الرئيسية | مجتمع الوطن | محمد صلاح - وَفِي الاحتِضَانِ وَالتَقْبِيلِ دَوَاءُ..

محمد صلاح - وَفِي الاحتِضَانِ وَالتَقْبِيلِ دَوَاءُ..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمد صلاح 

 

 عزيزى الرَجُل المُجتَهد الناجح المُهتم بِكُلِ شَيء.. بتجارتك وأعمالك، وبأخبار البورصة والغرفة التجارية، ومُهتمٌ بأصدقائك وحَريصٌ على قُرْبِهم وودُهِم، ومهتم بنفسك ومزاجك وهواياتك، وبالطبع مهتم بأسرتك وأولادك، وهل تَكِّدُ وتَكدَحُ إلا من أجل رَفَاهِهِم وسَعادتِهم، وإتاحة الطعام والشراب والفاكهة والحلوى بوفرة، والبيت الكبير الفخم، والثياب الأنيقة الحديثة، والسيارة الفارهة، والذهب والفضة والخيل المُسَّومة، والسَفر والتسوق آناء النهار، والسهر والاحتفال آناء الليل، وكل ذلك وغيره من المزايا والمُتَعِ المادية والحِسّية، على اعتبار أنها كَفيلة بأن تجعل أسرتك وأولادك يَرفِلُونَ فى لباس السعادة والهناء، وتجعلك مُطْمَئِنَ البَال مُرتَاحَ الضمير، ظَناً منك أنك تُؤدى واجبك تِجَاهُهم على أتم وَجه، ولكن هَيهات يا صديقي أما سمعت قول الحُطيئة:

ولَستُ أرى السّعادة جَمع مالٍ ولَكِنَّ التَقيّ هو السَّعيدُ..

ومن ذلك أن تتقى الله فى أهل بَيتك، بِالحَدْبِ عَليهم وخَفضِ الجَناح لَهم، وإظهار لِينِ الجَانب، والإكثار من اللمسة الحانية، والاحتضان والتقبيل، فى الخُروج وفى الدخول، تَأسّياً بِفِعلِ نبينا الكريم الحَنون محمد، صلى الله عليه وسلم، مع أزواجه، لا سِيّما عائشة، رضى الله عنه، حتى أنه كان من بِينِ أسباب حِرصهِ على استعمال السِواَك ورَونَقِ الأسنان، تِأهّبُه واهتمامه لِتَقبيلِ زوجاته فى أى وقت.

وقد أثبتت الأبحاث العلمية أن احتضان الزوجة وتَقّبِيلهَا يتناغم مع طبيعتها العاطفية الجَيّاشة التى فَطرهَا الله عليها، فهذا الاحتضان والتَقّبِيلُ يُرسِل من خلال النهايات العصبية الموجودة في الشِفَاه رسائل إلى مناطق فى المُخ والجسم، تُحدِثُ انفعالاً عاطفيًّا قويًّا وشُعورًاً لذيذًا وغامرًا بالبهجة، يُساعد على تَحفيز الهرمونات الصانعة للحُب والسعادة، والتى تَرّفعُ بِدوّرِهَا من مُستويات النَواقلِ العصبية، مثل الدُوبَامِين الذي يُعزز الشُعورَ بالرغبة والشَّغَف، والسِيروتُونِين الذي يُحسّن المِزَاج، والأوكسيتوسين أو "هُرمون الحُب" الذي يُفرزه الجسم في حالات الحُب والثقة والارتياح للشخص الآخر، والمسئول أيضًا عن تَعزيز وتقوية الروابط العاطفية والرومانسية والاجتماعية بين المُتحابين..

وفى المُقابل فإن احتضان الزوج لزوجته وتقبيلها يُساهم بدوره فى التقليل من إفراز هُرمون "الكُورتِيزول" المُسبب للضُغوط والانفعال والتوتر، مما يكون له أطيب الأثر على الحالة الصحية والنفسية للزوجين معًا، حيث يَقضِى على الحُزن والاكتئاب ويُقلّل من احتمالات التَعرّض لأمراض القلب وضغط الدم، بل والسرطان أيضًا.. فاحتضان الزوج لزوجته كل صباح وفى خُروجه وعَودته من وإلى البيت، يُعطي كِليهما دَفعة قوية للابتهاج والتفاؤل، فَيُقْدِمُ كل مِنهُمَا على عَملِه _ إن كانت الزوجة تَعمل_ إيجَابِياً بَاسم الثَغْرِ، وتَقوم هى بِدَوّرِهَا مع أسرتها فَرِحَة سَعيدة مُنشرحة الصَدر.

وكذلك تَقوَى الأب فى الاهتمام باحتضان وتقبيل أبنائه، فثقافة احتضان الأبناء تَكادُ تكون غائبة عن مُجتمعاتنا العربية بِفعل مَوروثات سَلبية خاطئة طال عليها الأمد بكل أسف، فهناك من يعتقدون أن احتضان الأبناء يتسبب فى تدليلهم الزائد، وهم لا يعلمون أن احتضان الأبناء وتقبيلهم في منطقة الخَد أو الجَبين، لا سيما البنات، يكون له الكثير من الفوائد الصحية والنفسية المُتراكمة والمُمتدة بامتداد أعمارهم، وذلك بما يُطلقه من رسائل عَصبية وما يُحدثه من تفاعلات كيميائية تَنقِل إحساسًا لَمسّياً وعاطفياً وشُعوراً بالدِفءِ والطُمأنينة والحنان، ويُساعدُ على زيادة مستوى الذكاء لدى الأبناء، ويَرفعُ من مُعدلات نموهم، بتنشيطه للإندروفين الذى يرفع الإحساس بالأمان ويُقلل من العصبية ويُبّددُ الألم والقلق النفسى.. وليكن لنا فى نَبينا محمد، صلوات الله عليه، القُدوة والمَثَل، فقد كان يَهتم بالأبناء ويَفيض عليهم من حُبه وحنانه، فَيُقبّلهم ويُداعبهم ويُلاعبهم ويسأل عنهم ويُسلم عليهم ويَمسحُ بِيده الشريفة على رؤوسهم، انظر ما رَوته أمنا الحبيبة عائشة، رضى الله عنها، قالت: جاء أعرابيٌّ إلى النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال: تُقبّلونَ الصبيانَ فما نُقبّلهم، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: أوَ أَمْلِكُ لَكَ أن نَزعَ اللّهُ من قلبِكَ الرحمة.. وعن أبي هريرة قال: قَبَّل النبي صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين وعنده الأقرع بن حابس فقال: إن لي عشرة من الولد ما قَبّلتُ منهم أحداً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: مَن لا يَرحم لا يُرحم.

أما عدم الإشباع العاطفى، الناتج عن إهمال الاحتضان والتقبيل، لا سيما فى تلك الظروف العصيبة التى تَمُرُ بها أمتنا العربية والإسلامية حيث تُظِلّهُاَ سحابة سوداء من دعاوى التَّناحُر والشِّقاق والتَّقاتل والتشَّرذم والانعزال والتَّفرق والإقصِّاء والتَّباغض والكراهية والعُنف والقَسوة.. فيكون سَببًا فى التَّفكُك الأُسَّري، بل قد يُؤدى إلى بعض الأمراض النفسية، ورُبما إلى الانحرافات والجرائم العائلية والخِيانة الزوجية، فَضلاً عَمَّا يَترُكهُ من آثار سَيئة وخَطيرة ودائمة على نُمو الأبناء جِسِّمياً وعَقلياً وعَاطفياً واجتماعياً، ويُفقدِهُم الثقة بأنفسهم، فيُصبحون ضِعَافاً فى مواجهة الحياة وضُغوطها..

الخلاصة إذاً أن الاحتضان والتقبيل أضحى سلاحًا وُجوديًّا مُهمًّا لحماية نفسك وأسرتك ومن تُحب من هَجمة جَحافل البُغض التى تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي والثقافي الآن، عِلماً بأنه لا يوجد سِنُ مُعينٌ يتوقف فيه الأزواج عن احتضان وتقبيل زوجاتهم، ولا الآباء والأمهات عن احتضان وتقبيل أبنائهم، أو إهمال ما يُسَّمِيه العلماء (التفاعل الجَسد حِسِّي) معهم، بِحجةِ أنهم كَبروا على ذلك، فأكثروا من احتضان وتقبيل أزواجكم وأولادكم فإنهم لم ولن يَكبروا على الاحتضان والتقبيل.

هانفغتون بوست عربي  

شوهد المقال 1871 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats