الرئيسية | مجتمع الوطن | مخلوف عامر - رمضان على الأبواب، فبأية حال ستعود يا رمضان؟

مخلوف عامر - رمضان على الأبواب، فبأية حال ستعود يا رمضان؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 
د. مخلوف عامر 

علمتُ هذه الأيام، أنَّ الناس في بلادي قد أخذهم الهوَس بقدوم شهر رمضان، وكأنه يأتي للمرة الأولى في حياتهم. وسيسمعون كما سمعوا من قبل مراراً وتكراراً:((كُتب عليْكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم))،وما يتبع ذلك من الخطب المُجْترَّة، ولأنه لا حياة لهم، لم يفكِّروا في عظة الصوْم أو عِبْرته، لكنَّهم راحوا يتهافتون على شراء ملابس العيد لأطفالهم منذ الآن وقبل الأوان.
ربما هم مُحقُِّون، لأن هذا النظام الموْبوء عوَّدَهم على ارتفاع الأسعار، فلم يعدْ يهمُّهم أنْ ترتفع الأسعار، بل المهم-بالنسبة لهم- ألاَّ ترتفع أكثر.ولو كان أكبر سارق تستقبله الزوايا مُعزَّزاً مُكرَّماً.
فما أذْكى هذا النظام الذي يُحوِّل المواطن سلعة أرخص من أية خُرْدة، ما أذْكى نظاماًَ يدوس على أرفع قانون في البلد، وفي القرن21، فيجعل الدستور مرآة لتضخُّم الأنا، أملاً منه في دخول التاريخ، لولا أنَّ الفرق شاسعٌ –دوْماً- بيْن التاريخ ومزبلة التاريخ، ففي ذلك آية لمن يعقلون.
ولعلَّ الأديب الألماني(جوتهGoethe)،كان أصدق حين قال فيما معناه: ((لا تتوهَمْ أنَّ الذين يشدُّون خيوط اللعبة هم الذين يتصدَّرون الواجهة، بلْ فكِّرْ في أولئك الذين اختاروا أنْ يعيشوا في الظل، فهم الذين يُحرِّكون الخيوط فعلاً)).
سَتَرَوْن أهل بلادي -خلال شهر رمضان "المُعظَّم"- يتهافتون على أشْهى المأكولات، وقد تراهم في طوابير لاقتناء الخبز،كما يتسابقون على احتلال الصفوف الأولى في المساجد، لا فرْق لديْهم بيْن الصلاة والزلابية، ولا علْمَ لهم لا بالقرآن ولا بتاريخ الإسلام، وقد لا يميِّزون بيْن فرائض الوضوء ونواقضه.
أُعاهدكم كما أعاهِدُ نفسي، ألاّ أقف في أيِّ طابور محتمل،بلْ سنُخْرج طاجين الطين كعادتنا، ونَدْلك المطلوع، ونحضِّر الخميرة (خبز الشعير)،ونكتفي بما جادت به عليْنا وظيفتُنا.
فالثابت، أنَّنا منذ قرون وفي أيِّ مناسبة فرحاً كانت أوْ حزناً، نقرأ الفاتحة ونرفع أيدينا بالدعاء، ولكنَّنا لم نزددْ إلا تخلُّفاً، وأعرق بلداننا حضارة لا نشاهد فيها –اليوم- إلا تمزُّقاً.
فلا يسعني إلا أنْ أعود إلى (المتنبي)الذي عاش في أزهي عصور الحضارة العربية الإسلامية ومع ذلك قال:
(( أغايةُ الدين أنْ تحفوا شواربكم ... يا أُمَّة ضَحِكَتْ من جَهْلِها الأممُ ))
أو أبو العتاهية الذي قال:
لا تَغرَّنْك اللحى ولا الصُّوَرُ، ...تسعة أعشار من ترى بقَرُ

شوهد المقال 2785 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مسابقة بموضوع نصرة فلسطين

"عاشت فلسطين من الفاء إلى النون ومن النهر إلى البحر" تحت شعار "سامحيني يا قدس " : *لا يلزمك أن تكون فلسطينيا لتحب فلسطين
image

التَلقيم والتَطيين: القانون والدستور لا يصنع ثقافة الديموقراطية والعدل والمساواة!؟

د.شكري الهزَيل اسمع كلامكك يعجبني ..اشوف افعالك اتعجب, فعندما تشاهد او تستمع لنشرات اخبار وسائل الاعلام العربي وخاصة الرسمي منه, فتستمع كثيرا ويوميا لحدوثة "
image

خاطرة بعنوان .......الحمد الله ........

فوضت أمري للخالق وولجت غرفة العمليات دعــــــــــــوته أن يرزقـــــني حسن الخاتمـــة إن لم تكـــــــتـب لي ثانـــية الحـــــــــــــــــياة تمددت على سريري فداهمتني كل الذكريات تمنيت
image

البحث عن عرشي وذاتي

خرج المارد من فانوسه السحري فنشر على راحتيه خريطة الكون بأنهارها و أوكارها ،بشمسها و نجومها ،بجنتها و نارها ،فتصفحتها شبرا
image

الترامبية: العالم يحتج وحكام العرب و"جامعتهُم"صامتون صمت الجُبناء !!

د.شكري الهزَيل كذب المنجمون لو صدقوا او صدقوا لو كذبوا فعلى اي حال واي مضمون سار هذا المثال, فهو ينطبق على حال حكام
image

هَـذِهِ حَلَبُ

هَــذِي بِلاَدِي .هَـذِهِ حَلَبُ ** فِي الْأَرْضِ نَارٌ وَالسَّماَ لَهَبُ رَوَائِــحُ الْأَمْــوَاتِ فَائِحَةٌ ** غَطَّتْ شَذَى التَّارٍيخِ يـاَ عَرَبُ قَتْلٌ وَمْوٌت وَالْحِمَى حِمَمُ ** حَـــرْقٌ
image

إيناس ثابت - شمسٌ والعنقاء

إيناس ثابتإلى كل من جمعهما الهوى.. ورسما في دنيا الخواطر والأحلامسقفا مزينا بالفسيفساء.. وجدراناً مزدانة برسوم الملائكة والأطفالوحديقة من البنفسج والخزامىونافذة تطل على الكون.. زيناها
image

هاتف بشبوش - عبد الفتـاح المطلبـي , بين السّرد والتّهويم 1/3

هاتف بشبوش  قطراتُ الشّعر المُطرية التي تنزلُ من سماء عبد الفتاح المطلبي ، تنزلُ على أنساغ الأعشاب لا على القفار والرمال ، إنّه يكتبُ كي يزلزل
image

محمد مصطفى حابس - لأول مرة في تاريخ كندا، لاجئ من أصل عربي وزيرا في حكومتها

محمد مصطفى حابس: جنيف - سويسرا كتبت منذ أزيد من سنة مقالا مطولا حول استقرار المسلمين في كندا و ليس "اندماج أو إدماج" مقارنة بفرنسا وبعض
image

كاظم مرشد السلوم - فلم محبس اللبناني: عن عمق الأثر الذي تتركه الحروب والنزاعات على العلاقة بين الشعوب

  كاظم مرشد السلوم    الحديث عن الخلاف بين بعض الشعوب المتجاورة ، حديث دائم ، قد ينفيه البعض ، فيما يؤكده البعض الآخر ، كواقع حال

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats