الرئيسية | مجتمع الوطن | ناهد زيان ـ الطريق إلى المتاهة

ناهد زيان ـ الطريق إلى المتاهة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 

ناهد زيان   

 

في عصرنا الحديث تعد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة أمرا واقعا لا فرار منها ولا سبيل للتقليل من أهميتها لكثيرين ممن يحتاجونها في مجالات عملهم التي تتطلب تواصلا سريعا وتفاعلا مع الآخرين. وإن كانت تلك المواقع تعد بالنسبة للبعض سبيلا للتسلية وقضاء وقت الفراغ أو حتى تضييع الوقت الذي يفترض أنه من أثمن الأشياء التي ينبغي على المرء أن يحافظ عليها ومن ثم يعمل على حسن استغلاله والإفادة منه فإن ذلك لا يقلل بأي حال من أهمية السوشيال ميديا في عصرنا هذا الذي غدت السرعة أهم سماته وأبرزها.

وعلى صفحات كل منا للتواصل الاجتماعي سيما "الفيسبوك" أصدقاء كُثّر ومتابعين يربط بينه وبينهم علاقات متنوعة ومتشعبة بدءا من علاقات القرابة والمصاهرة والصداقة ومرورا بعلاقات العمل والدراسة والبحث وانتهاء بعلاقات فقط نشأت من خلال ذلك العالم الافتراضي العجيب لتبادل الآراء والخبرات في أمور عدة من خلال منشورات كل واحد منا على صفحته التي تعكس توجهاته وأيدلوجيته وتعبر عن آرائه وثقافته هذا إذا نحينا جانبا مسألة أننا غاليا نتجمل فيما نكتب وننشر ونظهر من جوانب شخصياتنا على صفحاتنا الخاصة، فكلنا كاذبون على تلك الصفحات بدرجات مختلفة على حد علمي وتجربتي!!!

كل ذلك يمكن فهمه واستيعابه وتقبله ذلك ما قد يجمع الناس ويربطهم ولكن أن يحاول البعض اقتحام خصوصية الآخرين والدخول معهم في علاقات غير سوية فهو أمر بالغ الغباء بالغ القذارة!!

أضرب على ذلك مثالا لما يحدث معي على صفحتي أحيانا فبطبيعة الحال يرسل لي البعض طلبات إضافة رغبة في التفاعل معي على صفحتي ومشاركتي بعض اهتماماتي وآرائي كل ذلك مفهوم ومعروف وليس بجديد، والحقيقة أن من يرسلون طلب إضافة لي غالبيتهم في مجال دراستي وتخصصي ويجمع بيننا أصدقاء مشتركين في نفس المجال، غالبية أصدقائي –وليس جميعهم- على صفحتي عدا أصدقائي الحقيقيين في الحياة العادية وأهلي وأقاربي هم من نفس المجال وتربطني بكثير منهم علاقات حقيقية على أرض الواقع الثابتة. وبطبيعة الحال حين يأتيني طلب إضافة أبحث لدى صاحبه عن المشترك بيننا من اهتمامات وأصدقاء ومعارف فإذا وجدت صفحة ذلك الصديق ليس بها ما يريبني أو يقلقني قبلت الطلب وكلي اطمئنان وامتنان لصاحبه أن أحاطني بثقته في طلب صداقتي والتواجد معي في رحاب ذلك العالم الافتراضي.

يحدث أحيانا أن قليلون ممن أقبل صداقتهم على صفحتي يدخل على الخاص فور قبوله ويبدأ في الحديث معي حديث من يعرفني منذ سنوات وكأن بيننا تاريخ من الود والوصال والألفة والأهم تاريخ من الثقة فيطلب سماع صوتي أو رؤية صورتي ومعرفة سني وتاريخ ميلادي!!!. حدث معي ذلك مؤخرا حين قبلت إضافة أحد يجمع بيننا أصدقاء مشتركين فما كان منه إلا وقد دخل الخاص على الفور مبديا رغبته في التواصل معي وسماع صوتي حدثني برسالة صوتية سائلا عن حالي ومتمنيا تواصلي معه وأن أحدثه صوتيا!!! هكذا دون مقدمات أو مبررات أو داع ضروري لتواصل كهذا الذي يطلبه!! فما كان مني إلا أن ألغيت صداقته وقمت بحظر فرصة تواصله معي مجددا أو الدخول على صفحتي.

الحقيقة أن أمثال هذا الشخص يتصورون أن وسائل التواصل الاجتماعي فرصة لاقتحام حياة النساء والعبث معهن وكأنهن فرائس سهلة متاحة على اعتقاد منهم أن أي أنثى عرضة للتغرير بها والتلاعب بعقلها ومشاعرها بمجرد سماعها كلاما معسولا والتقرب أليها بطريقة ناعمة، نعم يحدث أن تنخدع بعضهن وتقع في براثن هؤلاء العابثين فيبدأ الأمر بان يتحادثا فيقول لها: "صوتك به شجن وألم رغم ما به من حنان ورقة مشاعر" !!! وربما زاد "أراك تفتقدين من يقدرك ويفهم رقي إحساسك ونعومتك واحتياجاتك"....وهكذا متاهة تقع فيها بعض بنات حواء سواء في ذلك البنات والسيدات متاهة قد تؤدي إلى خراب للبيوت وتشتيت لشمل الأسر الآمنة المستقرة الهانئة المطمئنة.

يحدث ونعرف جيدا من خلال العديد من الحوادث المعروفة أن تتعرف إحداهن على شخص ما من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وتأخذها محادثاتها معه لأمور خاصة وشيئا فشيئا تتوطد علاقاتهما فترسل له صورها وتتحدث معه صوتيا وربما بمكالمات الفيديو ظنا منها أنها قد وجدت من يفهمها بعيدا عن زوجها الذي غدت علاقتها به باردة جافة ونمطية، فإذا بهذا الآخر يسجل لها كل ذلك وسرعان ما يبدأ في ابتزازها ماديا فيستنزفها دون شبع أو اكتفاء، وربما جنسيا لتقع في مستنقع الرزيلة العفن، والأمر في مجملة بدأ بطلب صداقة من شخص مريض أعقبه برسالة ناعمة خبيثة قد تصدقها بعض الواهمات وتنخدع بها وقد تتجاوزها الكثيرات ممن يعرفن حدود التعامل مع السوشيال ميديا ويضعن لأنفسهن قواعد وضوابط أدبية وخلقية في الحياة عموما بما فيها التعامل على صفحات هذا العالم الافتراضي.

أقول أخيرا للعابثين بعقول النساء أننا في عصر تعلمت فيه الأنثى جيدا ونالت حظا واسعا من الثقافة والوعي والثقة بنفسها غير أنه هناك على الجانب الآخر من أتعبتها الظروف أو أوجعتها تجربة ما أو إخفاقا في جانب من حياتها فلا تزيدوا من وجعهن وتظنوها فرصة وغنيمة فالأيام دول ودوائر تدور فاتقوا الله في إمائه. ولبنات حواء تشبثن بقدر طاقتكن بخلق ودين ووعي يحول بينكن وبين متاهة كتلك لئلا تنجرفن فيها فتضيعكن ضياعا ربما لا رجعة منه ولا نجاة.            

 

شوهد المقال 2591 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

في 10:47 19.08.2017
avatar
اقسم بالله حقيقه حقيقه كله كاذب وأناس حقيره
د.عادل هلال في 01:13 19.08.2017
avatar
مقال رائع أستاذة ناهد زيان مثل كل مقالاتك ومداخلاتك فى الصحف والمجلات المصرية. دائما تنحاذين لقلب الأم التى توصى بناتها وأولادها حتى وهى تعطيهم وجبة ثقافية تنير لهم الطريق. احتمائك بمنظومة القيم الدينية السماوية فى تعاملك مع قرائك ومع المعلقين على صفحتك يجعلنى أرشح مقالك هذا لوزارات التربية والتعليم فى كل بلادنا الإسلامية ليكون أحد موضوعات تلاميذ وتلميذات المرحلة الإعدادية ( والتى تتغير اسمها فى بعض الدول الى المرحلة الثانوية المبكرة- lower secondary school- حيث أولادنا وبناتنا من سن 13-16 يدرسون ويستخدمون شبكات التواصل الإجتماعى مستقلين عن ذويهم ويحاولون- بدوافع المراهقة وتأكيد الإستقلالية- استكشاف هذا العالم الإفتراضى وقد يقعون فى حبائلة ومشاكل والتى تكون مدمرة للساذجين او الطيبيين منهم. أستأذنك وأستأذن الصحيفة الجزائرية التى نشرتى فيها هذا المقال أن أنقله باسمك طبعا لصفحات طلابى وطالباتى بكلية الآداب جامعة دمنهور- مصر- حيث يرتادها الآلاف منهم لأن فيه فوائد جمة ثقافية وسلوكية ودينية ومآرب أخرى تنبه الغافلين والغافلات من الوجه الآخر لمواقع التواصل الإجتماعى. ولك الشكر والتقدير.

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،
image

إبراهيم يوسف ـ رَوَافِدْ لم تَنْشَفْ بَعْدْ

  إبراهيم يوسف – لبنان    أنا يا عصفورةَ الشّجنِ مثلُ عينيكِ بلا وطنِأنا لا أرضٌ ولا سكنٌ أنا عيناكِ هما سَكني 
image

رائد جبار كاظم ـ نقد النقد النرجسي (هيمنة الأيديولوجيا على نقد الأنا للآخر)

  د. رائد جبار كاظم   ( لقد آن الأوان لأن نبحث في العيوب النسقية للشخصية العربية المتشعرنة، والتي يحملها ديوان العرب وتتجلى في سلوكنا
image

ناهد زيان ـ جوازة على ما تُفْرَج !!!

د. ناهد زيان   يبدو العنوان صادما حتى لي أنا نفسي غير أن الواقع لا ينفك يصدمنا بما لم نكن نتوقعه ولا يخطر
image

مصطفى محمد حابس ـ سجال متجدد فمتى يتبدد ؟! "ليس المولد هو البدعة.. بل البدعة أن لا تعرف معنى البدعة"

مصطفى محمد حابسرغم أنه كُتب عن المولد خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، من أهل الشرع و الاختصاص أخرهم الأسبوع الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق،
image

أمل عزيز احمد ـ رحلة بلا مطر ....

أمل عزيز احمد        حينَ ضمّنيبرد المساء فيمدينة ِالضبابراحتْ همساتُ أولَابتسامةٍ للقياكَترّنُ مع نبضاتِ قلبيروحي ..وخاطرييعبرُني ..الشارع تلوَّ الشارعابحثُ عن نفسي بينَمطر ِالليلة ِوصباحكَ المؤجلعندَ آخرِ غيمة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats