الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | فارس قائد الحداد ـ أنا العّاشقًُ

فارس قائد الحداد ـ أنا العّاشقًُ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فارس قائد الحداد *

 


 

يـَـا َمّــَلاكَِ الحُّّبُ أنَتِ قبَلَةًَ َعشَقـَـــَي ِ

ونبّرَاسٌٍَ مَضَّيءٍ َفيَ فضّاءُ غّرَامـــيِ

مِحبُـِّـــَوَبتَِــَي ِملَيَحِةًٍ بَـــأوَصِـافِهـَــَـا

حٌبـَـِــَِّهاَ بَلسَــــمً يَداَوَُيِ ِأجَــرّاحِــــي ِ

عَشَقتَُهَِا ِومــنََ ِيَمِنًعنِيَ َمـــَنَِ ِعَشقَهَا

وعَََشَـقَتٌ َذِكِـرَاَهَــا فــَيَ كُل أوقـــاتيِ

قسَـمَـاً بـرَبَـيِ مَـا احِّـبُ غيُـــّـــَــرّها

وسَــأَضَلُ َاَعَشُقهَََـا ِمَــا تَِغَــيَِرعّهديِ

فـــؤَاِدَِيَِ مَــا زَالَ يُحَـنُ لهَــــا شَغفـَاً

فَحُبَهَــا يَسَـــرَيِِ فَـــيَ عُرَوَق دمَــيِ

            ***

حُبَـَــَيَِّ لهَِـا بَاقــَيَ علىَ العَهَدُ وافيــاً

وعَهــَــَــــَدُ المََُحَبُ للَحَبَِيبُُِ مُخلــدَيِ

الحٌسَــنُ فيَهــا كـُــَــلُ يَــَومًُ يظَهَـَـــرُ

سَحَرُ الجَمَــالَِ كَنــَـوَر البَِدَرُ يَهَـــديِ 

 يَفــــرَحُ قِلَبَـــيَِ اَذَاََ َرَئاَتهَا َعيُوَنَــيَِ

وَاَظـــلُ َسَعيَـــداً فـيَ كـــــُلُ وقَتَــــيَِ

واذا َغابَتَ نظَرَتُهَاَ عَنَ عَيــَــَـونـــيِ

ابَقَيَِ حِـــزِيَِناًََ َمَجَـــرَوَحُ الفـَـَــــؤَادَيِ

             ***

 لقــَـَـد وقَعَِتُُ أسَــــــيرٌ غــــــرامُهَا

فكَيَفُ الحّــالُ عنَــــدُ العّاشَقُ مـثـــلَيَِ

لقـّــد تََحّطــَــَمَ فؤادي بسَّبَبَُ حُبّـــــهَا

ومَا للفــّــَــؤاّديِ مَِنَ شَيءِ سيُجَــــديِ

اصّبـــحِ فــــؤٌادَيَِ يشّــَدوُلهّاُ طّــــرباً

واعّزفُ علىَ لحّنُ الحبّيبٌ أنَغَامَــــــيِ

أنا العّاشقُ ونَــارُ الشّـــوَقُ يُذَبَحُنَــــيِ

وسَأبقَىَ ارَدَدُ اسَمُهَا في نَبَضُ دمَــــي

فعَشَتُ حيّـَـاتيِ َوقلبَِـيِ يُمَلـَـَـؤَهَ حُبَــــا

حُبَــيِ اليــّكِ وبَالـَـــرَوَحُ افَـّـــــــــدَيِ

 

 

 كاتب وشاعريمني 

شوهد المقال 2415 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

R.F في 10:21 13.10.2017
avatar
جميل جدا جدا
R+F في 02:17 29.11.2017
avatar
رررررررروعة انت عسل وشعرك عسل

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي المرهج والنص الرشدي أو القراءة التأويلية لأبن رشد

د. رائد جبار كاظم من المؤسف أن تظل الدراسات والكتابات العلمية والثقافية والمعرفية حبيسة المكتبات والرفوف والأنترنيت، دون قراءتها وتحليلها ونقدها، وتعريف القرّاء والمثقفين والمهتمين بها،
image

النّضالِ في الشعر العربي الحديث: الجواهري، والمناصرة- انموذجا

علي أبو بكر سليمان - جامعة بينغول – تركيا1- النّضال في الشعر الفلسطيني الحديث: (عز الدين المناصرة أنموذجاً)في أوائل القرن العشرين ظهرت ملامح المؤامرة الكبرى من لدن
image

محمد فخري جلبي - جنيف 8 ، أخر فصول الخيانة !!

 محمد فخري جلبي   وقبل البدء بالمقال ، فعلى الطامحين بحدوث " أختراق " ولو بسيط للجدار الأممي المحيط بسيادة الدكتاتو ربشار الأسد ، فأنصحهم بالأكتفاء بهذا
image

فارس قائد الحداد - الوضع الإنساني الخطير جراء الحرب في الجمهورية اليمنية

 فارس قائد الحداد إن الوضع الإنساني المروع والكارثي في اليمن يفوق الخيال. ويعجز الفرد عن الحديث علية فقبل عامين، لم يتنبأ أحد بأن الصراع والحرب الدائرة
image

مؤسس الجالية الاسلامية في ايطاليا، يرحل في صمت !؟.

محمد مصطفى حابس : جنيف | سويسرا توفي يوم  الأربعاء الماضي عن عمر يناهز 91 سنة، أقدم المسلمين الإيطاليين وعميدهم الشيخ عبد الواحد بالافيتشينيAbd al-Wahid Pallaviciniمعلوم
image

نوميديا جرّوفي - قراءة في قصّة (موسم الذباب) للقاصّ جمال حكمت

 نوميديا جرّوفي تبدأ القصّة بذلك الفجر الذي مازال يحتفظ بخيوطه الحمراء، لكن في صحراء جرداء من بلد مُحطّم و منهوب، بعيون ساكني ذلك الخلاء و السّبب
image

عزالدين عناية - حفريات في الفكر اليهودي المعاصر

 د. عزالدين عنايةشهد الفكر اليهودي إبان الفترة الحديثة تحولات جذرية تغيرت على إثرها براديغمات النظر للذات وللعالم، وذلك مقارنة بما ساد طيلة الفترة القديمة الموسومة
image

هاتف بشبوش - عبد الحسين الشيخ موسى الخطيب و نِداء الجراح....

 هاتف بشبوش |العراق - الدانمارك في يومٍ بهيّ وشهرٍ زاهدٍ وسنةٍ ملفعة بغيوم اللّغة الرّصينة، أمطرتِ السّماء في مدينة السماوة كلمات موزونة فراهيدية مقفاة ذات معنى
image

محمد فخري جلبي - الأمة العربية تصارع على فراش الموت !!

  محمد فخري جلبي   لماذا تفضل (بعض) الدول العربية الأعتراف بصداقاتها الغربية على حساب تهميش علاقتها مع الدول العربية ، والتي تربطها بها روابط دينية وفكرية وجغرافية
image

محمد بتش - حتما لم يكن هو

 محمد بتش"مسعود" خلف النـّافذة يمتد أفق بعيد,موحش كئيب,كان يجلس أبولحية وقد أثنى ركبتيه,تنساب حبّـات المسبحة بين أنامله.مطقطقة بين الفينة والأخرى.تسـلّل صوت بومة إلى أذنيه,لم يعره أيّ

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats