الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | سيندي أبو طايع - أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين

سيندي أبو طايع - أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 سيندي أبو طايع
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت تلك الطفلة التي تنسى دائمًا أن تكبر
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت ذلك الحلم  الذي ينسى دائمًا أن ينام. 
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت لا أعرف عدّوًا أكبر من القلب
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت لا أعرف صديقًا أصغر من الحلم.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت أؤمن أن أجمل ما في الفقر، الصلاة
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت ألعن الموت على قيد الحياة.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زالت الوحدة تجبرني على أن أقلّب صفحات الليل، وكأنّني أنام 
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زال الغياب  يحاصرني بغباره التافه.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زالت ابتسامتي تبكي حينما تتعب
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زال الجنون رئتي الثالثة.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت أنزفك كشتاء لا خلاص منه
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلنا اثنين كلّما اكتمل وجه القمر.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين،  وما زلت أخطئ في القراءة
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت امتطي الليل على محمل القلب.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين،  وما زلت صديقة الكتب، والحبر والكلمات
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت أحبّك حتى التعب.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زالت بيروت كرسيّ اعترافي
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زالت أمّي بخور صلاتي.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت أرفض دفن الطفولة في الأرحام
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت أجهل مصير الأمل في زحمة الحروب الأخرى.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت أمدح هذا العالم وأدعو عليه بالخراب 
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت ألقي السلام على الحياة خجلًا من دمع أمّي.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت اسأل أيّة خطيئة أعظم يا الله، أن نؤمن أم أن نكفر بك؟!
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت أؤمن بأنّ في غضب الله خلاصنا.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت أمشي الى ذاتي وأبعد
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت أقف عند شدق الحياة وأقاتل.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت لا أريد من الحياة سوى الولادة 
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت لا أريد من الثلاثين سوى  البداية.
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما زلت كل يوم ابدأني من جديد. كأنّ وجعًا لم ينزف. كأنّ حبًا لم يرحل. كأنّ خسارةً لم تكن. كأنّ موتًا لم يولد. كأنّ...
أشهد أنّي بلغتُ الثلاثين، وما حدث أن ولدت يومًا!




شوهد المقال 3456 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رائد جبار كاظم - الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير

  د. رائد جبار كاظم الاختلاف لا الخلاف، والتنوع والتعدد في الآراء والافكار، هو ما يميز الفلسفة والفكر الفلسفي عن غيره من أنماط
image

محمد مصطفى حابس - محن في مسيرة الدعوة و الدعاة.. !! حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت

  محمد مصطفى حابس: جنيف/سويسرا  الدعاة في الميدان أنواع و طباع وأشكال وأحجام، والأفكار أمزجة وأمتعة، وكما قال بعضهم،
image

خالد ديريك في حوار مع الشاعرة والباحثة والمترجمة والناقدة الجزائرية " نوميديا جرّوفي".

خالد ديريك   - أوّل نصّ لي كان خاطرة في عمر الحادية عشر بعد قراءتي لرواية الأمين والمأمون لجرجي زيدان. ـ إنتاجي الأدبي
image

مريم حمادي - سأعتزل محرابك

مريم حمادي       ســـــأنتفض........ ســـاّنتفض غصبا عــني سـأعــتزل محــرابك لإنـنـــي مـــــلــلت قــررت الرحــيــل ســـأهجر مملــكـتك و أكـــسر
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على
image

عادل السرحان ـ على ضفة النهر

 عادل السرحان             على ضفة النهر جلس القروي يراقب صورته في الماء المخضر واشعة الشمس الربيعية تعوم في الموجات الهادئة ملامحه تتحول
image

وهيب نديم وهبة ـ لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌ وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌ

 وهيب نديم وهبة   لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوهيب نديم وهبةلَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوَيعودُ  لِي كَمَا كَانَ.لَا الْبَحْر سَجَّادَةْ..وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةْ..هِي الْأرْضُ، وَخَفَقَهُ قلْب،وَجناحُ طَائِرٍ، وَسَمَاء
image

مسک سعید ـ دراسة إجتماعیة في قصیدة «حتی أنتَ...» لـــشاعر صادق حسن

   الدکتورة مسک سعید/ الأهواز  نص القصیدة: «بعیداً من جسدکِ...ألهثُ خلفَ تلکَ النخلة .... لأضیعَ مرّةً أُخری ینحرني جسدکِ ویحرقني خلفَ مِرآة
image

مسک سعید الموسوی ـ عندَ الألم

  مسک سعید الموسوی            أخشی أن أکونَ تلک الأنوثة التي أحرقت جسدها عند الفِراغ  وغرابٌ یحملُ صخرةً لِیُدفنَ عَورَتي أو یطمِسُها ...
image

محمد مصطفى حابس ـ التعليم قضية مجتمع ومستقبل أمة كلمة في وداع "ملكة الرياضيات"

 محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا  كتبت الاسبوع الماضي كلمة بعنوان، "التعليم، مسيرة مشوار استثماري واعد في البشر وللبشر" ، مذيلا إياها بحوار مقتضب بمناسبة الذكرى

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats