الرئيسية | مجتمع الوطن | نــــادية جــيتــي .....من حرمة إلى متعة... (حول زنا المحارم)

نــــادية جــيتــي .....من حرمة إلى متعة... (حول زنا المحارم)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
   نــــادية جــيتــي
 
 
منظر حين يحاول الولوج إلى مخيلتك تصادفه الأغلال و الأصفاد...منظر يأبى عقلك إدخاله أو مجرد المحاولة في التفكير فيه... حاول أن تتخيل والدا مع ابنته في وضع الحميمية المطلقة...أخا مع أخته في وضع غرامي فاحش... يقشعر بدنك و تشمئز نفسك و تنفر كل جوارحك... ما أقبحه من منظر... و ما أزعجها من صورة...
هذه المناظر دخلت حياتنا و أصبحت من يومياتنا... فلا يكاد يمضي يوم لا تصعقنا فيه وسائل الإعلام بمثل هذه الظواهر الحيوانية الدونية... فهذا أب يمارس المحظور على ابنته ويعاشرها مثل زوجته، و هذا آخر يمارس شذوذه على ابنيه، و آخر يعاشر بناته السبعة و ينجب من إحداهن ليصبح والدا لابن ابنته... و هذه زوجة تعاشر شقيق زوجها في سريره... و فتاة أخرى تنجب صبيا من شقيقها، و هذا و ذينك و تلك و أولئك...
فكأنما صرنا نسير بتطرف على هدي ''كل ممنوع مرغوب''... أصبحنا لا نستلذ إلا الحرام و لا تسهوينا غير الفاحشة... و لا يشبع شهواتنا غير المحرمات...
قد تتعدد الأسباب و تختلف الدوافع و تكثر التبريرات و التحليلات النفسية و الاجتماعية و الدينية... لكن لا مبرر يشفع للأب أن يصير حيوانا و لا للأخ أن يصير وحشا و لا لقرابة الدم أن تتحول إلى قرابة مني...
في كل ظاهرة و قضية هناك ضحية و هناك جلاد... لكن الأمرّ أن يكون هناك فقط الجلاد، أن يستحل الطرفان الرذيلة و يستمتعا بالفاحشة ... و كأن بـ DNA يصرخ من الخلايا ارحموني فلا يجوز هذا الاختلاط، ارحموني فلم أوجد لأجيز هذا الرابط أو أجمع بين هذه المورثات.
حين يصبح ملاذ الأمان وكرا تعشّش فيه الشياطين و تتربص داخله الذئاب... فأين سنبحث عن الأمان إذا غاب عنه رمز الأمان... أين سنجد الدفء إذا كان سيتحول إلى نار تحيلنا رمادا... أين لذة و متعة الحياة إذا تحولت اللذة و المتعة بين أحضان القريب... أين المفر إذا كان الحامي هو الحرامي؟؟؟
 
            

شوهد المقال 10051 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فوزي سعد الله ـ في فِقْهِ البُورَاكْ وأُصُولِ حَشْوِهِ باللُّحُومِ والأجْبَانِ والأَسْمََاك

فوزي سعد الله وأنت صائم، ليس سهلا أن تتغلب على شهيتك المتفجِّرة كالبركان وأنت تنظر إلى بُورَاك طازج، يَغمز غمزًا إغوائيًا أمامك على المائدة في لحظة
image

فضيل بوماله ـ الموقف / تساؤلات ؟؟؟ علي بلحاج، رشيد نكاز ، النشطاء و النظام البوليسي؟!

  فضيل بوماله  سلوكيات النظام القمعية ضد النشطاء صارت من يومياتنا الحقوقية والسياسية. لقد صنع النظام تحالفا واضحا بين الداخلية والعدل اي بين جهازي الأمن
image

شاكر لعيبي ـ سمة المثقفين الجوهرية اليوم: الانبطاح

 د. شاكر لعيبي أمام القضايا الكبرى في الوجود، في السياسة، في استباحة الأوطان وفي القيم (العليا)، أجد أن توصيف المثقفين العرب، أقصد الغالبية، بـ (الانبطاح)
image

نبيل نايلي ـ أين فلسطين في كل هذه البيانات السمجة؟؟؟!!

  د.نبيل نايلي "إنّ إسرائيل ترفض بشدّةٍ القرار الذي اتخُذّ بأغلبية أوتوماتيكيّة معادية لإسرائيل، وهذا يؤكّد أنّه لا جديد تحت الشمس: نتائج القرار معروفة سلفًا!
image

أحمد يوسف ـ قدسية اللغة

د. أحمد يوسف   هل من بين لغات البشر منذ القدم حتى الآن لغة مقدسة؟أعلم أن تكون لغة للمعابد أو الأديرة أو دور العبادة لقوم من
image

غادة خليل ـ كلُّ هذا المطر

  غادة خليل                كلُّ هذا المطرولا تزالُ سماؤنا ملبدةً بالغيوم!!  يالَصوتِك الصباحيإذ يُغرِقُ قلبي... بالندى!  وجهُك بلون الشمسيشبه انتظاري الملوَّحَ .... تماما!  وحدك تجعلُ روحيتبكي ضحكا !  قلبي صار شارعا يقود
image

زين الدين شلغوم ـ ﺣﻀﺎﺭﺓ ﺗﺘﺤﻀﺮ ﻭﺗﻠﻐﻲ ﻣﻔﻬﻮﻣﻬﺎ ﻓﻲ ﻇﻞ ﺍﻷﻟﻔﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ

 زين الدين شلغوم الحضارة ﻣﺼﻄﻠﺢ ﻣﺘﺪﺍﻭﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻴﺘﻨﺎ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﻪ ، ﻓﺒﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺍﻻﻳﺘﻴﻤﻮﻟﻮﺟﻲ ﻟﻠﻜﻠﻤﺔ ﻭﺍﻟﺮﺅﻯ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺍﻟﻤﺆﺭﺧﻴﻦ ﻭﺍﻟﻔﻼﺳﻔﺔ ﺍﻻ ﺍﻧﺎ ﻫﻨﺎﻙ ﻧﻘﻄﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻳﺘﻔﻖ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ
image

علاء الأديب ـ مهرجان الأدب والفنون في بوسالم انتقالة ملحوظة في المشهد الثقافي التونسي

علاء الأديب وأنا في بغداد بين الأهل والأحبة والأصدقاء فوجئت بدعوة أنيقة كريمة من إدارة مهرجان ربيع الأدب والفنون بنسخته32 في مدينة بوسالم التابعة لولاية
image

وليد عبد الحي ـ فلسطين : الخطوة القادمة

أ.د. وليد عبد الحي يقوم التخطيط الاستراتيجي الاسرائيلي حاليا على قضية واحدة وهي " التخلص تماما من سلاح المقاومة الفلسطينية في غزة" باعتباره الجدار
image

خميس قلم ـ ملحة العيون

خميس قلم      للعين و للعينان و للعيون حضور شاخص في تاريخ الشعر العربي  من قبل ما ينسب لعنترة: عيون العذارى من خلال البراقع أحد من البيض الرقاق

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats