الرئيسية | مجتمع الوطن | ناهد زيان - من فريدة إلى جدتي

ناهد زيان - من فريدة إلى جدتي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 ناهد زيان 
 
جدتي الحبيبة سلام عليك في عالمك الجميل، جئت الدنيا للتو جدتي غير أنك لم تكوني في انتظاري كشقيقاتي، أسموني فريدة ودون قصد منهم جاء الاسم موافقا لحالي أكثر من أي اسم غيره على الإطلاق؛ نعم فريدة أنا بين كل الأحفاد فأنا أول حفيد يولد بعد رحيلك.
كنت أسمع أمي وأنا لازلت في عالمي المخملي الوديع وفي مملكتي الخاصة الخالية من الصخب تردد كثيرا أنها ستكون وحيدة هذه المرة، وحيدة دون أم تقف على باب غرفة العمليات تدعو لها بلهفة ثم تتلقى صغيرتها بحنو واهتمام ومحبة موزعة تركيزها بين الاثنتين الصغيرة والوالدة معا تراقب هذه وتهدد الأخرى. نعم كانت أمي تردد ذلك الحديث وأشباهه مرارا دون ملل حتى أشفقت عليها من إحساسها بالوحدة بين هذا الحشد من البشر في حين أني لم أشعر بمثل تلك الوحدة يوما وأنا في عالمي الضبابي الفسيح أجاور نبضات قلب أمي وأتفاعل معها.
جدتي ساورتني شكوك كثيرة أن أمي لا ترحب بقدومي لافتقادها إياك وشعورها بهذا الفزع الغريب حتى أنها كانت تملي وصيتها على أبي وخالتي وكأنها ستغادر هذا العالم وتتركني فيه وحدي!! في تصرف جديد عليها-كما عرفت من حديثهم- لم تفعله من قبل وحين سألوها ولم هذا الحديث الغريب عليها هذه المرة وكأنها للمرة الأولى تلد وتدخل غرفة العمليات أجابتهم بصراحة وحسم: قبل ذلك كانت أمي معي فلم أخش على صغاري شيئا!!! كانت تحزنني تلك الكلمات بقدر ما كانت تقلقهم. ولعلك تعرفين أن للصغار بأحشاء أمهاتهم إحساس وتأثر ومشاعر متنوعة لو علمتها الأمهات ما تلفظت بقول قاس ولا اختبرت سيئا حتى لا نتأثر.
ولأنها المرة الأولى لحفيد من أحفادك يلج إلى الدنيا في غيابك –شكليا- عنها، ولأنهم يقولون أن لكل من اسمه نصيب، فقد كانت تلك هي المرة الأولى التي تدهورت فيها حالة أمي بعد مولدي مباشرة بشكل أنذر بالخطر الشديد ولذا انقلبت الدنيا في تلك الحجرة الصغيرة التي كنا بها، أطباء وممرضات وسيدات كُثّر وحديث وضجيج أفزعني وكأنهم يخبرونني أنني ودعت عالما هادئ وجميلا إلى الأبد. ساءني انشغالهم عني بأمي الحقيقة نعم استأت كثيرا ووجدتني أسأل نفسي: هل كانت الحال تختلف معي لو كانت جدتي هنا؟؟ هل كنت سأحظى ببعض اهتمامها ورعايتها وسط هذا الحشد المنشغل عني؟؟  
الحقيقة جدتي أني أعرفك منذ وقت طويل وأسمع حكاياتهم عنك بحب وشغف ودعابات في بعض الأحيان، كنت أسمع أمي تحدثك وهي عند مرقدك وكأنك تبادليها الحديث وأزعم وأنا بعدُ صغيرة في مهدها جاءت الدنيا منذ قليل أن علاقتي بك من خلال ما سمعت جعلتني أكبر سريعا وأفهم كثيرا وأحبك أكثر رغم عدم التقائنا أبدا ويقيني أنني سأحب أمي كما أحبتك هي فمن الصعب ألا نتأثر بكل هذا الحب. وختاما جدتي لك من حفيدتك الجديدة  الفريدة كل المحبة.


شوهد المقال 5226 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي رحالية - بوتفليقة.. العسكر.. وسوق الحمير الحلقة الأولى : ومازال بوكروح يعتقد بأننا "غاشي"

 المواطن علي رحالية واحد من الغاشي رغما عني جذبني الحقل المغناطيسي للرداءة والتفاهة العامة التي غرقت فيهما البلاد والناس.. الرداءة في كل شيء.. وتتفيه أي شيء.. السياسة..
image

شكري الهزَّيل - الامم المتحدة : قهقهات على جثث الشعوب العربية!!

  د.شكري الهزَّيل الناس في بلادنا وبلادكم مشغولة ومنشغلة بامور الدنيا والدين ويكادوا ان ينسوا او يتناسوا امور العالم اللتي يغزونا في عقر دارنا ولا نغزوة
image

منظمة تواصل الاجيال بحي محمد شعباني ببوسعادة تصنع الحدث وتحقق الهدف.

   تقرير: هنيدة نورالدين. بادرت اليوم المنظمة الوطنية لتواصل الاجيال (ONCG) بحي محمد شعباني بوسعادة ،بفتح وتدشين نادي موجه للاطفال بمقرها حتى تصنع الحدث وتظيف فضاءات تحتضن
image

شكري الهزَّيل - جرائم حرب : تحالف النظام السعودي دمَرالمرافق الحيوية ونشر الكوليرا وزرع الموت في اليمن!!

 د.شكري الهزَّيل بعد عامين ونصف العام من العدوان السعودي الفاشي لاشئ يعمل في اليمن, فقد دمر القصف المستمر كل شئ في اليمن وزرع الموت والخراب
image

رائد جبار كاظم - الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير

  د. رائد جبار كاظم الاختلاف لا الخلاف، والتنوع والتعدد في الآراء والافكار، هو ما يميز الفلسفة والفكر الفلسفي عن غيره من أنماط
image

محمد مصطفى حابس - محن في مسيرة الدعوة و الدعاة.. !! حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت

  محمد مصطفى حابس: جنيف/سويسرا  الدعاة في الميدان أنواع و طباع وأشكال وأحجام، والأفكار أمزجة وأمتعة، وكما قال بعضهم،
image

خالد ديريك في حوار مع الشاعرة والباحثة والمترجمة والناقدة الجزائرية " نوميديا جرّوفي".

خالد ديريك   - أوّل نصّ لي كان خاطرة في عمر الحادية عشر بعد قراءتي لرواية الأمين والمأمون لجرجي زيدان. ـ إنتاجي الأدبي
image

مريم حمادي - سأعتزل محرابك

مريم حمادي       ســـــأنتفض........ ســـاّنتفض غصبا عــني سـأعــتزل محــرابك لإنـنـــي مـــــلــلت قــررت الرحــيــل ســـأهجر مملــكـتك و أكـــسر
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats