الرئيسية | مجتمع الوطن | جيهان محمد أبواليزيد ـ حسب التوقيت السنوى للعلاقات

جيهان محمد أبواليزيد ـ حسب التوقيت السنوى للعلاقات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 د.جيهان محمد أبواليزيد

 

 

حينما تهل نهايات ديسمبر تبدأ غالبية العلاقات الاجتماعية والإنسانية على وسائل التواصل الاجتماعى في معاتبة بعضها البعض ومعاتبة السنوات تارة وسبها تارة أخرى. وكأن هذا الفضاء الأزرق يعيش به شعب مسالم مظلوم مخدوع ومحسود، ينشر على صفحاته جُمل وأغنيات من عينات ( لقد خذلنى الجميع في هذا العام) (لن أسامح من ظلمنى) (2019 أدخلى برجلك اليمين) (ملعون أبو الناس العزاز) وكأنه التوقيت السنوى لصكوك العتاب والغفران.

أليس هناك من يمتلك الشجاعة ليعترف ويقول لقد كنت أنانى أو خائن أو وظالم لغيرى أو لنفسى ؟ هل كل من يبكى على أطلال الصداقة والأبوة والأمومة والأخوة وكافة العلاقات لم يكن في وقت ما متعصبا ومتخاذل وكسول وأكثر من ذلك ؟ فهل الجميع يستحق الوقوف على منصة التتويج كأفضل صديق وأخ وأب وأم وزوج وزوجة في هذا العام ؟!

إن خرج البعض من دائرة صداقتنا ربما كنا مقصرين في حقوقهم أو قصروا لمشاغلهم، ولعلنا خذلناهم كما نتوهم أنهم خذلونا، وربما انتهت مدة خدمتنا معا فكافئ الله الطرفين وصرف عن الجميع  شر ما قضى. ربما عق البعض أبناءه باختياره الخاطئ لوالدتهم فعقوه لتطبعهم بطباعها ، أو كان بعضهم مثاليا إلى حد كبير فلم يتفهم قدرات الأخرين، أو رأى العالم من ثقب الاحتياج المالى فقط فاقتصر دوره على التمويل ، أو كان أناني أحب نفسه أكثر من اللازم. وربما كان العقوق دين لسلف سابق. ولعل منا زوجة مثالية تهاونت في حق نفسها فلم يقدرها أبنائها وزوجها، أو تفشى أسراره بدعوة الفضفضة ثم تشكو العطاء بلا مقابل. وربما اكتفى البعض بحواريه ولم يصل رحمه ويلوم الزمان على العضد والسند.

ما بال الأعوام نحملها قضاء الله وأخطاء تصرفاتنا ، الجميع غارق في نعم الله وكاتبة هذه السطور أولكم .. أغرقنى الله بكرمه طول 44 عاما فأنهض من فراشى أسير على قدمى وأسمع نبض قلبى قبل صوت أبواق السيارات وأرى موطئ قدمى، أقضى حاجتى بدون ألم أو مساعدة الأجهزة، أتواصل صوتا وليس بلغة إشارة، يكتنفنى حب أهلى ومودة أصدقائي، فأشكر الله على ما منحنى إياه واصبر على ما لم يعطيه لى لحكمته .

 كل شيئ في الحياة وله ضريبة فكفتى الميزان أحداهما للنعمة والأخرى للنقمة سواء لذنب أو لاختبار صبر، فهل نعتبر ما يصيبنا نقيصة إن لم يكن على هوانا، آلفنا النعمة حتى تعودنا عليها ونطلب المزيد بل نتجرأ على محاسبة الواهب على هبته، ونشهق ونردد" لماذ نحن من بين البشر يا الله"

 كلنا يصيبنا ما نعتبره خسائر فلو أغلق الله بابا بحكمته فتح غيره برحمته. إن ضم الثرى خلال العام الماضى أحباء لنا  فلا زال تحت الثريا من وهبهم لنا في نفس العام . كل يوم نعيشه منحة من الله، كل عام يهل علينا ينقص من أعمارنا فما ضرورة ضياعها في عتاب الأيام والبشر وسب الدهر ، فلو يستطيع الدهر الرد علينا لفرض على أفعالنا قانون الطوارئ حتى الممات لما يراه منا.

لما خفقات اللوم والعتاب لا تنبض إلا على الفيس بوك وتويتر وغيرهما، لما لا نجرب خفقات اللسان في عتاب من تربطنا بهم علاقات إنسانية واجتماعية ..ويبقى الاحترام؟ لما لا نخسر موقف ونكسب صديق ، لما نلوم غيرنا عبر الفضاء الأزرق ولا نحاسب أنفسنا بهدوء في ظل ضجيج صمتنا، ونستقبل عام جديد بصفحة بيضاء من أراد البقاء بها يستحق الود ومن أراد الرحيل فلا لوم ولا عتاب، لما لا نتوقف عن عتاب البشر وسب السنين ولوم الدهر ونحمد لله على نعمه التي تغرقنا ونستغفره على لحظات ضعف نفوسنا التي تجعلنا لا نرى إلا ما نقص منا.

 

شوهد المقال 1443 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ النظام مريض وعلته ليست كورونا

نجيب بلحيمر الاعتقاد بأن كورونا التي أصابت عبد المجيد تبون هي مشكلة النظام السياسي خطأ في التشخيص قد يكون قاتلا. منذ الأيام الأولى بدأ التخبط في
image

خديجة الجمعة ـ الروح

خديجة الجمعة  هذه الروح تشتاق إليك ، تشتاق لرؤيا عينيك . تشتاق للجلوس معك . لتنطق اسمك بين كل الأسماء . وعاجباه!! منها تلك التي ترسم
image

وجيدة حافي ـ مُستقبل التعليم في الجزائر بين التقليدي والحديث في زمن الكُورونا

وجيدة حافي  المُنتسبون لقطاع التربية والتعليم أساتذة وإداريون يُطالبون السُلطات بوقف الدراسة لأجل مُحدد ، على الأقل حتى تنتهي هذه الفترة الحرجة التي تعرف تزايدا ملحوظا
image

علاء الأديب ـ رأي في بلاغة الشافعي..

علاء الأديب أما ترى البحر تعلو فوقه جيف وتستقر بأقصى قاعه الـــدرر الشافعي. أرى أن الشافعي رحمه الله قد اخفق بلاغيا في اختيار مفردة فوق
image

بوداود عمير ـ مارادونا ..شي غيفارا الرياضة

معظم صحف العالم اليوم، تحدثت عن رحيل مارادونا، الظاهرة الكروية العالمية؛ صحيفة "ليمانيتي"، أفردت غلاف صفحتها للاعب الارجنتيني، ونشرت عددا من المقالات عنه موثقة بالصور.
image

نجيب بلحيمر ـ وهم الحل الدستوري

نجيب بلحيمر  ما الذي يجعل كثيرا من الناس مطمئنين إلى عواقب تطبيق المادة 102 وإعلان حالة الشغور في منصب الرئيس؟لقد كان "المسار الدستوري" الذي فرضته السلطة
image

محمد هناد ـ تطبيق المادة 102 من الدستور أضحى أمرا ضروريا

د. محمد هناد  في هذه الفترة العصيبة من جميع النواحي، تجد الجزائر نفسها من دون رئيس دولة منذ أكثر من شهر. المعالجة الإعلامية المتصلة بمرض الرئيس
image

العربي فرحاتي ـ أبناء العمومة يلتقون ..في نيوم

د. العربي فرحاتي  قبل أزيد من أربعين سنة خاطب السادات الإسرائيليين ب "أبناء عمومتي" عند زيارته التطبيعية الأولى من نوعها في العلاقات العربية الاسرائيلية.. اليوم أعلن
image

عبد الجليل بن سليم ـ رسالة كريم طابو في ميزان السياسة

عبد الجليل بن سليم  أولا اتفهم الدافع الوطني الذي دفع كريم طابو لكتابة رسالة تنديد لم صرح به رئيس فرنسا حول الجزائر و تبون و دعهمه
image

عثمان لحياني ـ في ما يجب أن يقال لماكرون

عثمان لحياني  لا حكم على النوايا ، ولا حق لأحد مصادرة حق الغير في ما يراه فعلا سياسيا ، يبقى أن المضمون الوحيد الذي يجب أن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats