الرئيسية | مجتمع الوطن | ناهد زيان - من فريدة إلى جدتي

ناهد زيان - من فريدة إلى جدتي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 ناهد زيان 
 
جدتي الحبيبة سلام عليك في عالمك الجميل، جئت الدنيا للتو جدتي غير أنك لم تكوني في انتظاري كشقيقاتي، أسموني فريدة ودون قصد منهم جاء الاسم موافقا لحالي أكثر من أي اسم غيره على الإطلاق؛ نعم فريدة أنا بين كل الأحفاد فأنا أول حفيد يولد بعد رحيلك.
كنت أسمع أمي وأنا لازلت في عالمي المخملي الوديع وفي مملكتي الخاصة الخالية من الصخب تردد كثيرا أنها ستكون وحيدة هذه المرة، وحيدة دون أم تقف على باب غرفة العمليات تدعو لها بلهفة ثم تتلقى صغيرتها بحنو واهتمام ومحبة موزعة تركيزها بين الاثنتين الصغيرة والوالدة معا تراقب هذه وتهدد الأخرى. نعم كانت أمي تردد ذلك الحديث وأشباهه مرارا دون ملل حتى أشفقت عليها من إحساسها بالوحدة بين هذا الحشد من البشر في حين أني لم أشعر بمثل تلك الوحدة يوما وأنا في عالمي الضبابي الفسيح أجاور نبضات قلب أمي وأتفاعل معها.
جدتي ساورتني شكوك كثيرة أن أمي لا ترحب بقدومي لافتقادها إياك وشعورها بهذا الفزع الغريب حتى أنها كانت تملي وصيتها على أبي وخالتي وكأنها ستغادر هذا العالم وتتركني فيه وحدي!! في تصرف جديد عليها-كما عرفت من حديثهم- لم تفعله من قبل وحين سألوها ولم هذا الحديث الغريب عليها هذه المرة وكأنها للمرة الأولى تلد وتدخل غرفة العمليات أجابتهم بصراحة وحسم: قبل ذلك كانت أمي معي فلم أخش على صغاري شيئا!!! كانت تحزنني تلك الكلمات بقدر ما كانت تقلقهم. ولعلك تعرفين أن للصغار بأحشاء أمهاتهم إحساس وتأثر ومشاعر متنوعة لو علمتها الأمهات ما تلفظت بقول قاس ولا اختبرت سيئا حتى لا نتأثر.
ولأنها المرة الأولى لحفيد من أحفادك يلج إلى الدنيا في غيابك –شكليا- عنها، ولأنهم يقولون أن لكل من اسمه نصيب، فقد كانت تلك هي المرة الأولى التي تدهورت فيها حالة أمي بعد مولدي مباشرة بشكل أنذر بالخطر الشديد ولذا انقلبت الدنيا في تلك الحجرة الصغيرة التي كنا بها، أطباء وممرضات وسيدات كُثّر وحديث وضجيج أفزعني وكأنهم يخبرونني أنني ودعت عالما هادئ وجميلا إلى الأبد. ساءني انشغالهم عني بأمي الحقيقة نعم استأت كثيرا ووجدتني أسأل نفسي: هل كانت الحال تختلف معي لو كانت جدتي هنا؟؟ هل كنت سأحظى ببعض اهتمامها ورعايتها وسط هذا الحشد المنشغل عني؟؟  
الحقيقة جدتي أني أعرفك منذ وقت طويل وأسمع حكاياتهم عنك بحب وشغف ودعابات في بعض الأحيان، كنت أسمع أمي تحدثك وهي عند مرقدك وكأنك تبادليها الحديث وأزعم وأنا بعدُ صغيرة في مهدها جاءت الدنيا منذ قليل أن علاقتي بك من خلال ما سمعت جعلتني أكبر سريعا وأفهم كثيرا وأحبك أكثر رغم عدم التقائنا أبدا ويقيني أنني سأحب أمي كما أحبتك هي فمن الصعب ألا نتأثر بكل هذا الحب. وختاما جدتي لك من حفيدتك الجديدة  الفريدة كل المحبة.


شوهد المقال 711 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مسابقة بموضوع نصرة فلسطين

"عاشت فلسطين من الفاء إلى النون ومن النهر إلى البحر" تحت شعار "سامحيني يا قدس " : *لا يلزمك أن تكون فلسطينيا لتحب فلسطين
image

التَلقيم والتَطيين: القانون والدستور لا يصنع ثقافة الديموقراطية والعدل والمساواة!؟

د.شكري الهزَيل اسمع كلامكك يعجبني ..اشوف افعالك اتعجب, فعندما تشاهد او تستمع لنشرات اخبار وسائل الاعلام العربي وخاصة الرسمي منه, فتستمع كثيرا ويوميا لحدوثة "
image

خاطرة بعنوان .......الحمد الله ........

فوضت أمري للخالق وولجت غرفة العمليات دعــــــــــــوته أن يرزقـــــني حسن الخاتمـــة إن لم تكـــــــتـب لي ثانـــية الحـــــــــــــــــياة تمددت على سريري فداهمتني كل الذكريات تمنيت
image

البحث عن عرشي وذاتي

خرج المارد من فانوسه السحري فنشر على راحتيه خريطة الكون بأنهارها و أوكارها ،بشمسها و نجومها ،بجنتها و نارها ،فتصفحتها شبرا
image

الترامبية: العالم يحتج وحكام العرب و"جامعتهُم"صامتون صمت الجُبناء !!

د.شكري الهزَيل كذب المنجمون لو صدقوا او صدقوا لو كذبوا فعلى اي حال واي مضمون سار هذا المثال, فهو ينطبق على حال حكام
image

هَـذِهِ حَلَبُ

هَــذِي بِلاَدِي .هَـذِهِ حَلَبُ ** فِي الْأَرْضِ نَارٌ وَالسَّماَ لَهَبُ رَوَائِــحُ الْأَمْــوَاتِ فَائِحَةٌ ** غَطَّتْ شَذَى التَّارٍيخِ يـاَ عَرَبُ قَتْلٌ وَمْوٌت وَالْحِمَى حِمَمُ ** حَـــرْقٌ
image

إيناس ثابت - شمسٌ والعنقاء

إيناس ثابتإلى كل من جمعهما الهوى.. ورسما في دنيا الخواطر والأحلامسقفا مزينا بالفسيفساء.. وجدراناً مزدانة برسوم الملائكة والأطفالوحديقة من البنفسج والخزامىونافذة تطل على الكون.. زيناها
image

هاتف بشبوش - عبد الفتـاح المطلبـي , بين السّرد والتّهويم 1/3

هاتف بشبوش  قطراتُ الشّعر المُطرية التي تنزلُ من سماء عبد الفتاح المطلبي ، تنزلُ على أنساغ الأعشاب لا على القفار والرمال ، إنّه يكتبُ كي يزلزل
image

محمد مصطفى حابس - لأول مرة في تاريخ كندا، لاجئ من أصل عربي وزيرا في حكومتها

محمد مصطفى حابس: جنيف - سويسرا كتبت منذ أزيد من سنة مقالا مطولا حول استقرار المسلمين في كندا و ليس "اندماج أو إدماج" مقارنة بفرنسا وبعض
image

كاظم مرشد السلوم - فلم محبس اللبناني: عن عمق الأثر الذي تتركه الحروب والنزاعات على العلاقة بين الشعوب

  كاظم مرشد السلوم    الحديث عن الخلاف بين بعض الشعوب المتجاورة ، حديث دائم ، قد ينفيه البعض ، فيما يؤكده البعض الآخر ، كواقع حال

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats