الرئيسية | مجتمع الوطن | نسرين بن لكحل - شذرات..

نسرين بن لكحل - شذرات..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نسرين بن لكحل  
 
 
الكتابة عن الحب بطولة حقيقية تصنعُ مجدًا، بينما أن تعيش الحب واقعا و أن تحافظ عليه بعيدا عن الأنانيّة و التجرّد من رغبة الامتلاك فهذه هي البطولة الحقيقية التي تنهزمُ غالبا في محكّ الصراع بين أن تحب من أجل الحب، و أن تُحبّ حبّا يجعلك تطالب بمثله..فلا وجود لحبّ منزّه عن حب الذات..
***
أحيانا حين تكتب نصّا بنصف إحساسٍ، و كثير من الزّيف فيصفّق لك الآخرون إعجابا، لن تصفع قلبك لأنّك كنت مخادعا و أنت تكت(ذ) بُ، لكن ستدرك كم أنّگ مراوغ بالكلم، تملك مهارة الإقناع..فغالبا حين تكون صادقًا تخذلك الكلمات، و تشدّ على قلبك هامسًا: ليتك تنطق..ليتك!
***
لستُ ملاكا و لا أطمع أن أكون كذلك:
كثيرا ما أكرّر على مسامع صديقتي أنّي سيئة جدا،و دائما ما تنكر هي منّي هذا القول، فأشرحُ لها: بالنسبة لي طبعا، و هذا رأي شخصي أنّ اعتراف الانسان بسوئه يمنعه من الكِبر، و من جعل نفسه في مصاف الملاكة حتى يتوقف عن النّظر إلى غيره بعين الحسيب، و يقوّم ذاته بدلا من التصرف مع الآخرين على أنهم شياطين، فكلّنا معرضون للوقوع في الخطأ و حتّى تكرار الأخطاء التي سبق لنا و أن نصحنا غيرنا باجتنابها..أن تبرئ نفسك من الطّهر المطلق لفي هذا خير كبير لك قبل غيرك..الطّهر لا ينبغي إلا للملائكة، فتذكر لست من الأبالسة إلا في اللحظة الآثمة ..و لن تتحول إلى ملاك و لو اعتكفت دهرا ..ستكون فقط إنسانًا بأخلاق حميدة.
***
لسنا سيّئين بما يكفي لنقتلع شجرة من منبتها، و لسنا جيّدين للحدّ الذّي يجعلنا نغرسُ بجانبها أخرى، و هكذا تضيع لحظاتنا أحيانا هباءً دون أن نعتذر للهواء على زفراتنا، دون أنْ نتصالح مع ذواتنا قبل الآخرين، فلو تمهلّنا قليلا و تأمّلنا جيّدا لوجدنا أنّ أجمل لحظاتنا هي تلك التي نرسمُ فيها ابتسامة على وجوه غيرنا، فإن نجونا من تهمة إيذائهم فلا يفوتنا أنْ نشاركهم معاني الحياة..الحياة مشاركة..

شوهد المقال 1846 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00
Free counter and web stats