الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | أرواح مؤجلة .....الشاعر البحريني مجتبى التتان

أرواح مؤجلة .....الشاعر البحريني مجتبى التتان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
   أرواح مُؤَجَّلَة
شعر: مجتبى التتان
وما قتلوك وما صلبوك ولكن شُبِّه لهم... يا زكريا افتح لنا نافذةً على سماواتك لتصلَ القصائدُ إلى سدرةِ منتهاك...
نعرف أنك لم تكن تعبأ بالوجع وأنك الطائر العصيُّ جناحُه على الكسر...
أي ظاهرةٍ فريدة أنت!!
كنتَ تُـتمتمُ بالحمد والثـناء على الله كلما أمعنوا في تعذيـبِك...
عهداً ستـظلُّ الشمس التي لا تغرب عن ذاكرتِـنا... ولن يخفتَ ضوءُكَ أبدا...
إليك... زكريا العشيري وللشهداءِ الحافِّين بِك... بعض الشعرِ المنذور للحرية وبعض الوفاء الذي يحتـمُ علينا مواصلة السير على دربكم...

دَمعُ المُعَذَّبِ في الزنازنِ بَـسملةْ * والصمتُ في عَينيهِ يُشبِهُ قنبلةْ
وأمامَ نَزفِ الدمِّ في أوطاننا * تبقَى ملايينُ اللغاتِ مُعطَّلة
تقفُ الورودُ على مَواطِنِ جُرحِنا * وتَبُثُّ صرخَتَـنا الأخيرة سنبلة
وإذا القصائدُ رَوَّعتها شَوكةٌ * سَتَـشُدُّها نحوَ السماءِ قرنفلة
بحرانِ يلتقيانِ مِن أوجاعِنا * في ضفةٍ بالأمنياتِ مُبَلَّلَة
والموجُ في حضنِ الشواطئ يرتمي * يشكو لها ألمَ الجهاتِ المقفلة
لا شيءَ غيرَ الحبِّ يفتحُ وجهة * من خلفِها تقف الطفولة مُعوِلة
لا شيءَ غيرَ الحبِّ يُطلقُ زهرةً * ظلَّت بآلامِ القُيودِ مُكبَّلة
يا وَجهَ أمي يا مدينةَ حزنِها * يا ضَيفَ أزمنةِ الرحيلِ المُقبلة
أرواحُنا ما بَينَ حُلمٍ راحلٍ * عنا وما بينَ اللقاءِ مُؤجَّلة
والروحُ في وادي الشهادةِ لم تقفْ * إلا لتجتازَ اختبارَ المرحلة
ودموعُها لم تَـنهمِرْ في حُرقةٍ * إلا لتحتَـضِنَ الجفونَ المُسدَلة
يا وجهَ أُمِّي ضاعَ وجهي فيكَ أم * أضنى ضياعُ الوجهِ سَهمَ البوصلة؟!!
هل حُرِّمَت أرضي عليَّ وأصبحَت * أبداً على ذاك الغريبِ مُحلَّلة؟!!
هل سافرَتْ حُريَّتي وتوقَّفَت * قيثارتي عن طرحِ أحلَى الأسئلة؟!
هل ما أزالُ أنا أنا أم أنَّني * أَصبحتُ غَيري في خِضَمِّ المشكلة؟!!
أحتاجُ أكثرَ من سماءٍ حرَّةٍ * للثورةِ الحمراءِ فيها منزلة
أحتاجُ أكثرَ من مُجرَّدِ ساردٍ * لحكايةٍ فيها الفصولُ مُطَوَّلة
دوَّنتُ في كفِّ الربيع قصيدتي * وعزفتُ روحاً بالنشيدِ مُحمَّلة
فتكاثَـرَ الثوَّارُ في ألحانها * كُلٌّ يُحَدِّثُ أمسُهُ مُستَقبَلَه
هذي قلوبُ الناسِ تُشبهُ ثَورةً * آياتُها سِلميةٌ ومُفَصَّلة
السلمُ بابُ الروح فادخلْ منه يا * قلبي لصبحٍ مُشرِقٍ ما أجملَه
لا تأمن الرمحَ الذي حملُوا بهِ * رأسَ الشهيدِ فرُمحُهُمْ لا أمنَ لَه
يا حاملَ الوطنِ الجريحِ بقلبِهِ * ما نامَ طَرفُكَ والمدامِع مُسبَلَة
دَثَّرتَ بالأجفانِ حُزنَ يَتيمةٍ * ومَسَحت أَوَّلَ دمعةٍ للأرملة
وردَدَت للأوطانِ بَسمَتها التي * كادَتْ تُبعثَرُ فوقَ حدِّ المِقصَلة
ما زلتُ أبحَثُ عنكَ طِفلاً خائفاً * لم يلقَ أجوبةٍ لحلِّ المسألة

خبَّأتُ في معناكَ ذاكرتي التي * حَمَلتْ إلى الأغصانِ زهر مُخَيَّلَة
وحمامةً حَطَّت على ترنيمةٍ * منها مداواةُ الجراحِ مُؤَمَّلَة
يا كبرياءَ البحرِ يا حُرِيَّةً * بِأزاهرِ الشَّعبِ الأبيِّ مُكلَّلة
هَيِّءْ لِمَوعِدِنا المُؤَجَّلِ شَمعةً * وإلى الشتاءِ خُيوط دِفءٍ مُرسَلة
وادخلْ أنيقاً في قريحةِ شاعرٍ* جَلَسَ النِّضالُ علَى يَدَيهِ وقبَّلَه
يا قطرةَ الضوءِ التي هطلَتْ على * أرضٍ بِأوجاعِ الأماكنِ مثقلة
لِتُحَرِّرَ الأَريافَ مِن آلامِها * وتَكُونَ مِن أَحوالِها المُـتَـبَدِّلَة
في الحُبِّ تَجتمعُ المدائنُ كُلُّها * والقلبُ يفتحُ لِلقوافلِ مَنزِلَه
أعيادُ ميلادِ الذين استُـشهِدُوا * ستُضيءُ للأحرارِ شمسَ الأمثِلة
وستَـرسِمُ الأوطانُ أجملَ صورةٍ * للغائبين وثَورةً مُـتَـنَـقِّلة
ما بَـينَ صَوتِ المُعدَمين وحقِّهم * بِكريمِ عَيشِ دَهرهُم قد أغفلَه
لَملَمتُ ذاكرةً تَـبعثَرَ ماؤُها * فالرُّوحُ عَطشَى والبُحَيرةُ مُهمَلَة
وفَـتَحتُ نافذة الصباحِ لِوَردَةٍ * هي طِفلَةٌ رغمَ العذابِ مُدَلَّلة
أنا آخرُ الأحياءِ... أوَّلُ مَيِّتٍ * قد خاضَ مُعترَكَ المماتِ وأَجَّلَه 


شوهد المقال 2094 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي
image

نوري دريس ـ دولة مدنية مقابل دولة قانون

د. نوري دريس  الانزعاج الكبير الذي ظهر على لسان قائد الجيش من شعار "دولة مدنية وليست دولة عسكرية" لا اعتقد أنه يعكس رغبة الجيش في
image

نوري دريس ـ منطق الحراك ومنطق المعارضة

د.نوري دريس   بعد أن انسحبت السلطة بشكل رسمي من الحوار، باعتبار نفسها غير معنية به، ولن تشارك فيه، لأنها ( هي الدولة) وأقصى ما يمكن
image

ثامر ناشف ـ تعويذة الحفاظ على الحِراك من اجل الدولة والمجتمع!

د.ثامر ناشف  ان حركية المجتمعات ضمن اطار "عصر الجماهير III" والقدرة على بناء التوجه العام لن يتوقف ولن يستتب الا بمدى انتاج وإحداث
image

يسين بوغازي ـ خوارج الحراك

يسين بوغازي الخوارج عصابة  خرجت على فكرة فسميت بدلالة الخروج اللغوي  خوارجا ،وكانت فئة متدينة  ، أخلص العصب المناصرة  لعلى بن أبي طالب!
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الغلق و المجتمع المفتوح

د. رضوان بوجمعة   ستولد الجزائر الجديدة بوعي سياسي جديد، وبوعي وطني ذكي يعترف بالاختلاف والتنوع، ويقطع نهائيا مع منطق العصبة والعصبية والشبكة والزمرة.هذا الوعي
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر 20 ..عرس وطني ..الجزائر كلها اهازيج

د.العربي فرحاتي  حسب ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي تحولت الجزائر اليوم في ٥ جويليا إلى عرس وطني بهيج .. بأهازيج وأغاني الثورة التحريرية التي
image

نجيب بلحيمر ـ إن الذكرى تنفع الثائرين

نجيب بلحيمر   نحن بحاجة إلى ذاكرة قوية لننتبه إلى أهم أساليب النظام في احتواء المطالب, وإفراغها من معانيها, وإدخالها إلى رصيد هذا النظام.نتذكر جيدا عندما كانت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats