الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | علي غازي جواد ...إليها

علي غازي جواد ...إليها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الى العينين اللتين تنظران بالدمع
الى الدمع الذي يقصُّ قصصَ الولادة
ويتلألأ كجمال من أساطير الخَلْق
الى القلب الذي يرى ما بعد الألوان
ويسمع هسيس الملائكة
الى اليدين اللتين تعانقان الأرض
لتتفتح الأحلام
الى الروح التي تنشطرُ كنيازك
الى كل مكان
وتحبلُ بها الأرض
في كل مكان
وتنبثق كنبع ماء صاخب
من كل مكان
الى السطور التي تتلاشى مع دمع أمس
لتتشكل من جديد .. مع دمع اليوم
سديم جديد ، قشرة أرضية جديدة
الى الخطوات التي تمضي كل يوم
في جيولوجيا الحدس
الخطوات التي تسير على زجاج
وتنتخب دروباً لتحفر فيها خرائط جديدة
الى تلك الجذور التي تمتدُّ عبر كل الروايات
حول جزر غير مأهولة وبحار لم يطأها إنسان
الى الرأس الذي تتمزق فيه الكتب
الى القلم الذي ينحتُ جسدَ أنثى
الى التي تحمل عرشها في يدٍ
وتحمل نعشها في يد
سنوات من الأسرار
الى السماء التي تدنو منها
وتهبطُ عند أقاصي الأرض .. حيث ظلالها .
الى ظلالها التي تترنح كأشباح فتيّة
عندما يتجاوز الضوءُ كل شيء
ليلتمع على وجنتيها
إليك
صغيرتي الساحرة ..
.....
ستلديني
وتُرضِعيني الوقت
وعندما أعيشُ حياةً لرؤية الموت
سأموت في حضنكِ
عندها أدفنيني بأغصان الأشجار
وبين ذراعيكِ
علّني أستحيلُ طائراً
يرسمُ على جسدكِ .. خرائط الموت

شوهد المقال 1139 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في
image

وليد عبد الحي ـ حماس وفتح: تمويه الاستراتيجي بالأخلاقي

 أ.د.وليد عبد الحي  الاعلان الاخير عن لقاء قيادات من حماس وفتح لبحث " تحقيق وحدة وطنية" للرد على القرار الاسرائيلي بضم اجزاء من الضفة
image

عبد الجليل بن سليم ـ مناورة النظام الجزائري اطلاق معتقلي الرأي وهو في la crise و كل قرد و بنانتو the red herring gambit

د. عبد الجليل بن سليم  أولا الحمد لله على أنه هناك مجموعة من معتقلي الحراك من أبناء الشعب أطلق سراحهم (الحمد لله على السلامة كريم
image

العربي فرحاتي ـ لنتعامل مع الحقيقة التاريخية لا مع تجار الحقيقة التاريخية

د. العربي فرحاتي  فسر لجوء بومدين بعد انقلابه على بن بلة ١٩٦٥ إلى تجميع رفاة قادة الثورة وإعادة دفنهم تكريما لهم..بأنه بحث عن شرعية ثورية
image

طيبي غماري ـ الذاكرة والتاريخ ..والسيدة التي ساعدتنا في مركز ارشيف ماوراء البحار بفرنسا

 د. طيبي غماري   بمناسبة النقاش حول الذاكرة والتاريخ والأرشيف ومراكزه، ساقص عليكم هذه القصة التي أتذكرها دائما وارغب في روايتها كلما أتيحت لي الفرصة. في
image

محمد زاوي ـ فريد علي بلقاضي وابراهيم سنوسي الباحثان الجزائريان ودورهما في استرجاع جماجم القادة شهداء الجزائر ..الجماجم عار فرنسا

زاوي محمد   يرجع الفضل في اكتشاف جماجم القادة الأولين للمقاومة الجزائرية لمواطنين جزائريين ليس لهما أي إنتماء حزبي في الجزائر ولا أي متدادا
image

عثمان لحياني ـ يأتي الشهداء..يصمت الجميع

 عثمان لحياني  عندما ذهب الزعيم نلسون مانديلا في أول زيارة له الى باريس عام 1994 ، كان أول مطلب قدمه هناك ، استرجاع رفاة سارتجي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats