الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | الليل يغير رأيه في الظلام ... الشاعر الجزائري رابح ظريف

الليل يغير رأيه في الظلام ... الشاعر الجزائري رابح ظريف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


مساءً
وقد غيّر الليل أراءه في الظلامْ
سمعَ النَّاسُ أصواتَهم في الشَّوارعِ
فالْتَحَموا في الزِّحامْ
كأُغنيةٍ لمْ يجدها المُلحِّنُ
أو مثلَ تسبيحة
لم يقلها الإمامْ
وجدَ النَّاسُ أصواتَهم
" لنْ نعودَ إلى الفجرِ
حتَّى نُغيّرَ شكلَ الظّلام"
وفي أوّل الأمرِ، مرَّ على يُتْمِهِم قمرٌ.. فبكى، توقَّفَ حينَ رأى امرأةً في شوارع مصرَ تكلِّمهُ من ثلاثين عاما، تُحَدِّثهمْ عن شتاءٍ سيأتي.. وفي ليلهِ سوفَ ينكسرُ اللَّيلُ. كانت فتاة.. ولو أنَّ ساعدَها كلَّ.. كاهلها كلّ.. كلّت خطاها ولكنّ في شفتيها نداءً قديما. وفي مقلتيها انتظارا قديما / أشارت إليه، وبلّلتِ الليلَ من يتمِهَا فاستحى، ثمَّ أدركَ أنَّه لمْ يكتَمِلْ من ثلاثين عاما.
ولم تتكلّم..
فقد غيّر الليل آراءه في الظلام
وغيّرت امرأة في شوارع مصر
طريقتها في الكلامْ
*******
ومن بعدُ
في شارعِ العتبةْ..
نادلٌ يتحدّثُ في سِرِّه للحمامْ
وحتّى لسينيّةِ الشَّاي
يرفعُ شكواهُ ضدَّ النِّظامْ
وفي ليلة متعبةْ
قامَ من سرّه / ثمّ فتّشَ أحلامَه.
في طفولته ..مرّة نام.. نام قبل ثلاثين عاما، ولم يتهيّأ لشكلِ الصَّباح الجديدِ الذّي سيكونُ عليهْ.. رأى قلبَه في يديهْ.. رأى دمَه في الشَّوارعِ .. عينيه لا تنظران به.. تنظران إليهْ.. ليبصرَه تحتَ أقدامِه.. فاستفاقَ وقد أصبحَ الحلمُ مختلطا بالصباحِ .. اخْتفى الأهلُ من حولِه.. واخْتفى النَّاسُ من حيّه.. وقبل المساء اختفتْ مصرُ من شعبها.. واختفى الشَّعبُ من مصره.
هكذا..
كان في شارعِ العتبةْ
نادلٌ يتحدَّثُ في سرّه للحمامْ
ولكنّه الآنْ
من بعدما غيّر الليلُ آراءه في الظلامْ
سيواصلُ شكواهُ
ليس لسينيَّة الشايْ
بل لسقوطِ النظامْ.
********
أخيرا
وليس يقينا
فتى لا يفرّقُ بين السَّكاكينِ والوردِ في كفِّه
يحسبُ الشُّرطةَ المركزيّةَ
في حيِّه ياسمينا
فتى لم يلد بعدُ
مصر التي في دفاتره رحمٌ
لم يقرّر مبارك بعد ولادته
وليس عليه سوى أنْ يظلَّ جنيناَ
والفتى يتنفّس
بين المشيمةِ والكونِ
مرّت إلى جنبِه نجمة
فتحرّك/ حاول أن يتحرّك، لم يستطع/ باستطاعته أن يحرّكَ إصبَعه ليقومَ ويصبحَ في لحظة كائنا مستقلًّا .. تُرى ما الذي سوفَ يفعلُه بينَ جدرانَ أربعةٍ تدّعي أنها رحم الأمّ منذ ثلاثين عاما.. فلا بدّ أن يتخلّص من نومه ثم يتبع نجمته / أدركَ الآنَ أن بإمكانه أن يغنيَّ/غنَّى فقامَ من الموتِ/ غنّى وأدركَ أنَّ الغناءَ سيرجعُه للمشيمَة.. فانطلَقتْ صرخَةٌ منه:"أمّي.."
فحطَّتْ على كفّه نجمة..
ثمَّ عادتْ الى بيتها في الظلامْ..
ولكنَّها تركَتْ نورَها في يديهِ
فسارَ الفتي في سلامْ
أريد التحرّر من كفني يا بلادي
أريد التحرُّرَ
من جبروتِ النِّظامْ
وسار إلى الليل
حين تأكد من أنَّها الشرطةُ العسكريَّة
لا الياسمينْ
ومن أنّه رجل لا جنين
ولمّا يزل نور نجمته في يديه
وقد غير الليل
آراءه في الظلام.
********
وما بين شيخين يقتسمان العمارةَ منذُ ثلاثينَ عاما
تفرَّق هذا المكانْ
تفرَّقتِ الخطواتُ التي تتعاقبُ نحوَ الكنيسةِ
والخطواتُ التى
تتزاحم وقتَ الأذانْ
وبينهما اختلفَ الناسُ والأصدقاءُ
تباعدتِ الجدرانُ
عن الجدرانْ
ولكنَّهم حينما يرفعون أكفّهمو للصلاةِ
يقولون
:" يا ربِّ رحمتَكَ الواسعةْ
ويا ربِّ إحفظْ لنا مصرنا الرائعةْ"
وتجمعهم ظلمة اللّيل والشمعدانْ
وبعد ثلاثين عاما
تذكر شيخا العمارةِ أنَّهمَا سيموتانْ
سوف يموتانِ مهما تمدَّدَتِ اللَّحظاتُ وغيَّرَ حلمُهما شكلَه في الكنَائسِ أو في المَسَاجدِ/ سوفَ يعودانِ يوما إلى الأرضِ حين يكونان شيئا مهمًّا لديدانها/ فلماذا هما الآنَ غيرُ مهمَّين؟ ألأنهما يشربان معا قهوة الصبح؟؟ أم لأنَّهما هرما في الطريق المؤدي إلى مسجد وكنيسة؟؟ أم لأنهما اختلفا في المساء على من سيسجل أهداف نادي الزمالك؟؟
أم هما أخطئا النيل..؟
كانا يريدانِه أن يقولهما
من سيهرم بعدهما؟.. النيلُ.. أم مصرُه؟؟
ولما استفاقا معا
قرّرا أن يكونا هما النيلَ
ماتا وبينهما جملةٌ واحدَة
"غدا سنكونك يا نيل
حتى سقوط النظام".

 

رابح ظريف 

شوهد المقال 2075 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats