الرئيسية | مجتمع الوطن | علي ال غراش - عندما تغيب المشاعر الإنسانية في عصر السلفي

علي ال غراش - عندما تغيب المشاعر الإنسانية في عصر السلفي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
علي ال غراش
 
ما موقفك لو وقع حدث إنقلاب مروري على شخص كان برفقة زوجته، وطار الزوج من السيارة إلى خارجها من شدة الإنقلاب، وأرتطم جسده بالأرض مغميا عليه، ..وفيما الزوجة المصابة والمحطمة عند جسد زوجها تحاول إنقاذه، .. إذ تجد مجموعة من الناس تتجمع حولهما لألتقاط الصور (سلفي) !؟.
وما تقييمك لنشر صور سلفي مع موتى ومصابين، أو نشر صور موتى دون معرفة أهل المتوفى بخبر الحادث والوفاة؟.
وقع حادث مروري أدى إلى إنقلاب سيارة عائلية قبل فترة على الطريق السريع، أصيب خلال الحادث عدد من أفراد العائلة بكسور والبعض بالجروح، والبعض الآخر بالإغماء نتيجة الخروج من السيارة أثناء الانقلاب، وكان يوجد من ضمن أفراد العائلة فتاة تعمل في القطاع الطبي طبيبة أسنان ، هذه الفتاة المصدومة من هول الحادث وما تراه بما حل بأهلها الممدين على الأرض، والعالقين داخل السيارة، حاولت التماسك بكل ما تستطيع لإنقاذ أرواح عزيزة عليها، وأخذت تعمل الإسعافات الأولية للحالات، أطمئنت على زوجها الذي تعرض لكسر في الرجل اليسرى وجروح في جسمه، ثم اتجهت إلى جسد ممد لا يتحرك في حالة اغماء، انه جسد أبنتها الشابة التي طارت من المركبة عند الانقلاب. نادت على أبنتها باسمها، لم تجب، حاولت تحريكها، لم تتحرك. قامت بالإسعافات الأولية والضغط إلى القلب بعدما تأكدت بوجود نبض ضعيف جدا، كانت مشغولة بإعادة الحيوية للقلب. وفجأة رفعت رأسها فاستغربت من تجمهر عدد كبير من الناس حول السيارة والمصابين، للمشاهدة والتصوير بالأجهزة الحديثة ونشر صور الحادث عبر برامج التواصل بشكل مباشر!.
أخذت الفتاة تصرخ: أرجوكم أتصلوا على الإسعاف، - أي ان الناس لم يبادروا بالإتصال على الإسعاف، وتقديم العون والمساعدة - هولاء حضروا موقع الحادث بشكل سريع للتصوير لا لتقديم العون، انهم بلا مشاعر!!.
الملفت أن الشابة المصابة والممددة على الأرض، والتي كانت في حالة إغماء بلا حركة، قد أصبحت دون غطاء للرأس نتيجة الحادث والقفز من السيارة والإرتطام على الأرض، فأخذت اﻷم المفجوعة التي تحاول إنقاذ أبنتها تترجى من الرجال الذين سيتعرضون هواتفهم النقالة لأخذ أكبر عدد من الصور للضحايا، بالأبتعاد أو التبرع بقماش أو بالغترة التي يضعونها على رؤوسهم الفاقدة للوعي والبصيرة والتفكير السليم، وذلك لتغطية رأس أبنتها، - التي كانت حريصة على الإهتمام باللباس والستر الذي فقدته دون إرادتها ووعيها -، فالواقع إن الرجال الذين يحيطون بموقع الحادث المؤلم والدموي، قد تبخرت منهم المشاعر الدينية والإنسانية، وقد نسوا ان الممدد إنسان له كرامة وخصوصية، و يستحق الأحترام والإنقاذ.
عندما وصل الإسعاف بعد نحو 50 دقيقة من الإتصال رغم ان المسافة بين موقع الحادث وأقرب نقطة إسعاف لا تبعد اكثر من 15 كلم!!. تم إعطاء طفل صغير مغمي عليه - كان اﻷب المصاب يهتم به - حقنة بشكل مباشر ووضعه في أحد سيارات الإسعاف، وتم حمل بقية المصابين في سيارات أخرى للاسعاف، بينما الفتاة الشابة المغمى عليها تم وضعها في سيارة أسعاف وكانت أمها الطبيبة برفقتها التي مازالت تبذل ما تستطيع للمحافظة على بقاء روح أبنتها، فالروح واحدة.
طالبت اﻷم الخائفة من وقوع مكروه لعزيزتها، أن يقوم كادر الإسعاف بأي عمل لإنقاذ أبنتها المغمي عليها؛ ولكن كادر الإسعاف لم يحرك ساكنا ولم يتفاعل مع الحالة ومع صرخات واستغاثة الأم المفجوعة، - ربما لأن المصابة فتاة ويخجل الكادر من التعامل مع النساء - طالبتهم بإعطائها حقنة، وأستخدام جهاز الصدمة الكهربائية؛ ولكن لا حياة ولا مشاعر لدى الكادر الإسعافي كما تصفه الطبيبة والأم المجروحة.
النتيجة وفاة الفتاة الشابة وإصابة الطفل الصغير بإعاقة دائمة توفي في وقت لاحق - الفتاة والطفل أبناء الطبيبة المجروحة -، بالإضافة إلى إصابة عدد من الركاب منهم الزوج بكسور وجروح مادية ومعنوية.
الكسور والجروح المادية قد تشفى، ولكن يبقى جرح فقدان الأحبة والأعزاء، كما لن يغيب موقف أفراد المجتمع الفاقدون للمشاعر الإنسانية، الذين يتسابقون عند حدوث الحوادث المفجعة بالتصوير، دون تحسس وتفهم حال من وقع عليهم الحادث، والتفاعل الصحيح معهم وتقديم العون، انهم بلا مشاعر إنسانية.
وستبقى مشاعر الغضب بسبب فقدان الأهلية والإحترافية لدى طاقم الإسعاف بعدم السرعة في الوصول إلى موقع الحادث، والمبادرة بتقديم ما يمكن تقديمه لإنقاذ حياة إنسان، وأحترام مشاعر المصابين والأهالي المفجوعين.
هل مجتمعنا أصبح عديم المشاعر الإنسانية لهذه الدرجة؟.
عبرة:
قبل أن تقوم بالتصوير سلفي مع شخص مصاب محتاج إلى الإنقاذ أو ميت أو أي شخص بحاجة للعون والمساعدة، فكر وأعلم انك بذلك التصرف تستهتر بالأرواح وبمشاعر الآخرين، وأنك فاقد للمشاعر الإنسانية.

شوهد المقال 1357 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 11:31 06.04.2015
avatar
خف علينا يابوالمشاعر الانسانية
ههههههههههههههههههه

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats