الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | حكايات الشارع الرئيسي(4)...............بقلم الشاعر خليل الوافي

حكايات الشارع الرئيسي(4)...............بقلم الشاعر خليل الوافي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 

في الصمت صدق لا تخطئه العين


قالت له : اصمت
فغادر المكان
توجس ذعرا
وهو يركض خلف ليل
ينزل منحذر السفح
يخرج الظل عن شكله
في غياب الشمس
في ابراجها العالية
الخالية
تصرخ بومة هذا المساء
تنذر القوم
ان السماء تلعن موسم الحداد
والصمت يترجل قليلا
في صحراء لم تعد
تقوى على الرحيل
ولا مطاردة القوافل المنسية
عبر رمال تحجب
رؤية الشمس
في كشف اسرارها
والنمل موغل في الصخر
يجتهد في ملا ؤمة الوضع
والبحث عن فرص الاختباء
لا شيء يوحي
ان الارض تغادر مكانها
نحو السماء
و لا للظل شكل
يحميه من القتل
وانت يا صاحبي
تختبىء في زي النساء
تحمل اسلحة الغاضبين
وتلتقي بالوجوه
المدججة بالسلاح
واثار الجرح العربي
في كل مكان
ماذا تصنع في زمن النسيان
والعروبة تلبس ثوبها القديم
وتقدم نفسها
قربانا للايتام
جرح يخرج عن موضعه
ويبحث عن ملحه في الظلام
عدت يا صاحبي
تحمل رايات بيض
وصرخة طفل
لم يولد بعد
يتعالا النشيد الوطني
في القبور
التي لا تستاذن اصحابها
للرحيل
وشجرة الثمار الساقطة
في الحلم
تخرج الانوثة عن صمتها
ويعيد الموت
صناعة الموت
في وجوه الذين نحبهم
وفي وجوه الامهات الثكالى
باهات مبحوحة في الصدور
لا اقدر على الصمت
في عيون ترمش مرتين
ولا ترى في الافق
بشائر العودة
الى تخوم صحراء يائسة
من دفء المكان
ووحشة الغروب
على صدر امراة
لم تعد تحبل الولادة
من رحم القذائف
والصوت يسقط
مواسم الرحيل
كيف تخرج من هوس الانتظار
وانت تحلم بالنشيد العربي
لا صمت يعبر عن شكل الحرب
والوجوه تتشابه
في مراة الدرب
تتحسس البطولة
في ملاحم خاسرة
تبحث عن نفسها
في مكان ما
حول هذا الامتداد الاخير
حول ما
حيث يشتد الغضب الطويل
والصراخ يقفز كالصهيل[b]
تركض الاحاسيس المنفلة
من ضوء يعشق العتمة
يعشق الوانه الداكنة
في عيون غارقة في السبات
وفي غرف الاسئلة
تحتضر الاجوبة
على طاولة الحوار الاخير
تمتد اليك الايادي
في لوعة حارقة
لا تعد
عدد القذف
عدد الهزائم
لا تعد
هو الدف الصاعد
في طبول تدق ساعة حرب
في الساحات ارى ظلي يسقط
مع الجتث العابرة
موضع الجسر
تتصاعد الكلمات
من شفاه اتعبها الصمت
وايادي تلوح للمجهول
لذاكرة لم تستوعب
حجم القتل
نموت في اوطاننا
تحت الوسادة يكثر الحلم
ويكثر القصف
في النصف المتبقي
من عيون لا تخطىء صدقها
عندما تحمل قبورنا
خارج الوطن
الموت اهون
من حياة لا تعترف بك
الا خارج صمت الشوارع
الشاردة تفقد معنى الانتماء
لمن كان هنا بالامس
والى الذين يولدون
من جديد
في صمت مرادف للنسيان
احرق كتاب التاريخ
وارحل بعيدا عن وطن الدماء


الشاعر خليل الوافي
khalil-louafi@hotmail.com

شوهد المقال 1292 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

محمد الصادق بن يحي ـ أيها الصحفي كن نحلة ولا تكن دبورا !

محمد الصادق بن يحي " على الرغم من أن النحلة و الدبور ينتميان لنفس العائلة و التي تدعى الأجنحة الغشائية و على الرغم أيضا من
image

نعمان عبد الغني ـ حب المنتخب يسري في دم كل الجزائريين

نعمان عبد الغني *  يسعدني الانتماء للوسط الرياضي كلما قامت الرياضة بدورها الريادي لخدمة الوطن، وأتذكر مرات كثيرة شعرت فيها بالفخر حين أثبتت الرياضة أنها من
image

اليزيد قنيفي ـ سؤال اللغة الإنجليزية...؟

اليزيد قنيفي   أكبر عدد من البشر يستخدمون الانجليزية ليس في أمريكا ولا في أوروبا ..وإنما في الصين الشعبية .400 مليون يستخدمون الانجليزية في الصين ..في الاقتصاد
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي
image

نوري دريس ـ دولة مدنية مقابل دولة قانون

د. نوري دريس  الانزعاج الكبير الذي ظهر على لسان قائد الجيش من شعار "دولة مدنية وليست دولة عسكرية" لا اعتقد أنه يعكس رغبة الجيش في
image

نوري دريس ـ منطق الحراك ومنطق المعارضة

د.نوري دريس   بعد أن انسحبت السلطة بشكل رسمي من الحوار، باعتبار نفسها غير معنية به، ولن تشارك فيه، لأنها ( هي الدولة) وأقصى ما يمكن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats