الرئيسية | مجتمع الوطن | حميد بوحبيب ـ إلى أمي و مثيلاتها ... إلى رحم الحياة والنبل والجمال

حميد بوحبيب ـ إلى أمي و مثيلاتها ... إلى رحم الحياة والنبل والجمال

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د.حميد بوحبيب
 

 

 

في الذاكرة دوما صورة حية لامرأة قادمة من أدغال الزمن
لم تعرف نشوة العطور الباريسية ولا مستحضرات التجميل الراقية ...
فستان واحد للصيف وآخر للشتاء ...تلبس نعالا مطاطية و تخوض في أوحال الحقول ، تتسلق أشجار الزيتون و تلتقط الحبات بعناية ...
تنحني على سنابل القمح و تحصدها برفق وحبات العرق تلثم شفتيها اليابستين من فرط الظمأ...ثم تقف لحظة لتسوي رباط طفلها الرضيع على ظهرها ...تنفث آهة ، ثم لا تلبث أن تشرد بالغناء ...هي دندنة للريح و آلهة العدم ...
وحين يأتي موعد الغداء ، تنتظر حتى يقوم الرجال لتأكل مما تبقى في الصحن ، حبات زيتون وورغيف مطلوع أو ما تيسر من عشاء البارحة ...ثم تحمل قربتها و تخطو في خفر إلى عين الماء لتعود عبر الدروب الوعرة وقد لفحتها شمس القيلولة واحمرت بشرتها مثل ثمرة القطلب...
ويمضي النهار ...ويأتي الليل لتخلد إلى الراحة في مخدعها ولكنها لا تنام إلا بعد أن تطمئن على الأولاد والعجوز والشيخ والبهائم...
علمتها الدنيا أن تبدع بأناملها كل ما تحتاجه ، فهي تنسج البرانيس والزرابي، وتصنع أواني الفخار ، وتزخرف جدران البيت، وتغزل الصوف و تخيط الملابس ...
هي لا تعرف من الأيام سوى دورتها الشهرية ، ودورة الفصول وطقوس يناير واستقبال الربيع .
هي لا تمرض ولا تتأوه ولا تتعب ولا تشيخ ...ولكن حين أمرض أنا تسودّ الدنيا في عينيها وترفع يديها الى السماء و تقرأ صلاة وثنية...
كبرت وغزا الشيب رأسي ، ومازلت صبيا في عينيها ...تنظر إلي بشوق كل يوم ، تقبلني كأنها تودعني إلى الأبد ، هي الوحيدة التي تعرف حالي واخوالي دون أن أبوح لها بشيء ...يكفي أن تنظر في عينيٓ لتقول : مابك يا ولدي ؟
تبدو حزينا ...!
وحين أكذب عليها ، تبتسم وتشير إلى بطنها قائلة...حميد ...كنت هنا يوما ، فلا تستغبيني ..!
هي لا ترغب في شيء ...لهنى ...لهنى ...ذايا .
وفي أيام الاضطراب مثل ايام الحراك هذه ، لا تفتر عن الدعاء والوصايا ...اطهللى في روحك ...بالصح كن راجل .. (اطهلى ذڨ ايمانيگ ، ثيليظ ذارڨاز ...).
تلك أمي ...أو أي امرأة من نساء الريف ...تلك الأنثى البدئية إلهة الخصوبة والجمال ...
فليكن خلاص هذه البلاد على أيديكن .
فلتكن كل ايامك عيدا يا أمي.

 

شوهد المقال 329 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ الجزائر ماذا بعد تأجيل الانتخابات الرئاسية؟

د.ناصر جابي  لعنة الانتخابات تلاحق مرة أخرى الجزائر، أو بالأحرى النظام السياسي الجزائري المغرم لحد الهوس بتنظيم انتخابات لا دور لها إلا إعادة إنتاج
image

نجيب بلحيمر ـ نهاية الخيار "الدستوري"

نجيب بلحيمر  لن تكون هناك انتخابات في الرابع جويلية القادم، كان هذا قرار الشعب الجزائري السيد، ومهما تكن المبررات التي ستساق لعدم إجراء الانتخابات
image

حمدي بالا ـ مُرغمة سلطتك

حمدي بالا الآن نجحت المسيرات الشعبية في إسقاط رئاسيات 4 جويلية التي أراد النظام فرضها لتجديد نفسه، ووجب الوقوف عند الشهر و نصف
image

حميد بوحبيب ـ كيفية العبث بالرأي العام ، وصناعة المخيال السياسي

 د. حميد بوحبيب علم النفس الاجتماعي أو ما يسمى پسيكولوجيا الجماهير أعطت لكل الأنظمة الشمولية منذ الثلاثينيات وصفات فعالة لقولبة الوعي وتنميطه ، تحضيرا للعبث
image

فضيل بوماله ـ ارفعوا ايديكم عن عبد الله بن نعوم.. صرخة

  فضيل بوماله  لا حول ولا قوة الا بالله.. اللهم فرج كرب المظلومين والمساجين ظلما والمقهورين والمعوزين والأرامل واليتامى وكل المعذبين في الارض. هاهو المؤذن يؤذن للإفطار..صيامكم
image

جلال شقرور ـ شبكات الجيل الخامس و التحديات الامنية ..مشكلة هواوي وترامب

د.جلال شقرور  مشكلة هواوي مع ترامب تتركز في نوعين من التقنية: شبكات الجيل الخامس اللاسلكية 5G والهواتف الذكية التى تعمل على نظام الأندرويد. وبالرغم
image

نجيب بلحيمر ـ عبقرية الثورة تنتصر

نجيب بلحيمر  أجهزة الأمن ألقت بكامل ثقلها من أجل إجهاض الجمعة 14 من الثورة السلمية, وكان جزء من الخطة يتعلق بمنع نقل صور المظاهرات عبر
image

عبد القادر خليفة ـ الحراك والدولة المنشودة

 أ.د خليفة عبد القادر * يبدو أن حراك الشعب الجزائري الباهر في أسبوعه الرابع عشر قد وصل أخيرا إلى السؤال الأهم والنقطة الفاصلة بل
image

سهام بن لمدق ـ صفوة القلب

 سهام بن لمدق         تطلعت الشموس مكان قلب مرافقة سطوعا على دروب كأن طلوعها متوازن في سماء صفوها منته حجوب ترببعت ا لقلوب على سفوح دجاها
image

وليد بوعديلة ـ المسلسل الدرامي "مشاعر"..عمل متميز بتفاعل مغاربي وتركي ؟؟

د. وليد بوعديلة  مسلسل "مشاعر"..تجربة متميزة بتفاعل للخبرات الفنية-استفادت السياحة التونسية..وللجزائريين متعة "التفرج"؟؟- يبث مسلسل مشاعر في قناة النهار الجزائرية وقرطاج+التونسية وغيرهما ، وهو انتاج تونسي ،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats