الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | نَورَسٌ مِن رِوايَــةِ الغَدِيـــر الشاعر مجتبى التتان

نَورَسٌ مِن رِوايَــةِ الغَدِيـــر الشاعر مجتبى التتان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
َورَسٌ مِن رِوايَــةِ الغَدِيـــر
شعر: مجتبى التتان
{{ الإهداء: إلى علي بن أبي طالب (ع)... ريثما يَـبـتَــكِـرُ الماءُ لُغةً أخرى... }}
(1)
هَبَطَتْ علَى أَرضِ الغَديرِ سَمائِي * ظَمْأَى لِـتَــشْرَبَ مِن لَـذِيـذِ الماءِ
الماءُ ماؤُكَ يا عَلِيُّ وكُـلُّنا * مِنهُ اغتَــرَفْــنا غَرفَةَ الشُّعَراءِ
فَالشِّعـرُ يَعزِفُـنا علَى أَوتارِهِ * لَحناً يَطِيـرُ إِلَيـكَ كُلَّ مَساءِ
ويُـزَيِّـنُ الطُّرقاتِ بِالفَـرَحِ الذي * يُلقِي علَى الظُّـلُماتِ ثَوبَ ضِياءِ
ويَطُوفُ مِثـلَكَ في الأَزِقَّةِ باحِثاً * عَمَّنْ يَـبِــيــتُ اللَّيلَ دُونَ عَشاءِ
يَمشي وفِي عَينِ المَسافةِ دَمعةٌ * لَمَعَتْ لِتَــشْـكُرَهُ علَى الآلاءِ
ويَـمُـرُّ ما بَـينَ الـبُـيُــوتِ لِـيُـوْقِـدَ الـ * ـــنَّــارَ التِي تَحنُو بِكُلِّ شِـتاءِ
هذا الغَدِيرُ بَدا كَشَيخٍ مُوغِلٍ * فِي الحُبِّ يَـتلُو أَعذَبَ الأنباءِ
مِن حَوْلِهِ الأَرواحُ حِينَ تَحَلَّـقَتْ * شَقَّـتْ لَها دَرباً إِلى العَلياءِ
والرُّوحُ في أَجواءِ "خُمٍّ" أَنشَدَتْ * شِعراً يُـرَفْـرِفُ مِثـلَما الوَرقاءِ
مِن بَعدِ آخِرِ حِجَّةٍ لِـمُحَمَّدٍ * جَلَسَ الوَدَاعُ علَى ضِفافِ لِقاءِ
في بَـيْـعَـةٍ لِلمُرتَـضَى نُسِجَتْ بِها * مِن كُلِّ تَهنِـئَـةٍ خُيُـوطُ رِداءِ
هذا أبُو الحَسَنِ الأمِيـرُ لِوَحْدِهِ * في مُعْجَمِ الإسلامِ خَـيْـرُ فِدائِي
في قَلبهِ بُستانُ شَعبٍ مُمْرِعٍ * ما زالَ يَحمِلُ زَهرةَ الشُّـهَـدَاءِ
وَيُــوَزِّعُ الأَمَلَ المُضِيءَ علَى القُـرَى * ويَــبُـثُّـهُ في سائِرِ الأَجواءِ
يَمشي وآياتُ النُّـبُــوَّةِ ظِلُّهُ * وحُرُوفُهُ أَزْكَى مِن الأشذاءِ
ويَقُولُ لِلدُّنيا: سلاماً... كُـلَّما * جَاءَتْ لَهُ في هَيْـئَةِ الحَسناءِ

(2)
قالَتْ لَنا اللُّغَةُ الجَميلَةُ: إِنَّنِي * سُفُنٌ وثَـغْـرُ المُرتَضَى مِـيـنـائِي
لَو أنَّ هذي الأَرضَ يَوماً خُيِّـرَتْ * ما بَينَ لَحظةِ راحَةٍ وعَناءِ
لاختارَت الوقتَ الذي مَسَحَتْ بِهِ * عَرَقاً يَسِيلُ علَى جَـبِـيـنِ وَفاءِ
لِتَراكَ رَمزَ المُخلِصين بِحُبِّهِمْ * للهِ والأَيْــــتَــــامِ والضُّـعَــفَـاءِ
أفدِيكَ رُوحاً لَم تَـزَلْ أَمطارُها * تَجرِي وتَروِي مُهجَةَ الصَّحراءِ
وعَـقِـيـدةً رَفَعَتْ عَلَى أكتافِها * لِلعِلْمِ والعُلَماءِ أَلفَ لِواءِ
وقَصِيدَةً كانَتْ تُضَمِّدُ جُرحَنا * وَتَــشُدُّ أَزْرَ النَّاسِ في الأرزاءِ
وتَـــمُــدُّ كَـفَّـيها لِتُـــنْــقِــذَ طِفلةً * كانَتْ مُخَضَّبَةٍ بِـنَـزْفِ دِماءِ

(3)
تَمضي، تَؤُوبُ، تَـقُومُ، تَجلِسُ، أنتَ في * كُلِّ المَواضِعِ قُـدْوَةُ الأَحياءِ
وإذا ادلَهَمَّ الدَّهْـرُ يَوماً بِالأَسَى * يَــبقَى ضَمِـيرُكَ مَصدَرَ الأضواءِ
ومَدِينةً يَـمْـتَــدُّ مِن إِحسانِها * ما جاوَزَ الأصحابَ لِلأعداءِ
الكَونُ يا مَولايَ ضِيقٌ مُطبِقٌ * يَحتاجُ مِنكَ لِــنَــفْحَـةٍ وهَواءِ
مَن كانَ مَولاهُ النَّـبِـيُّ مُحَمَّدٌ * فَلأَنتَ مَولاهُ القريبُ النَّائِي
وعَلى يَـدَيكَ البُعْـدُ يُصبِحُ فُرصةً * لِلقُـربِ تَمنَحُنا فُنونَ إِخاءِ
عُدْ يَا عَلِيُّ فَإِنَّ كُلَّ خِلافَةٍ * تَرنُو لِمُهجَةِ عَدلِكَ البَـيـضاءِ



(4)
أنا يا عَلِيُّ أَبٌ تَـوَزَّعَ قَـلبُهُ * ما بَـينَ بَهجَةِ أُمَّةٍ وعَـزاءِ
فَحِكايَةُ الوَطَنِ المُشَرَّدِ طِفلَتِي * والحُبُّ والإِيثَارُ مِنْ أَبنائِي
البَـرْدُ يُوجِعُنِي، أَتُوقُ لِمِعطَفٍ * مِن دِفْــئِــكَ المَـنْـذُورِ لِلفُـقراءِ
يا أيها الوَطَنُ الكَبيرُ بِشَعبِهِ * خُذني فَإِنِّي آخِرُ الغُرَباءِ
وامسَحْ عَلَى وَرَمِ الخَلايا مُـنْـقِـذاً * جَسَدِي العَليلَ مِن انــتِــشارِ الدَّاءِ
ها قَد أَتَـيـتُـكَ فِي سَماواتِ الرُّؤَى * طَـيْـراً جَريحاً حامِلاً أَعبَائِي
أنا قِصَّةٌ لَمْ تَــنْـتَـسِبْ إِلا لِمَنْ * بِسَمَائِهِ أَطْلَقْتُ سِرْبَ وَلائِي
إِلاكَ لَمْ أَعشَقْ فَلَمْ أَكُ لَحظَةً * حَـيْـرَى تَــؤُولُ بِـنَـفسِها لِـفَـناءِ
يا مَن تَجَلَّتْ في جَمِيعِ صِفاتِهِ * لُغَةٌ تَــلِـيـقُ بِـمُبـدِعِ الأَشياءِ

شوهد المقال 1944 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي
image

نوري دريس ـ دولة مدنية مقابل دولة قانون

د. نوري دريس  الانزعاج الكبير الذي ظهر على لسان قائد الجيش من شعار "دولة مدنية وليست دولة عسكرية" لا اعتقد أنه يعكس رغبة الجيش في
image

نوري دريس ـ منطق الحراك ومنطق المعارضة

د.نوري دريس   بعد أن انسحبت السلطة بشكل رسمي من الحوار، باعتبار نفسها غير معنية به، ولن تشارك فيه، لأنها ( هي الدولة) وأقصى ما يمكن
image

ثامر ناشف ـ تعويذة الحفاظ على الحِراك من اجل الدولة والمجتمع!

د.ثامر ناشف  ان حركية المجتمعات ضمن اطار "عصر الجماهير III" والقدرة على بناء التوجه العام لن يتوقف ولن يستتب الا بمدى انتاج وإحداث
image

يسين بوغازي ـ خوارج الحراك

يسين بوغازي الخوارج عصابة  خرجت على فكرة فسميت بدلالة الخروج اللغوي  خوارجا ،وكانت فئة متدينة  ، أخلص العصب المناصرة  لعلى بن أبي طالب!
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الغلق و المجتمع المفتوح

د. رضوان بوجمعة   ستولد الجزائر الجديدة بوعي سياسي جديد، وبوعي وطني ذكي يعترف بالاختلاف والتنوع، ويقطع نهائيا مع منطق العصبة والعصبية والشبكة والزمرة.هذا الوعي
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر 20 ..عرس وطني ..الجزائر كلها اهازيج

د.العربي فرحاتي  حسب ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي تحولت الجزائر اليوم في ٥ جويليا إلى عرس وطني بهيج .. بأهازيج وأغاني الثورة التحريرية التي
image

نجيب بلحيمر ـ إن الذكرى تنفع الثائرين

نجيب بلحيمر   نحن بحاجة إلى ذاكرة قوية لننتبه إلى أهم أساليب النظام في احتواء المطالب, وإفراغها من معانيها, وإدخالها إلى رصيد هذا النظام.نتذكر جيدا عندما كانت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats