الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | حكايات الشارع الرئيسي(3).......................الشاعر خليل الوافي

حكايات الشارع الرئيسي(3).......................الشاعر خليل الوافي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


في ربيع الفراشات يزهر الحلم وينتهي
...على حافة الحلم
يكثر الكلام
تصنع الفراشات حجمها اللوني
وتستريح على كف الحياة
كم يتعبها الترحال
الخجول فوق النسمات
لا تقوى على حمل شكلها
تكابد الطيران
والبحث عن اماكن
مرهفة الاحساس
الغامض في عيون حالمة
يزهر خدها
عطر سماء
ترتدي سحاب مطر
ينسل عبق النفحات العذبة
تلوح للافق
سنابل عطشى لحصاد
البطون الجائعة
وعيون لا تقاوم
صورة الرحيل
في ملكوت الهداية المؤجلة
تحت حصار التربة
عبر تخوم الحدود
التي تهرب من وطاة
القادم من ثقب الشمس
يشتد الصراع الابدي
في الالوان
التي تخطف الاصوات الغاضبة
تشعر الفراشات بلهبة ناقصة
في قطار لا ينتظر احد
تمر الازمنة العابرة
من ذاكرة
تعودت على البقاء
في بركة الاحلام
التي لا تنهض من مكانها
وتخدش حياء طفل
يقدم للشهداء غصن زيتون
وبندقية و فدائي
ما زالت اثارجرحه
في وشم عجوز
ترتب اسنانها للكلام
تناثرت دهشة
عينيها في صلب الفضول
الملفوف بحرقة السؤال
المنفي الى معاقل القوافل
السيارة فوق صحراء
تتحرك رمالها نحو البحر
يمتد هذا التالف
الكئيب في عشق ناظري
وتنساب اللحظات
الموقنة بالنصر
يتغير لون السماء والماء
تخرج الولادة من عنق الحقيقة
والرؤية الواضحة
في ليل حالك الاضواء
وتغيب شمس العزلة الباردة
وتعلن المدائن ساعة الصفر
تشعر الفراشات
ان عمرها الجميل
تحدده مسافة الغياب
ولحظة وداع
تنطفىء الفرحة
في عيون العذارى
حين يصبح الانتظار
وشاحا تعلقه الاعناق الذابلة
من شرفة هذا الزمان
عدت يا صاحبي
من رحلة السؤال
وحرقة الباحث
عن مفاتيح تحن الى ابوابها
وطائر النورس
يغير مواطن العودة
ويبحث عن التربة الداكنة
في رمز الحياة
على شاطىء
لا يعرف شكل البشر
عدت يا صاحبي
في ربيع الدم العربي
تنكشف البطولات
المؤجلة بقرار حكومي
وبداية تشريع
لموسم السياسة
وطبخة مسروقة من فم صاحبها
يعيد طرح الاسئلة
على من يفتقر الجواب
ولا يملك احساس القضية
في مكاتب الحرج
تخرج التظاهرات
من انفلات الاصابع
ومن صمت السنين
لاصوات لم تتعود الصراخ
عدت يا صاحبي
تسالني عن اصدقاء الامس
وبنات اغصان الربيع
التي يحفظها القلب
وتعطل الشيب من الرحيل
يقتادني صمتي
كي اجرح التاريخ
في تسلسل الاحداث
واختفاء معاني الارتجال
في مقارعة الكاس و الكلام
امام طابور الاحتجاج
المصرح من نافذة القطار
يخرج المسافرون
قبل المحطة الاخيرة
واسال عن وقع الخطى
السريع
على مدخل المطار



الشاعر خليل الوافي
kalimat-louafi@hotmail.fr

شوهد المقال 1297 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خليفة عبد القادر ـ الحراك لا يجب أن يتوقف، ولن يتوقف

أ.د .خليفة عبد القادر  من أروع ما سمعت من التحليلات السوسيولوجية الجادة حول الحراك الوطني في الجزائر، كونه موجة عاتية قادمة من أعماق المجتمع
image

نجيب بلحيمر ـ مأزق الانتخابات وفسحة نوفمبر

نجيب بلحيمر   خمسة أيام وتنقضي فترة إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية التي تريد السلطة تنظيمها يوم 12 ديسمبر، وإلى حد الآن كل الوجوه التي
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats