الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | هدوءات التّمرّد ..

هدوءات التّمرّد ..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 بقلم/ رقيّة شاوش

سأكتفي يا صغيري المدلّل بترويض القصيدة
و فيها تفّاحة آدم و سفينة نوح و دعاء زكريّا
إذ نادى ربّه نداء خفيّا
سأكتفي بمقطع متواتر عندك بين البيتين أعيده
سأقوله فقط إن كنت تريده
سأكتفي بالنّظر عبر زجاج القافية
إلى الجنّة من أبوابها الثّمانية
***
لكن، مال بي التّقويم من حاضري إلى الفضاء
بدأ الشّطر بالألف- أ –
و انتهى الرّويّ بياء النّداء
و ما أبعد المسافات حينما تدخل عتمات النّداء
حينما تصل الدّروب إلى حدّ الجهر
حينما يطغى الماء و يشتدّ الدّعاء
استغفري ربّك و اجتهدي و في استغفار يونس كشف البلاء
أعرف..
هي في نبضات معصمك و في بطين الفؤاد
أعرف..
هي في رقائق أنفاسك و على أجفان السّهاد
أعرف..
فهي لا تنكفّ عن المجيئ إليّ و الابتعاد
لكنّي سأكتفي يا صغيري المدلّل بتروض القصيدة
قصيدة شربت ماء المحيط المتجمّد ليلا
و أكلت بعد عامين من شربها له ألسنة اللّهب
هي كالخيزران، كالإسفنج، كالسّكّر في الذّوبان لكن، محكمة النّسج
ربينا معا في مهدها و ازداد فهمها بعد أن استرضعها التّاريخ
أصبحت كجيوش التّتار و المغول، كأصحاب الشّمال، تقتات البترول و ترمي الصّواريخ
تنامى لديها حبّ التّملّك و التّمرّد و التّلميح
ازداد و همها و ضعف الطّلب، فاقتضى ذلك منّي التّصريح
بأنّي.. سأكتفي يا صغيري المدلّل بترويض القصيدة
***
كتبٌ من على رفٍّ
أكوامٌ من الأوراق
صحفٌ فيها الزّيف و التّحريف و التّكفير و التّخريف
و التّحقير و التّصحيف و كثير من الإملاق
حائط من المسك، لوح من الفضائل
و هيكل ملؤه النّفاق
بعض الصّمت و الطّوفان
بعض الخريف و أشكال من الدّوران
نأي.. ثمّ وفاق.. و ثلثا حبّة بركان
أقداح من الزّيتون و أطوار من الرّمّان
أطراف من الحديث الصّاخب
ستّون ثانية، ستّون قلق
ستّون ميثاق
وجه من الّربيع و أقنعة سهو في مرقص دخان
تشدوا بسهم يفلج بطن الأيّام – ألا قاتلهم اللهُ – أضاعوا فيها الملامح و الأيام
فتمرّدت الكلمات و عرفت أنّي لن أستطيع تمزيق أسمائها بل..
سأكتفي يا صغيري المدلّل بترويض القصيدة
***
قصيدة سافرت من اللّحد إلى المهد
إلى البدايات الأولى للماوراء قبل مجيئ العدّ
تخفي.. و تبدي
ثمّ تخفي .. و تبدي
ثمّ تحبل مع الكاظمين الغيظ و تجهض في الحين
لأنّ عفوها لم يكن من الزّهد
ضاقت من السّخط
ضاقت من الحمد
ضاقت عليها الدّنيا بما رحبت
فعادت إلى اللّحد
و قد أسكتت من أسكتت بقوّة الرّدّ
و كافأت من آمنوا بتطبيق الحدّ
ما أجرأها!
ما أكبرها!
مع كلّ تعاظمها.. حقيرة المجد
***
تغتال حصان طرواده
تجتاج الصّين و بغداد
قبل منتصف اللّيل
و تعلك وجه الزّمان
من روما إلى طهران إلى حضارات الشّرق و الغرب
مثل جنون السّيل
مثل جريمة قتل لا وجود فيها لدليل على القتل
أسقطت من سماء اللّعنات شهب
على كلّ من يكتب الكلمات بلا غضب
على كلّ نبيّ يدّعي النّبوّة و يحتسي الوحي بلا تعب
على كلّ طفل تلا القرآن بينما وقت اللّعب
و على كلّ فتى من نفط يداعب الحطب
***
أضنتني و غادرتني لحظات و في انتظارها
سأكتفي يا صغيري المدلّل بترويض القصيدة.

شوهد المقال 1678 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats