الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | حيزية الحلقة الثالثة عشرة

حيزية الحلقة الثالثة عشرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بقلم: محمد جربوعة
– محمد جربوعة

فزعت حيزية حين ترامى إليها ذاك الخبر الذي سرى في الحيّ سريان الدم في الجسد.. وقد تحدّث الناس عن إصابة سعيّد في رحلة صيد الغزلان بطلق ناري طائش .. وزاد الناس في الخبر وأنقصوا .. وتعددت الروايات وتضاربت ، بين من قال إنه مات ، ومن قال إن إصابته طفيفة خفيفة لا تستوجب الخوف عليه .. وهبّت حيزية مع أمها وأبيها إلى بيت عمها ، والد سعيّد ..
حينما دخل الثلاثة عبر الزحام المضروب حول الخيمة ، من مستقصين للخبر ، وجدوا سعيّدَ ممددا ، مغمض العينين .. وقد أصيب في كتفه اليمنى ..
كانت عينا حيزية تتأمّلان وجه ابن عمّها .. تتأملان أناقة الفارس الجريح ..وتلك الحمرة التي بدت فوق الضماد كجورية فوق ثلج أبيض..تتأملان اضطراب قسماته من الألم وكتمانه لأوجاعه تصبّرا ومكابرة ..إذ لا يبوح الفرسان بآهات أوجاعهم شرفا وترفعا.. وتحركت داخلها كلمات ..بينما تحدرت من عينيها عبرات..:

يا ليتها فيَّ.. إي والله ..في كتفي
فهل تألّمتَ؟ يا ويلي ..ويا أسفي
أنينكَ القلِقُ المحمومُ يقتلني
وما تحاول أن تخفيه.. في شرفِ
أناقةُ الفارس المجروحِ ، تعجبني
لديكَ .. من غير تفريط ولا سرفِ
حُمّاكَ ، حمرتها .. في الوجهِ آسرةٌ
والنزفُ وردةُ جوريٍّ على خَشَفِ (1)
والرسمُ يبقى ..جميلا ، فوق آنيةٍ
مهما تغلغل شرخُ الشَقّ في الخزفِ
شفاك ربّكَ.. يا من قد شُغِفتُ بهِ
وزادني جرحُهُ حبّينِ في شغفِي
عين أصابتكَ ..يا الغالي ..لحاسدةٍ
عينٌ بلا قسمٍ بالله أو حلفِ
والعين تأخذ في الفرسان أروعهمْ
وليس تودي بتمر النخل بالحَشفِ (2)

خارجةً من بيت عمّها ، أعطت حيزية لزوجة عمّها ( شالها) كي تزمّه رأس سعيّد .. وهي تقول:

زُمّي(3) على رأسه يا خالتي شالي
على الجبينِ وفوق الحاجب العالي
أبقاهُ ربّي لنا غصنا يظللنا
وحقّق الله ما أرجوهُ في بالي

وعادت حيزية إلى بيتها ..حزينة منكسرة ..وكان فارسها غائبا عن الوعي فلم تظفر منه بنظرة..ولا كلمة تطمئنها ..
حين أرخى الليل على الحي سدوله ، كانت حيزية في خبائها تتأمّل الشمعة المتراقصة أمامها في حزن وضيق..كان لسانها يلهج بالذكر والدعاء .. وراودها ما يراود المحبين في هذا المقام من الأفكار:

لو قدّر اللهُ سوءً سوف أنتحرُ
ما العيشُ بعد حبيب الروح ؟ما العمُرُ؟
هذا حياتي..شهيقي..أضلعي..رئتي
وبؤبؤ العين، نور العين ،والبصرُ
لمن أعيشُ أنا من بعده؟ ولمنْ
أجيء أشرح أخطائي وأعتذرُ ؟
ومن سيخبرني قلبي به قلِقا
في الليل ، تُحرقه الأفكارُ والسهرُ ؟
ومنْ سأرقبُ بالأيامِ عودتهُ
ومن سأبقى - إذا ما غاب- أنتظرُ ؟
ومَن إذا شاع عنه أنه مثلا
(أحبّ ( حدّةَ)..) ..قلبي منه ينفطرُ ؟
تبّا لحدّةَ ، كادت أن تهبّلني
وكنتُ إن ذُكرتْ ..أغلي وأستعرُ

وانتبهت حيزية لنفسها ، وهي تبتسم في خجل من نفسها ، متذكّرة إشاعة ( حدة) ..غير أنها ما لبثت أن طردت تلك البسمة عن شفتيها حين عادت إلى خيالها صورة سعيّد ممددا يئن..وعلى كتفه جورية حمراء على بياض ثلج ..

بالله يا صقرُ.. بالرحمنِ أَرقيكا
ومن سوى الله .. من قل لي سيشفيكا ؟
بـ (الحمد لله) ..و(الكرسيّ) ، طاهرةً
أنا أعيذكَ مما فيكَ يؤذيكا
إن كان عينا ، فسوف الله يذهبه
أو كان سحرا لدى سحّارةٍ حيكا
ولي شعور ، بأنّ الله جل، علا
سيبدل الآه بالبسمات في فيكا

وكان نورٌ هادئ ، شفاف وجميل.. يصعد إلى السماء من ثغر الصبية .. في تلك الليلة المفتوحة على كل الاحتمالات..وغلبتها سنة من النوم فنامت..بينما القمر يعبر فوق خيمتها في ذلك الوقت مشرقا لولا بعض الظلال المظلمة عليه.. تماما كما هو قلبها الصغير الخائف..

هامش:
1- الخَشَف : بفتح الخاء والشين : الثلج الخشن.
2- الحشف: الرديء من التمر، ومنه قولهم ( أحَشَفٌ وسوء كيْل؟)
3- زمّ يزمّ زما: صرّ وشدّ وربط.. يقال زمّت المرأة المنديل على رأسها إذا ربطته..ومنه شفتان مزمومتان.

الخميس 12 حزيران – جوان 2014 م

شوهد المقال 1417 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الفقر يصافح صانعه

عثمان لحياني  يحدث أن يلتقي الفقر بصانعه في قصر المؤتمرات في العاصمة الجزائرية، فعلى شاشة كبيرة شاهد الرئيس عبد المجيد تبون والوزراء في الحكومة
image

سعيد لوصيف ـ الموقف: ارادة التغيير لا تتأتى ببيانات.. المبادرات تشخيص مغلوط لواقع معلوم...

د. سعيد لوصيف  الواقع مستمر منذ سنة ويعبر عن صراع ارادات : ارادة التغيير في مواجهة ارادة اعادة انتاج النظام واستمراره... القول بندوة جامعة ينمي
image

فوزي سعد الله ـ عن إسهام الأندلسيين في نهضة بجاية وازدهارها والدِّفاع عنها...

فوزي سعد الله   "...في القرن 13م، أًصبح الأندلسيون، يقول ناصر الدين سعيدوني في "دراسات أندلسية" ، يحتكرون تقريبا المناصب العليا في الدولة في
image

نجيب بلحيمر ـ سلطان الظلام ..القانون غير المكتوب في الجزائر

نجيب بلحيمر  في ثلاثة ايام يظهر الحكم بالإعدام الذي صدر في حق جريدة النهار. لا يهم رأينا في الجريدة ومحتواها، لا نعرف كيف اتخذ قرار حرمانها من
image

النظام الجزائري ترفض رسمياً ترخيص لإقامة ندوة جامعة في قاعة حسان حرشة لفتح نقاش جاد بين نشطاء وفعليات الحراك

بيان  تأجيل الندوة الجامعة لنشطاء وفعاليات من الحراك الشعبي والدعوة الى عقد ندوة صحفية غدا الخميس *نحن فعاليات ونشطاء من الحراك الشعبي، احتفالا بالذكرى الأولى
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك لا تختصره في زاويتك المفضلة لكي لا تصدر عليه حكما

 د. عبد الجليل بن سليم  الامبراطور الروماني Marcus Aurelius لم يكن فقط رجل سياسة بل كان أحد أعمدة الفلسفلة الرواقية التي كان يستعملها في
image

محمد هناد ـ مواصلة النظام الجزائري استغباء الشعب ..يوم الأخوة بين الشعب والجيش ؟؟

 د. محمد هناد   1. الرئيس عبد المجيد تبون يقرِّر «تخليد الذكرى الأولى لحراك 22 فبراير» ! 2. الرئيس عبد المجيد تبون «يعلن يوم 22 فبراير يوما وطنيا
image

زهور شنوف ـ عام الصوت المرفوع.. "قولولهم" 22 فبراير ثورة شعب

زهور شنوف  خلال عام الثورة هزم الجزائريون الغلق وتحدوا الاعلام المؤدلج.. قاموا بثورتهم الاتصالية بشكل عبقري وفعالية وابداع كبيرين.. رفعوا شعاراتهم ودافعوا عن خياراتهم..
image

أمينة بومعراف ـ واش صار ليوم الثلاثاء 52 بالجزائر العاصمة ؟

أمينة بومعراف  الثلاثاء مسيرة الطلبة انطلقنا من ساحة الشهداء كيما مالفين، كان غاشي عيطنا مطالب مختلفة كيما مالفين كلش جايز أنتيك، حتى لحقنا la
image

عادل السرحان ـ وهناكَ أنتِ

عادل السرحان                  وهناكَ أنتِ وقد أويتِ لتربةٍ  عنيبعيدةالله شاء وقد قضىأن ترقدي بثرىًوحيدة وتنازعين الموت وحدك بينما تبكيك بعداًويح نفسي كل ذرّاتي الشريدةأوّاهُ كيفَ تبعثرت تلكَ السنين وأبحرت في موجة الزمنالعتيدةوكيف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats