الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | ولكن عذراً .. إنه الوطن يا صديقي !

ولكن عذراً .. إنه الوطن يا صديقي !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بقلم :عبد الرحمن صلاح 
 
ذهبوا يبحثون عن المرح بين معالم الوطن ، وكان الفخر يملأ قلوبهم النقية ، وعندما وصلوا إلى مكانهم المحدد ، فطرت قلوبهم مشاهد التخريب والإهانات ، أجساد ملقاة على الأرصفة .. وفي الطرقات ، براءة موقودة ، أيادٍ تعيث في الأرض فساداً وإفسادا ، تعبث بكل جميل ، في وطني فقط .. ما أكثر النهب والتشريد والتقتيل ! ، ما أصعب الاصطدام بهذا الواقع الأليم ! ، لقد تأصل الظلم والجهل ، وانزوت مشاهد الحضارة والرقي قابعة خائفة ، وأهين الأجداد ، ودُمرت بصامتهم بفعل المستعمر الغاشم ....... حينها نظر كل منهم إلى الآخر وعلى وجهه سحابة غم وكآبة ... 
فقال أحدهم :

ها قد أهين بموطني الأسيادُ .... فإلى متى يتطاول الأوغادُ؟

وإلى متى يتوارثون بلادنا ...رغماً ويلهب ظهرنا الجـــلادُ؟!

أنظل تـُرغم في التراب أنوفنا ... وتشيب في ذلٍ لنا الأحفادُ؟!

أنعيش كالجرذان في جحر الثرى.....أو لعبة يهذي بها الأولادُ؟!

فرد عليه صديقه - وكادت عروقه تنفجر حنقاً وغيظاً - يوافقه الرأي فيصرخ ثائراً :

تُقمع كرامتنا وتُسبى أرضنا.........أوما لنا بين الكرام بلادُ؟!

صرنا كأنا كالموات قلوبنا ......أو كالذي يُقصف له الميلادُ

والحر في وطني يصير ككافرٍ ... وإلى عذاب من لظى سيُقادُ 

فيقول الثالث ، - وقد أناخ رأسه متحسراً على عز مضى ، ومستقبل علاماته تبدو سوداء – فيهمس في ذل وانكسار : 

كانت بلادي في النفوس كأنها ... حجر يقدس لونه العبــــادُ

صارت تباح من العدا وكأنها ... بلد بها كل المراد يُــــرادُ !

في أرضنا أمس مضى بمرارة .... وغداً سيأتي مثله ،، ويعادُ

حينها تجشم الرابع وقد كتم في صدره صرخة تنبيء عن قوة تحمل ، وإصرار على الوصول إلى الهدف ، وصار يصيح في وجوه الثلاثة بحكمة ، وهو يضمهم إليه ويقول :

صبراً أيا مصري لا،لا للخنا .... أوليس بعد الزرع يأتي حصادُ ؟

مهما يطول ظلامهم أو ظلمهم ... مهما يطول العمر والآمادُ

يوماً سنمحوا منهمُ تاريخهم..........وغداً ستُشفى منهم الأكبادُ

وعلى أيادينا سينمو زرعنا ..... كي ترقص الأزهار والأوراد 
...
..
.

شوهد المقال 2748 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك لا تختصره في زاويتك المفضلة لكي لا تصدر عليه حكما

 د. عبد الجليل بن سليم  الامبراطور الروماني Marcus Aurelius لم يكن فقط رجل سياسة بل كان أحد أعمدة الفلسفلة الرواقية التي كان يستعملها في
image

محمد هناد ـ مواصلة النظام الجزائري استغباء الشعب ..يوم الأخوة بين الشعب والجيش ؟؟

 د. محمد هناد   1. الرئيس عبد المجيد تبون يقرِّر «تخليد الذكرى الأولى لحراك 22 فبراير» ! 2. الرئيس عبد المجيد تبون «يعلن يوم 22 فبراير يوما وطنيا
image

زهور شنوف ـ عام الصوت المرفوع.. "قولولهم" 22 فبراير ثورة شعب

زهور شنوف  خلال عام الثورة هزم الجزائريون الغلق وتحدوا الاعلام المؤدلج.. قاموا بثورتهم الاتصالية بشكل عبقري وفعالية وابداع كبيرين.. رفعوا شعاراتهم ودافعوا عن خياراتهم..
image

أمينة بومعراف ـ واش صار ليوم الثلاثاء 52 بالجزائر العاصمة ؟

أمينة بومعراف  الثلاثاء مسيرة الطلبة انطلقنا من ساحة الشهداء كيما مالفين، كان غاشي عيطنا مطالب مختلفة كيما مالفين كلش جايز أنتيك، حتى لحقنا la
image

عادل السرحان ـ وهناكَ أنتِ

عادل السرحان                  وهناكَ أنتِ وقد أويتِ لتربةٍ  عنيبعيدةالله شاء وقد قضىأن ترقدي بثرىًوحيدة وتنازعين الموت وحدك بينما تبكيك بعداًويح نفسي كل ذرّاتي الشريدةأوّاهُ كيفَ تبعثرت تلكَ السنين وأبحرت في موجة الزمنالعتيدةوكيف
image

العياشي عنصر ـ في كتاب علم الاجتماع الأنثروبولوجي

 د. العياشي عنصر  علم الاجتماع الأنثروبولوجي تحت إشراف؛ عادل فوزيتعريب وتحرير؛ العياشي عنصر إصدار مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية - وهران، 2001  تـوطئـــة لعل إحدى السمات الثابتة والمميزة للساحة
image

حمزة حداد ـ الجمهورية لا تحتاج إلى وسطاء !

حمزة حداد   إذا كان الدعاء هو الواسطة بين العبد وربه فان الحق في حرية الاختيار هو الواسطة الحقيقة والوحيدة بين المواطن ومؤسسات الجمهورية. بها يزكي
image

عثمان لحياني ـ رسالة الى متملق (سقاية لكل من دافع عن نظام الخراب)

عثمان لحياني              تُنسى كأنك لم تكنتنسى كأنك لحظة مرت..ونافذة لريحتُنسى كتفاح عَفِنْ  كنا نرتب قش عش حمامةفي الصيف.. ونحفر مجرى ماءوكنت تسرق من وطن  لا وجه لكالا ملامح
image

وليد عبد الحي ـ مستقبل الصراع العربي الصهيوني : 2028

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن النظر لصراع تاريخي وشمولي من خلال " اللحظة؟ ام لا بد من تتبع المسار التاريخي وتحقيبه للاستدلال على المنطق
image

بن ساعد نصر الدين ـ شيزوفرينا الشرطة

بن ساعد نصر الدين  شيزوفرينا الشرطة او انفصام الانسان بين حياته العادية و حياته العملية داخل المسالك الأمنية !!_ لا زال السؤال الاخلاقي يضرب عقل كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats