الرئيسية | مجتمع الوطن | مخلوف عامر - رمضان على الأبواب، فبأية حال ستعود يا رمضان؟

مخلوف عامر - رمضان على الأبواب، فبأية حال ستعود يا رمضان؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 
د. مخلوف عامر 

علمتُ هذه الأيام، أنَّ الناس في بلادي قد أخذهم الهوَس بقدوم شهر رمضان، وكأنه يأتي للمرة الأولى في حياتهم. وسيسمعون كما سمعوا من قبل مراراً وتكراراً:((كُتب عليْكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم))،وما يتبع ذلك من الخطب المُجْترَّة، ولأنه لا حياة لهم، لم يفكِّروا في عظة الصوْم أو عِبْرته، لكنَّهم راحوا يتهافتون على شراء ملابس العيد لأطفالهم منذ الآن وقبل الأوان.
ربما هم مُحقُِّون، لأن هذا النظام الموْبوء عوَّدَهم على ارتفاع الأسعار، فلم يعدْ يهمُّهم أنْ ترتفع الأسعار، بل المهم-بالنسبة لهم- ألاَّ ترتفع أكثر.ولو كان أكبر سارق تستقبله الزوايا مُعزَّزاً مُكرَّماً.
فما أذْكى هذا النظام الذي يُحوِّل المواطن سلعة أرخص من أية خُرْدة، ما أذْكى نظاماًَ يدوس على أرفع قانون في البلد، وفي القرن21، فيجعل الدستور مرآة لتضخُّم الأنا، أملاً منه في دخول التاريخ، لولا أنَّ الفرق شاسعٌ –دوْماً- بيْن التاريخ ومزبلة التاريخ، ففي ذلك آية لمن يعقلون.
ولعلَّ الأديب الألماني(جوتهGoethe)،كان أصدق حين قال فيما معناه: ((لا تتوهَمْ أنَّ الذين يشدُّون خيوط اللعبة هم الذين يتصدَّرون الواجهة، بلْ فكِّرْ في أولئك الذين اختاروا أنْ يعيشوا في الظل، فهم الذين يُحرِّكون الخيوط فعلاً)).
سَتَرَوْن أهل بلادي -خلال شهر رمضان "المُعظَّم"- يتهافتون على أشْهى المأكولات، وقد تراهم في طوابير لاقتناء الخبز،كما يتسابقون على احتلال الصفوف الأولى في المساجد، لا فرْق لديْهم بيْن الصلاة والزلابية، ولا علْمَ لهم لا بالقرآن ولا بتاريخ الإسلام، وقد لا يميِّزون بيْن فرائض الوضوء ونواقضه.
أُعاهدكم كما أعاهِدُ نفسي، ألاّ أقف في أيِّ طابور محتمل،بلْ سنُخْرج طاجين الطين كعادتنا، ونَدْلك المطلوع، ونحضِّر الخميرة (خبز الشعير)،ونكتفي بما جادت به عليْنا وظيفتُنا.
فالثابت، أنَّنا منذ قرون وفي أيِّ مناسبة فرحاً كانت أوْ حزناً، نقرأ الفاتحة ونرفع أيدينا بالدعاء، ولكنَّنا لم نزددْ إلا تخلُّفاً، وأعرق بلداننا حضارة لا نشاهد فيها –اليوم- إلا تمزُّقاً.
فلا يسعني إلا أنْ أعود إلى (المتنبي)الذي عاش في أزهي عصور الحضارة العربية الإسلامية ومع ذلك قال:
(( أغايةُ الدين أنْ تحفوا شواربكم ... يا أُمَّة ضَحِكَتْ من جَهْلِها الأممُ ))
أو أبو العتاهية الذي قال:
لا تَغرَّنْك اللحى ولا الصُّوَرُ، ...تسعة أعشار من ترى بقَرُ

شوهد المقال 3129 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats