الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | وحدي واياك - الشاعر عيسى ابو الراغب

وحدي واياك - الشاعر عيسى ابو الراغب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
وحدي وإياك نعرف كم الساعة الآن
عمن تفتش يا ابن أمي
عن المدن المهزومة في وحل الطين
عن البراءة في وجوه المتعبين
عن وطن مذبوح في وجه الآلهة
هل أتعبتك الدروب والحروب ؟؟
لا
لا تستجدي يا ابن أمي الصحاري القاحلة
ولا الوجوه الكالحة
ولا تبحث عن فتوى في كتب الله
نحن وحدنا نعرف كم الساعة الآن
حيث ودعنا أمنا وأبانا الذي رحل
وأخانا الذي ترك أخر رسالة لحبيبته
خبئها تحت الركام
نحن وحدنا نعرف تفاصيل الوجع في وجه طفل
وفي قلب طفلة بكت لعبتها بعد أن نزف منها الدم
نحن وحدنا من توحدت فينا رؤى الله والنبوءة
ورسمنا ظل المدى البعيد
عذرا يا ابن أمي
ليس مني هذا الصراخ والنواح
حين تساقطت أشلاء جسدي من كلمات القصيد
ليس مني حين خيم الصمت في كل الأرجاء

أنا من صليت بعد أن تيممت في وجوه الآلهة البعيدة
هم وحدهم من أقاموا علي الصلاة قبل الممات
هم من كتبوا القصيدة
ووقفوا يبتهلون إلى الله توبة عن الخطيئة
هم وحدهم من اتبعهم الغاوون
وحدي وإياك وهذا الزمن
وشفة تشققت من الكلام
وجع في حاضرة الروح نحن
وجع لطفل يبحث عن أمه بين الركام
هنا قلبك يا أمي
وهناك قدم كانت إلي تسير
من قال أن الزمن يهون
من قال غيري وإياك أن الموت لنا حياة
في غزة فرد الله جناحين
وأبي ما زال على سجادته يصلي
وملوك العرش اثملهم خمر الليالي
نحن فقط من نصلي لله
من نرفع الدعاء كما يجب أن يكون
وحين تدور دائرة الموت من بعدنا
سيكون التابوت ثقيلا
وستغلق كل الدروب
أنا وإياك يا ابن أمي
وكل أغاني المتعبين في الطريق البعيد
هذا وجه الله حين لا وجه يأتينا
وكل الدروب تعرينا
ويبقى الشعراء مصرين على كتابة أخر قصيدة للوجع
قصيدة البراءة من خطايا الموت لنا
فحث الخطى يا ابن أمي
وتعال نرسم ما نشاء في الوطن

...
عيسى ابو الراغب
كاتب وشاعر فلسطيني

شوهد المقال 1214 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من
image

عثمان لحياني ـ "الجزائرالجديدة" أم "الجزائرالمستمرة"

عثمان لحياني  الوسم الصحيح للمرحلة الحالية بكل تجلياتها هو "الجزائر المستمرة" وليس "الجزائر الجديدة" ، العناوين الصلبة ل"الجزائر المستمرة " أكثر حضورا ووضوحا من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats