الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | عادل السرحان ـ حنين

عادل السرحان ـ حنين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عادل السرحان 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

أحِنُّ اليَّ طفلاً يجري حافياً
يطاردُ سِرباً من فَراش
عارياً من وجع الحياة 
ومن خَلْفِ ستارَةٍ فضّيةٍ 
من خيوطِ المطر
يراقبُ شجيراتٍ على ضفة النهر 
تتكوَّرُ ولادةً خضراء 
صغيرات الباذنجان 
يشتهين فمه 
يستدني ساعةً من مساء
ليشاهد  باباي وهو يلتهم السبانخ
 فتغمره نشوة النصر الشفيف 
يُنصِتُ الى تكتكة المطر 
فوق سقوف الطين 
رأسه الصغير في حجرها الحنون 
يكركر تحت لحافه القرمزي 
  في الأحلام يركض بقدمين مثقلتين 
خائفاً من أشباح القرية التي
تسكن الخرائب المهجورة 
وفوق غابة من نخيل يطير
يمُدُّ يده ليمسك بالنجوم 
وفي الصباح يمد يده ليمسك بالبيض
في القنَّ القابع في ركن البيت الفسيح
وسط ضجيج الدجاجات والديكة
  يزرعُ الصوف تحت نخلةٍ لينبت خرافاً صغيرة !!
ويبثُّ أسئلةً الخيال البنفسجي 
من أينَ يخرج الصغير الى الدنيا ياأمي ؟!
وحين تنقلبُ الدنيا كما يزعم ُ الكبارُ 
في آخر الزمان !
كيف سأرى أمي وأبي وإخوتي ومحمود ؟!
ثم تعتريه قشعريرة كبلبل جنوبي
بلَّلَهُ المطر 
يقايضُ سِنّهُ اللبني بآخَرَ  يأتي من الشمس 
بترتيلةٍ ورديةٍ يتلوها على عَجَلْ
وحين يَغْلُبُهُ النعاس في المساء 
يخرُّ بصمتٍ كالفراش 
هادئاً مسترخياً كغصن يقطين 
يندهُهُ الضوء المتسلل من الدريشة 
بذراته الذهبية أوّل النهار 
وتبهجُهُ العصافير التي تملأ باحة البيت الفسيح بالسقسقة ومناقيرها  تشتبكُ على فُتات خبز التنّور 
ثمّ ينحني على قطّةٍ 
يداعبها وهي تلعقُ حصتها 
من حليب الصباح الشاتي

شوهد المقال 369 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats