف ...تلك الأنثى البدئية إلهة الخصوبة والجمال ...
فليكن خلاص هذه البلاد على أيديكن .
فلتكن كل ايامك عيدا يا أمي.

 

شوهد المقال 767 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

السعدي ناصر الدين ـ المهنة : استاذ الهوية : متشرد

 السعدي ناصر الدين  عندما شاهدت تقريرا مصورا بثته قناة " الجزائرية " عن محمد استاذ اللغة الالمانية الذي رحّلته حملة الترحيل الى العراء في العاصمة،
image

نوري دريس ـ التسلط عشيق الريع

د.نوري دريس  ربما يمكن للسلطة ان تجادل في عدم فصل العلم في أخطار استغلال الغاز الصخري على البيئة, وربما تدعي ان التقنية تطورت بشكل
image

أحمد سعداوي ـ أحزاب السلطة العراقية ومليشياتها وتعاملها مع ثورة تشرين

أحمد سعداوي    منذ البداية تعاملت أحزاب السلطة ومليشياتها مع تظاهرات تشرين على أنها مشكلة، وليست أعراضاً لمشكلة أو مشاكل أعمق.وما زالت حتى الساعة تنظر إليها على
image

رضوان بوجمعة ـ الرئيس يسجل ضد مرماه !

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 150   اللقاء الذي جمع الرئيس عبد المجيد تبون بمدراء ورؤساء تحرير الاجهزة الإعلامية العمومية والخاصة، أمس، كشف عن وجود استخفاف كبير
image

محمد هناد ـ حكومة جزائرية تفتقد للشجاعة

  د. محمد هناد   كما هو معلوم، من عادة الحكومات التي تعاني ضائقة مالية أن تلجأ إلى أسهل طريق لإعادة الروح إلى خزينتها وذلك من خلال
image

العربي فرحاتي ـ خطر التفاهة .. وثقافة "سقد واعقب"

د. العربي فرحاتي  كما عرفنا من تقدم العلوم الفيزيائية أن للفوضى نظام ..أنقلت التفكير من حالته التبسيطية التسطيحية إلى التعقيد والعمق..فإن "التفاهة" حسب "
image

وليد عبد الحي ـ معارك الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  منذ أن نشر Leon Carl Brown دراسته عام 1984 حول النظم الاقليمية المخترقة تزايدت أدبيات " النظم الاقليمية المخترقة " والتي
image

فوزي سعد الله ـ فن "الحوفي"...من بساتين وديار تلمسان إلى قاعات العروض الموسيقية

فوزي سعد الله   "...الحوفي صيغة تعبيرية شعرية شفوية شعبية من نَظْمِ النساء في تلمسان العتيقة، ظهر خلال القرون الأربعة أو الخمسة الأخيرة قبل أن ينتقل
image

حميد غمراسة ـ ماكان لتبَون أن يقدم ما لا يملكه

حميد غمراسة  هل كان متوقعا أن يكون آداء عبد المجيد تبَون، أفضل مما ظهر عليه في أول إطلالة إعلامية منذ وصوله إلى الحكم قبل
image

مرزاق سعيدي ـ الأمطار الرعدية في السياسة!

مرزاق سعيدي  أحوال الطقس في السياسة هذه الأيام تقول بوجود أمطار رعدية، متفرقة، وسحاب منخفض يلامس رؤوس البعض، ممن يتوجسون خيفة من غرق سفن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats