الرئيسية | مجتمع الوطن | حافي وجيدة - عدلان

حافي وجيدة - عدلان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عدلان الشاب الجزائري الطموح, صاحب دبلوم علم النفس والذي في يوم من الأيام دخل المستشفى برجليه , ولكنه وللأسف خرج منها مقعدا ,عليلا ,عدلان الذي تحدثتت عنه كل الجرائد والقنوات ,إلا العمومي الذي لم يكلف مسؤوله حتى المرور عليه مرور الكرام ,وذكره كخبر بدون صورة, وتم تصويره والحديث عنه قبل سنوات كبطل سيدخل غرفة العمليات لزرع رجل اصطناعية ,ولأنها العملية الأولى التي أجريت في الوطن في ذلك الوقت والتي كان عدلان ضحيتها ,فأر تجارب لوزير الصحة السابق ولد عباس وأطبائه الذين وفي الوقت المناسب تهربوا من مسؤوليتهم ,وأغلقوا الهواتف وابتعدوا بعيدا ليتركوا عدلان الشاب المسكين في صراع مع المرض الذي تطور وبسرعة فائقة ,ومع مرور الوقت زادت الللاام والأوجاع لشاب لم يعد قادرا على التحمل ,شاب جعل من المسكنات ودواء النوم حلا للهروب ولو لفترة قصيرة من أوجاع كبيرة وكثيرة حاصرته وألمت به من كل النواحي . وبعد يأس وفقدان أمل مساعدة الدولة لفأر تجاربها ,قرر أقربائه وأصدقائه الاستعانة بأهل الخير ,ذهبوا للقنوات الخاصة وتكلموا عن حالته , نشروا صورته في الفايسبوك وشرحوا مرضه ووضعيته ,وفي لمح البصر تحركت النخوة الجزائرية , شباب وشابات هذا الوطن هبوا جميعا لمساعدة عدلان , الكل أعطى ما يستطيع وما يملك ,حتى أولائك الذين ينعتهم البعض باللاوطنية , لأنهم ليسوا أبناء الجزائر الحقيقيين الذين تربوا وترعرعوا فيها ,بل هم أبناء فافا وأخواتها ,هؤلاء قالوا كلمتهم وساعدوا عدلان ,بل حتى أنهم جاؤا لزيارته والاطمئنان عليه قبل العملية , إذن مرة أخرى بهذه الخطوة الجميلة والجريئة برهن أبناء الوطن داخله وخارجه على أن الوحدة والتماسك ,وحب بعضنا البعض صفة وميزة نتميز بها ,وتظهر أكثر وقت الشدة والحاجة ,أبناء الجزائر رجالا ونساء ,إخوة وأخوات ,أحفاد ابن باديس والأمير لا يتركون أخاهم أو أختهم في الشدة ,وما قضية عدلان لأكبر دليل على النخوة والنيف والكرامة الجزائرية. هذا من جهة , من جهة أخرى هاته القضية أظهرت خبث ومكر الدولة الجزائرية في التعامل مع أبناء جلدتها , فعدلان رغم أنه كان ضحية لهم ولأخطائهم الجسيمة ,إلا أنهم تخلوا عنه ولم يكلفوا أنفسهم حتى مساعدته ,و ما خرجتهم الأخيرة التي جاءت متأخرة نوعا ما إلا لأحد الأسباب التالية : فإما لتجنب التخلاط والثورة , وإما لتفادي القيل والقال , ولربما هي خطوة لإبعاد الشبهات عنهم خصوصا في هذه الفترة الحرجة بالذات أين يشهد القطاع الصحي في الجزائر تدهورا خطيرا لا مثيل له ,تصريح وزير الصحة ووعده بالتكفل التام والشخصي لحالة عدلان يجعلنا نفرح ونستبشر خيرا , وفي نفس الوقت نحزن لأن هناك حالات كثيرة خطيرة تنتظر التفاتة لوزير الصحة ووزرائها المبجلين ,ولكن بدون فائدة ,فهل يا سيدي الوزير ستتكفل بهم جميعا ؟ وهل تنتظرون هبة الشعب للتحرك ؟ وإذا كان كذلك فلا داعي إذن لوزارة الصحة ووزيرها ,والأفضل أن نعتمد على بعضنا البعض في اكتشاف الحالات ومساعدتها ,وبالمناسبة أقول لوزراء الصحة السابقين والقادمين وحتى الحالي ,ماذا قدمتم لقطاع الصحة , سيارات إسعاف لا تحتوي على الأوكسجين , نصفها معطل غير صالح للاستعمال , مستشفيات مهترئة لا تتوفر على أبسط الخدمات , بدون دواء , مرضى سرطان يموتون يوميا من أجل الظفر بحصة كيميائية , مسؤولون يتعاملون بالمعارف والبيروقراطية , وأنتم ولا على بالكم نائمون في العسل وفي الأوهام , تصدقون كلام مسؤوليكم , تعرفون الواقع وترفضون تصديقه , تمرضون أنتم وأهليكم وتذهبون للضفة الأخرى للتدواي والعلاج لأنكم باختصار في هذه الحالة والوضعية تصدقون المواطن البسيط وتكذبون عيونكم ومسؤوليكم ,أتظنون أنكم بمساعدتكم عدلان سيرضى عليكم الشعب ويفخر بكم ,فلو كانت هناك كفاءة ورقابة لما اضطر عدلان وغيره إلى الاستنجاد بالأخر والتوسل ووووو, فكافكم لعبا بالعقول والقلوب وكونوا جديين ولو لمرة واحدة , واستحوا من أنفسكم ففافا وأخواتها ليسوا بأحسن منها , بل كفاءتنا هي التي ساهمت في تطويرهم وتقدم صحتهم ودوائهم وكل شيء نابغون فيه , وفي الأخير نقول لعدلان شفاك الله وأرجعك إلى ذويك سالما غانما , معافى باذن الله , فقلوبنا ستكون معك يوم الواحد والعشرين من أفريل , ودعواتنا لن تتوقف لأجلك يا ابن الجزائر ,وحتى لهؤلاء الذين يتعذبون ويتألمون بصمت نقول لهم أنه اليوم عدلان وغدا واحد منكم , فالصبر ثم الصبر والإيمان بالله وقضائه هو الحل الوحيد لشفائكم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .


شوهد المقال 1785 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats