الرئيسية | مجتمع الوطن | اليزيد ڨنيفي - أحاديث عابرة ..‼

اليزيد ڨنيفي - أحاديث عابرة ..‼

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


 اليزيد ڨنيفي 
 
 
•قد تُحرجنا بعض الأفكار الجديدة والأسئلة الجريئة من أطفالنا الصغار وهي طبيعية وعادية .. لكن علينا أن نُوقن أن جل الابداعات والابتكارات والاكتشافات التي يحفل بها العالم اليوم إنما نبتت من أسئلة بريئة وصغيرة لعباقرة ومبتكرين كانوا أطفالا يفكرون ويسألون ويتساءلون ...هذه الأسئلة كانت في وقتها محل سخرية واستهزاء وربما إهمال ولا مبالاة ..فمن يتخيل كيف اخترعت الطائرة والساعة والراديوا والهاتف اللاسلكي لولا حرقة التساؤل والدهشة والتعجب والتجريب واالمغامرة والبحث البسيط والسؤال المحرج والتجربة . 
******* 
•في القناة العربية المذيعة تطلع بمكياج خمس نجوم وكأنها مقبلة على حفلة زفاف وفرح ..لكنها بمجرد بداية النشرة تشرع في قراءة مواضيع القتل والحرب والقصف والتدمير والتهجير، فتسقط في تناقض صارخ وتذهب بهجة الحفل.. بينما في القنوات العالمية الكبيرة والمحترمة الحريصة على ذكاء وفطانة المشاهد وحسه، نرى المذيعات يحافظن ويداومن على نفس الشكل مع تجميل بسيط بعيدا عن التكلف والتمثيل رعاية لألفة المشاهد وذوقه إنه إتقان الصنعة وما أدراك. 
***** 
•لا يوجد في السياسة عداوة مطلقة ولا صداقة مطلقة ..السياسة تهتم بالمصالح والتنازلات وتحقيق الأهداف وربح الوقت والتحكم في الأوراق المتحركة ..العداوة بين أردوغان وبوتن تحولت إلى صداقة وتعاون في أيام قليلة ..السبب هي المصالح وليس العواطف ..القائدان أدركا أن صراعهما يضر بمصلحة بلديهما لذلك أسرعا للاتفاق وطوى كلاهما ملف الطائرة ..الآن يبحثان المصالح المشتركة ويتركا وراءهما الخلافات العابرة ..هكذا أصبحت السياسة الدولية ..إتقان لعبة المصالح العليا للأوطان ونسيان الخلاف الطارئ..ربما السياسة الدولية لا تؤمن بالمبادئ كليا ..ولكنها تقدس المصالح الكبرى ..كل قائد دولة كبيرة حريص على رعاية مصالح شعبه ولتذهب ثرثرة وسائل الإعلام إلى الجحيم .


شوهد المقال 3308 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats