الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | الليل يغير رأيه في الظلام ... الشاعر الجزائري رابح ظريف

الليل يغير رأيه في الظلام ... الشاعر الجزائري رابح ظريف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


مساءً
وقد غيّر الليل أراءه في الظلامْ
سمعَ النَّاسُ أصواتَهم في الشَّوارعِ
فالْتَحَموا في الزِّحامْ
كأُغنيةٍ لمْ يجدها المُلحِّنُ
أو مثلَ تسبيحة
لم يقلها الإمامْ
وجدَ النَّاسُ أصواتَهم
" لنْ نعودَ إلى الفجرِ
حتَّى نُغيّرَ شكلَ الظّلام"
وفي أوّل الأمرِ، مرَّ على يُتْمِهِم قمرٌ.. فبكى، توقَّفَ حينَ رأى امرأةً في شوارع مصرَ تكلِّمهُ من ثلاثين عاما، تُحَدِّثهمْ عن شتاءٍ سيأتي.. وفي ليلهِ سوفَ ينكسرُ اللَّيلُ. كانت فتاة.. ولو أنَّ ساعدَها كلَّ.. كاهلها كلّ.. كلّت خطاها ولكنّ في شفتيها نداءً قديما. وفي مقلتيها انتظارا قديما / أشارت إليه، وبلّلتِ الليلَ من يتمِهَا فاستحى، ثمَّ أدركَ أنَّه لمْ يكتَمِلْ من ثلاثين عاما.
ولم تتكلّم..
فقد غيّر الليل آراءه في الظلام
وغيّرت امرأة في شوارع مصر
طريقتها في الكلامْ
*******
ومن بعدُ
في شارعِ العتبةْ..
نادلٌ يتحدّثُ في سِرِّه للحمامْ
وحتّى لسينيّةِ الشَّاي
يرفعُ شكواهُ ضدَّ النِّظامْ
وفي ليلة متعبةْ
قامَ من سرّه / ثمّ فتّشَ أحلامَه.
في طفولته ..مرّة نام.. نام قبل ثلاثين عاما، ولم يتهيّأ لشكلِ الصَّباح الجديدِ الذّي سيكونُ عليهْ.. رأى قلبَه في يديهْ.. رأى دمَه في الشَّوارعِ .. عينيه لا تنظران به.. تنظران إليهْ.. ليبصرَه تحتَ أقدامِه.. فاستفاقَ وقد أصبحَ الحلمُ مختلطا بالصباحِ .. اخْتفى الأهلُ من حولِه.. واخْتفى النَّاسُ من حيّه.. وقبل المساء اختفتْ مصرُ من شعبها.. واختفى الشَّعبُ من مصره.
هكذا..
كان في شارعِ العتبةْ
نادلٌ يتحدَّثُ في سرّه للحمامْ
ولكنّه الآنْ
من بعدما غيّر الليلُ آراءه في الظلامْ
سيواصلُ شكواهُ
ليس لسينيَّة الشايْ
بل لسقوطِ النظامْ.
********
أخيرا
وليس يقينا
فتى لا يفرّقُ بين السَّكاكينِ والوردِ في كفِّه
يحسبُ الشُّرطةَ المركزيّةَ
في حيِّه ياسمينا
فتى لم يلد بعدُ
مصر التي في دفاتره رحمٌ
لم يقرّر مبارك بعد ولادته
وليس عليه سوى أنْ يظلَّ جنيناَ
والفتى يتنفّس
بين المشيمةِ والكونِ
مرّت إلى جنبِه نجمة
فتحرّك/ حاول أن يتحرّك، لم يستطع/ باستطاعته أن يحرّكَ إصبَعه ليقومَ ويصبحَ في لحظة كائنا مستقلًّا .. تُرى ما الذي سوفَ يفعلُه بينَ جدرانَ أربعةٍ تدّعي أنها رحم الأمّ منذ ثلاثين عاما.. فلا بدّ أن يتخلّص من نومه ثم يتبع نجمته / أدركَ الآنَ أن بإمكانه أن يغنيَّ/غنَّى فقامَ من الموتِ/ غنّى وأدركَ أنَّ الغناءَ سيرجعُه للمشيمَة.. فانطلَقتْ صرخَةٌ منه:"أمّي.."
فحطَّتْ على كفّه نجمة..
ثمَّ عادتْ الى بيتها في الظلامْ..
ولكنَّها تركَتْ نورَها في يديهِ
فسارَ الفتي في سلامْ
أريد التحرّر من كفني يا بلادي
أريد التحرُّرَ
من جبروتِ النِّظامْ
وسار إلى الليل
حين تأكد من أنَّها الشرطةُ العسكريَّة
لا الياسمينْ
ومن أنّه رجل لا جنين
ولمّا يزل نور نجمته في يديه
وقد غير الليل
آراءه في الظلام.
********
وما بين شيخين يقتسمان العمارةَ منذُ ثلاثينَ عاما
تفرَّق هذا المكانْ
تفرَّقتِ الخطواتُ التي تتعاقبُ نحوَ الكنيسةِ
والخطواتُ التى
تتزاحم وقتَ الأذانْ
وبينهما اختلفَ الناسُ والأصدقاءُ
تباعدتِ الجدرانُ
عن الجدرانْ
ولكنَّهم حينما يرفعون أكفّهمو للصلاةِ
يقولون
:" يا ربِّ رحمتَكَ الواسعةْ
ويا ربِّ إحفظْ لنا مصرنا الرائعةْ"
وتجمعهم ظلمة اللّيل والشمعدانْ
وبعد ثلاثين عاما
تذكر شيخا العمارةِ أنَّهمَا سيموتانْ
سوف يموتانِ مهما تمدَّدَتِ اللَّحظاتُ وغيَّرَ حلمُهما شكلَه في الكنَائسِ أو في المَسَاجدِ/ سوفَ يعودانِ يوما إلى الأرضِ حين يكونان شيئا مهمًّا لديدانها/ فلماذا هما الآنَ غيرُ مهمَّين؟ ألأنهما يشربان معا قهوة الصبح؟؟ أم لأنَّهما هرما في الطريق المؤدي إلى مسجد وكنيسة؟؟ أم لأنهما اختلفا في المساء على من سيسجل أهداف نادي الزمالك؟؟
أم هما أخطئا النيل..؟
كانا يريدانِه أن يقولهما
من سيهرم بعدهما؟.. النيلُ.. أم مصرُه؟؟
ولما استفاقا معا
قرّرا أن يكونا هما النيلَ
ماتا وبينهما جملةٌ واحدَة
"غدا سنكونك يا نيل
حتى سقوط النظام".

 

رابح ظريف 

شوهد المقال 1973 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ ألْغازُ الغازِ : رؤية مختلفة

 أ.د. وليد عبد الحي  في الوقت الذي انصرفت أغلب التحليلات لخيط العلاقة الجديد بين مصر والأردن وإسرائيل في قطاع الطاقة وتحديدا الغاز، فإني لا أعتقد
image

زهور شنوف ـ جزائريات..

زهور شنوف  لا أحب الكتابة عن الإنسان بوصفه "جنسا".. مرارا عُرضت علي كتابة مقالات عن "المرأة الجزائرية" وشعرت ان الأمر ثقيل.. "كتابة على أساس الجنس"! الامر
image

العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

 د. العربي فرحاتي  في هذه اللحظات من يوم (١٨ جانفي ٢٠٢٠ ) تجري في مقر جبهة القوى الاشتراكية (الافافاس) بالعاصمة فعاليات ندوة "بعنوان " ٢٨
image

محمد الصادق مقراني ـ الشيخ سليمان بشنون عالم زاهد ألف أكثر من 20 كتابا كرس 7 عقود من العطاء في مجال العلم و الإصلاح

محمد الصادق مقراني سليمان بشنون مجاهد و كاتب  من مواليد 6 ماي 1923 براس فرجيوة خرج من رحم الحياة الريفية عائلته تنتمي الى قبيلة بني عمران
image

سعيد لوصيف ـ الثورة و التوافق المجتمعي الذي يستشف من المسيرات...

د. سعيد لوصيف   مرّة أخرى تثبت الثورة في أسبوعها 48 ، أنّها ثورة تتجاوز كل الاختلافات، و أن القوى المجتمعية الفاعلة فيها، بالرغم
image

صلاح باديس ـ كُلّنا ضِدَّ الجلّاد... ولا أحدَ مع الضحية ..سجناء التسعينات ..

 صلاح باديس   بالصُدفة... وصلني رابط فيديو تتحدّث فيه امرأة شابّة عن والدها السّجين منذ تسعينات القرن الماضي. "سُجناء التسعينات" هذا الموضوع الذي اكتشفه الكثيرون
image

وفاة الدكتور عشراتي الشيخ

 البقاء لله.توفي اليوم والدي د. عشراتي الشيخ عن عمر يناهز 71 سنة بعد مرض عضال ألزمه الفراش.عاش عصاميا متشبعا بعروبته متشبذا بأصله بدأ حياته في
image

فوزي سعد الله ـ أول مستشفى في مدينة الجزائر خلال الحقبة العثمانية أُنجِز قرب باب عزون...

فوزي سعد الله   عكْس ما رددته المؤلفات الغربية والفرنسية على وجه الخصوص طيلة قرون زاعمة عدم وجود مستشفيات في مدينة الجزائر العثمانية وفي هذا البلد
image

وليد عبد الحي ـ تركيا والتمدد الزائد

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن تطبيق نظرية المفكر الامريكي بول كينيدي حول " التمدد الزائد" على القوى الاقليمية في الشرق الأوسط (غرب آسيا)
image

سعيد لوصيف ـ تصويب "ساذج" لتفادي زنقة لهبال...

د. سعيد لوصيف  اعذروا سذاجتي... واعذروا ما قد يبدو أنه تطرفا في الموقف... لكن الامر الذي انا اليوم متيقن منه، هو أنني لست

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats