الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | مسافر سهراب سبهري ترجمة : محمد الأمين الكرخي

مسافر سهراب سبهري ترجمة : محمد الأمين الكرخي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

محمد الأمين الكرخي

 

 

عند الغروب في زحمة الحضور المجهَد للأشياء 
ثمة نظرة متربصة تبصر حجمَ الوقت 
وعلى الطاولة ضجيجُ فواكه ناضجة 
ينساب نحو الجهة المبهمة لإدراك الموت
فيما الريح تهب لحاشية الحياة الوديعة 
شميم الحديقة المترامي فوق بساط الفراغ 
وكمِهَفّة يمسك الذهنُ سطحَ الوردة البراق 
ويروّح عن نفسه.

 

 

نزل المسافر من الحافلة 
يا لها من سماء صافية 
وخطفَ امتدادُ الشارع غربته.

 

 

عند الغروب 
كان صوت ذكاء النباتات يطرق السمع 
المسافر قادما 
جالسا على مقعد وثير جوار العشب 
قلبي منقبض 
لكَم منقبض قلبي 
طوال الطريق كنتُ منشغلا بشيء واحد 
وكان لون السفوح يخطف انتباهي 
فيما خطوط الطرق منغمسة في حزن السهوب 
يا لها من وديان مدهشة 
ـ والحصان هلا تذكرته؟ 
كان ناصعا كمفردة نقية 
كان يعلف صمت الوديان الأخضر 
ثم الغربة الزاهية للقرى المحاذية 
ثم الأنفاق 
قلبي منقبض 
ولا شيء لا هذه اللحظات الشذيّة التي تنطفئ فوق أغصان النارنج 
ولا هذه الصداقة الزائلة المتراوحة بين أغصان الخزامى 
لاشيء يحررني من هجمة الأطراف الفارغة 
وها أنذا أفكر 
إن هذا الإيقاع الموزون للحزن سيبقى مسموعا إلى الأبد.

 

 

هوت نظرة المسافر على الطاولة 
يا له من تفاح جميل !
الحياة منتشية بالعزلة 
وسأل المضيّف 
ـ ما تقصد بـ جميل؟ 
ـ أقصد إفصاح الأشياء عن حبها 
والحب وحده الحب 
يؤنسك بدفء تفاحة 
وحده الحب 
اقتادني إلى رحاب أشجان الحيوات 
إلى مقام صيّرني فيه طائرا
ـ وماذا عن نبيذ الحزن السحري؟ 
ـ انه يمنحك صوتا إكسيرياً مصفى .
والآن، حل الليل 
كان المصباح وضاءً 
والمسافر والمضيّف يرتشفان الشاي.

 

 

ينبغي أن نكون ممسوسين 
وإلا فسيحظر علينا الترنم بالدهشة بين مفردتين 
والحب 
سفر إلى الضياء الراعش لعزلة الأشياء 
والحب صوت المسافات الـ.. 
ـ . . . غارقة في المجاهل 
ـ كلا 
إنما صوت المسافات الزاهية كالفضة 
المتكدرة اثر سماعها للاشيء 
دائما وحيد هو العاشق 
دائما يد العاشق في يد الثواني الشفيفة

 

 

هو والثواني يمضيان نحو الوجه الآخر للنهار 
هو والثواني ينامان على حصير النور 
ويمنحان الماء أفضل كتاب في العالم
ويدركان جيدا 
ما من سمكة قط 
استطاعت أن تحل انعطافات النهر 
وفي منتصف الليالي 
والثواني 
يستقلان قارب الإشراق المندرس 
هائمين في بحار البصيرة 
مجذفين نحو مقام الدهشة 
ـ نكهة حديثك 
تجذب الإنسان إلى أزقة الحكايا 
فيا للدم الطازج الحزين المنساب في عروق لحن كهذا.

 

 

كانت الباحة متوهجة 
الرياح تهب 
وكان دم الليل سائباً في صمتهما.

 

 

الغرفة فضاء ناصع للتفكير 
يا لأبعادها المتواضعة 
قلبي منقبض 
لا أنوي أن اخلد للنوم 
اتجه نحو النافذة 
جلس على مقعد عتيق 
ما زلت مواصلا سفري 
أشعر أن زورقا ما يمخر أمواه العالم 
وأنا منذ ألوف الأعوام 
أغني لكوى الفصول مواويل طازجة لملاحين انقرضوا 
وأجذّف وأجذّف.

 

 


ترى إلى أين يقتادني السفر؟ 
في أي مكان سينطبع اثر القدم ناقصا 
في أي مكان ستحل أنامل الفراغ الطرية 
رباط الحذاء؟ 
أين هو المكان الذي يفرد فيه بساط للراحة 
والتنصت لصوت إناء 
يشطف بماء صنبور مجاور؟

 

 

وأنت في أي ربيع ستمكث 
لتمتلئ سطيحة روحك بالوريقات الخضراء.؟

 

 

ينبغي ارتشاف النبيذ 
والسير فوق ظل يافع 
وحسب. 
أين سمت الحياة؟ 
من أي الجهات سأصل إلى الهدهد؟ 
أنصت انه ذات الحديث الذي لوع طوال السفر 
نافذة الحلم 
فأية نغمة كانت ترن في كل الطرق في أذنيك؟ 
فكر 
أين هي النواة المحتجبة لهذا الترنم الغامض؟ 
أي وزن منعش ودافئ كان يثقل جفنيك؟ 
لم يكن السفر طويلا 
إنَّ مرور سنونوة يقلص وطأة الوقت 
وفي محاورة الريح والصفيح 
ترجع الشارات صوب مطلع الذكاء 
لكن ماذا حدث في تلك البرهة 
حين كنت تتأمل من شرفة الصيف «جاجرود» المضطرب 
ماذا حدث
كي تحصد الزرازير حلمك؟ 
كان موسما للحصاد 
كلما حط زرزور على غصن شجرة 
تورق كتاب الموسم 
وكان السطر الأول 
الحياة إغفاءة زاهية لإحدى دقائق حواء.

 

 

كنت تتأمل 
فيما ذهن الريح منفرط بين البقرة والعشب.

 

 

محدقا بذكريات توت أحمر تتراءى على قشرة الموسم 
و من بين العشب 
فيما ترتق اطلالة طائر الشقراق
من بين العشب، جرحا مرتسما على وجه الأحاسيس.

 

 

انظر !
دائما ثمة شرخ على محيا المشاعر 
دائما ثمة شيء كأنه نباهة الحلم 
طري كخطوات الموت 
يدركنا من الخلف 
يربت على أكتافنا 
فيما نرتشف عند الوقيعة دفء أنامله المشعة وكأنه سم لذيذ 
وهل تذكر "فينيسيا"؟ 
ووجه الأرخبيل الهادئ؟ 
ففي ذلك الشجار الصدئ بين الماء والقاع 
يبصر الوقت عبر موشور
ارتج ذهنك اثر اهتزاز القارب 
دائما يصعد غبار العادة في لجة التأمل 
دائما ينبغي معاودة السير بنفس طازج 
وان تشهق وتزفر بعمق 
كي يصير ناصعا وجه الموت..

 

 

أين حجر «رينوس»؟ 
قادم أنا من جوار شجرة 
عليها بصمت أيدي الغربة الناعمة 
للذكرى كتبت عبارة من وحي الكآبة.

 

 

اسقوني النبيذ هلموا 
عائد أنا من السياحة في ملحمة 
وكالماء رقراق ومتلاش عن ظهر قلب 
كحكاية سهــــراب والنبيذ السحري.

 

 

إلى مزرعة طفولتي اقتادني السفر 
وقفت كي يستقر قلبي 
أنصت لحفيف فراشة 
وحينما أشرع الباب، انكفأت على وجهي اثر هجمة الحقيقة.
مرة أخرى، تحت سماء المزامير 
عندما استيقظت جنب ضفة نهر بابل 
كان نغم البربط منطفئا 
وحينما أصغيت، مدامع كانت تتوافد 
وبضع آلات بربط هائجة.

 

 

في تلك الرحلة كان الرهبان الطاهرون 
يشيرون إلى ستارة النبي ارميا الصامتة
وأنا بصوت عال أرتل سفر الجامعة 
فيما فلاحون لبنانيون 
يجلسون تحت أشجار نبق هرمة
يحصون في أذهانهم ثمار أشجارهم.

 

 

على قارعة الطريق 
كان الأطفال العراقيون العميان 
ينظرون إلى خط مسلة حمورابي.

 

 

في مسار الرحلة 
طالعتُ كلَّ صحف العالم.

 

 

كان السفر مليئا بسيلان 
فيما سقفه مازوم ومسخم 
يفوح برائحة الدخان اثر صخب الآلة 
وعلى الرمال ، قناني نبيذ فارغة. 
تجاور شقوق الغريزة وظلال الاحتمال. 
في منتصف الطريق، 
كان صوت السعال يصاعد من مصحات المسلولين 
بينما العاهرات يتابعن بنظراتهن 
أثر دخان الطائرات النفاثة، 
الممتد في سماء المدينة، الزرقاء 
الأطفال يلاحقون الطائرات الورقية 
كناسو الشوارع يرددون الأناشيد 
فيما الشعراء الكبار 
يصلون على وريقات مهاجرة. 
وطريق السفر النائي يمضي بين الإنسان والحديد 
قاصدا جوهر الحياة الخفي 
متصلا بغربة ساقية يافعة 
ببرق صدفة صامتة 
واتساعُ لونٍ بألفةِ لحن.

 

 

إلى المناطق الاستوائية اقتادني السفر 
وكم أتذكر تحت أشجار البانيان الصامدة 
جملة ولجت في مستنقع الذهن 
كن واسعا،وحيدا مطأطئ الرأس وصلدا.
قادم أنا من صحبة الشمس 
أين هو الظل؟

 

 

لكن ما زالت القدم دائخة اثر تشعب الربيع، 
عبق الحصاد يفوح من يد الريح 
وحاسة اللمس مغمى عليها. 
خلف غبار مزاج النارنج 
في هذا التجاذب الزاهي 
من يعلم في أية نقطة من الموسم ستستقر صخرة عزلتي؟ 
ما زال الغاب يجهل أبعاده اللامتناهية 
م ازالت الأوراق تستقل الحرف الأول من مفردة الريح 
ما زال الإنسان يسر شيئا للماء 
وساقية حوار تسري في ذاكرة العشب 
وعلى مدار الشجرة 
ثمة دوي لجناح حمامة هو الحضور الغامض لسلوك الإنسان

 

 

همس همهمة يأتي.
المحاور الوحيد لرياح العالم أنا. 
لي فقط، همست انهار العالم سر الفناء الطاهر.
وأنا شارح مضمون عصافير وادي غانج 
هناك على قارعة «سرنات» 
فسرت معنى أقراط التبت ذات الماركة العرفانية 
لاذان فتيات بينارس الخالية من الأقراط 
فيا نشيد صباح أسفار «فيدا»
ضع على كتفي كل ثقل الطراوة 
فإنني مصاب بحمى التكلم 
ويا كل أشجار الزيتون الفلسطينية 
حدثيني عن وفرة ظلالك 
حدثي هذا المسافر الوحيد القادم من سياحة الطور المحموم 
بحمى التكـلم. 
لكن ذات يوم سيمحى التكلم 
وفراشات الحواس المنتشرة 
ستخلع البياض على شوارع الهواء 
فيا للقصائد التي انشدوها لهذا الحزن الموزون. 
لكن، ما زال شخص ما يقف قرب شجرة 
فارس ما يمكث خلف بوابة المدينة 
حلم معركة القادسية الهانئ 
يثقل جفنه الندي. 
ما زال صهيل خيول المغول المارقة 
يصاعد من مزارع البرسيم الهادئة 
ما زال التاجر اليزدي يغمى عليه جنب «طريق التوابل» اثر تنشقه توابل الهند 
وقرب «هامون» ما زلتَ تسمع :
- استولى الشر على أرجاء الأرض 
-انقضى ألف عام
-لم نسمع نغمة استحمام 
-ولم تنطبع صورة فتاة على الماء.

 

 

في منتصف الطريق على ضفة «جمنا» 
كنت جالسا 
محدقا بمشهد «تاج محل» الراجف فوق الماء 
حيث الديمومة الرخامية للحظات الاكسيرية 
واتساع الحياة في جسد الموت 
انظر أن الجناحين الكبيرين 
ما زالا يواصلان رحلتهما إلى حافة روح الماء 
انظر ثمة قدحات مدهشة جوار اليد 
تعال وأشعل المصابيح في ظلمة الإدراك
شارة واحدة فحسب 
الحياة ضربة هادئة على حجارة «مكار».

 

 

في مسير السفر 
شطفت طيور روضة النشاط 
غبار التجربة عن عيني 
ودلتني على عافية سروة 
جلست جوار «تال»
ورحت أترنم بدفء 
إجلالا للمشاعر التي أضاءت أعماقي.

 

 

لا بد من العبور 
ومرافقة الأفاق النائية 
وأحيانا نصب خيمة في شرايين كلمة 
لا بد من العبور 
وأحيانا التهام حبة توت من مطلع غصن..

 

 

كنت أتمشى قبالة الغزل 
وكان الموسم موسم البركة 
وتحت قدمي كانت تدهس أعداد الرمال 
امرأة سمعت ذلك 
دنت من النافذة،ألقت نظرة على الموسم 
كانت في بدء ذاتها 
وبيدها البدوية تحصد بحنان 
ندى اللحظات من مشاعر الموت. 
وقفت وكانت شمس التغزل سامقة 
كنت مواظبا على تبديد الأحلام 
محصيا ضربات نبتة غريبة تطرق الذهن 
كنا نظن أننا بلا هامش
كنّا نظن أننا عائمون بين النصوص الأسطورية لزهرة «ريباس» متشنجة 
وان ثواني من الغفلة هي حصيلة كينونتنا.

 

 

كنا في مطلع العشبة الخطرة 
حينما هوت علي نظرة امرأة: 
جاءت وقع خطاك
ظننتها الريح تلاعب ستائر بالية 
كنت قد سمعت رنين خطاك جوار الأشياء 
ـ أين هو حفل الخطوط 
ـ انظر إلى التموج، إلى تشظي جسدي 
الشاسع؟ ـ من أية جهة سأصل إلى السطح
وأملأ امتدادي حد حافة الكأس الرطبة 
عطشا.

 

 

في أيما مكان ستصير الحياة ظريفة كما انكسار آنية 
متى سيدرّ سرُّ الفطر لعابَ الحصان؟ 
ـ وفي حشد الأيدي الجميلة، سمعنا، ذات يوم 
إيقاع اقتطاف عنقود.
ـ في ايّما مكان جلسنا على العدم 
وغسلنا أيدينا ووجوهنا بدفء تفاحة؟ 
ـ قدحات المستحيل تصاعد من الكينونة 
ـ في ايما مكان سيصير رعب التأمل لطيفا 
وأكثر خفاء من مسار الطائر نحو الموت؟ 
في محاورة الأجساد كم كان طريق الصفصافة نيرا 
أي السبل تفضي بي إلى مزرعة المسافات؟

 

 

لا بد من العبور 
إنها همسة الريح، لا بد من العبور 
ومسافر أنا أيتها الرياح الدائمة 
خذوني إلى رحاب تشكل الوريقات 
إلى ملوحة طفولة المياه 
وإلى أن يتكامل جسد العنب 
املؤوا أحذيتي بنشاط الجمال 
ارفعوا لحظاتي إلى ذرى الطيور 
ودعوها تتسامى في سماء الغريزة الناصعة 
وأحيلوا حادثة كينونتي المجاورة للشجرة 
إلى صلة مفقودة وطاهرة 
وحين أتنفس العزلة 
بعثروا شبابيك مشاعري. 
ابعثوني لمطاردة الطائرة الورقية للأيام تلك 
ابعثوني إلى خلوة أوجه الحياة 
ودلوني على مقام الهباء الملائم.
 

 

 

-------
جاجرود: نهر في شمال إيران يمر عبر مقاطعتي مازندران وطهران. يتدفق جنوبا عبر سلسلة جبال البرز الوسطى.

 

رنوس: من الأحجار الكريمة ويعتقد انه مؤثر في ازالة الهم.

سرنات منطقة بالقرب من مدينة بينارس في الهند، أقام فيها بوذا وتضم آثارا من التاريخ الهند. القديم.

الفيدا كتاب الهندوس المقدس.

طريق التوابل : طريق متسعب من طريق الحرير الشهير، يمر بمدينة يزد ويمتد في منطقة صحراوية جافة صالحة لنقل التوابل.

هامون: البحيرة التي يظهر فيها منقذ الألفية الثالثة حسب الأساطير الزرتشتية، حين تستحم بعض الفتيات فيرسل المنقذ نطفته عبر الماء وتستقر في رحم احداهن وترتسم صورتها على الماء..ويؤكد الناقد الإيراني سيروس شميسا في كتاب نقد أشعار سهراب سبهري أن الشاعر قد كتب في حواشي النسخة الأولى من القصيدة : "اشارة إلى ولادة نبي الزرتشتية (سوشيان)"و هو المنقذ النهائي للأرض في الزرادشتية.

جمنا :من الأنهار الكبيرة في شبه القارة الهندية ويمر بمدينة أگـرا Agra عاصمة ولاية اوتار پرادش و عاصمة امبراطورية المغول الاسلامية في العصورالوسطى وتضم جامع تاج محل جوهرة الفن الإسلامي في الهند وإحدى الروائع الخالدة في العالم" والذي يعتبر من أجمل نماذج طراز العمارة الإسلامي وهو من أرقى الأمثلة على العمارة المغولية، يجمع في أسلوبه بين الطراز المعماري الفارسي والتركي والعثماني والهندي.شيده الملك شاه جهان الإمبراطور المغولي (1630 - 1648) ليضم رفات زوجته ممتاز تخليدا لذكراها.في عام 1983 م، أصبح تاج محل من مواقع التراث العالمي لليونسكو.

مكار :حجارة هرمية الشكل صغيرة تخص الإله أبولو كارينوس إله الموسيقى والفنون، منقوشة على عملات مدينة ميغارا اليونانية في القرن الثالث قبل الميلاد.

ريباس : عشبة انبثق منهما أول زوج بشري (مشي ومشيانة) حسب الأساطير الزرادشتية، وقد وردت باسم عشبة الراوند في كتاب الديانة الزرادشتية لمؤلفه نوري اسماعيل.

باغ نشاط روضة تحيط بتاج محل وبالقرب منها تقع بحيرة تال

سرنات :منطقة بالقرب من مدينة بينارس، أقام فيها بوذا بضع سنوات وتضممآثارا من تاريخ الهند القديم

بينارس أو بنارس و تُعرف أيضًا باسم فاراناسي أو باناراس وكاشي، مدينة هندية تقع على ضفاف نهر الجانج ويُنظر إليها باعتبارها مدينة مقدسة من قِبل الهندوس والبوذيين والجاينيين. وهي واحدة من أقدم المدن المسكونة باستمرار في العالم والأقدم في الهند.

 

شوهد المقال 660 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats