الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | حيزية الحلقة الثالثة عشرة

حيزية الحلقة الثالثة عشرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بقلم: محمد جربوعة
– محمد جربوعة

فزعت حيزية حين ترامى إليها ذاك الخبر الذي سرى في الحيّ سريان الدم في الجسد.. وقد تحدّث الناس عن إصابة سعيّد في رحلة صيد الغزلان بطلق ناري طائش .. وزاد الناس في الخبر وأنقصوا .. وتعددت الروايات وتضاربت ، بين من قال إنه مات ، ومن قال إن إصابته طفيفة خفيفة لا تستوجب الخوف عليه .. وهبّت حيزية مع أمها وأبيها إلى بيت عمها ، والد سعيّد ..
حينما دخل الثلاثة عبر الزحام المضروب حول الخيمة ، من مستقصين للخبر ، وجدوا سعيّدَ ممددا ، مغمض العينين .. وقد أصيب في كتفه اليمنى ..
كانت عينا حيزية تتأمّلان وجه ابن عمّها .. تتأملان أناقة الفارس الجريح ..وتلك الحمرة التي بدت فوق الضماد كجورية فوق ثلج أبيض..تتأملان اضطراب قسماته من الألم وكتمانه لأوجاعه تصبّرا ومكابرة ..إذ لا يبوح الفرسان بآهات أوجاعهم شرفا وترفعا.. وتحركت داخلها كلمات ..بينما تحدرت من عينيها عبرات..:

يا ليتها فيَّ.. إي والله ..في كتفي
فهل تألّمتَ؟ يا ويلي ..ويا أسفي
أنينكَ القلِقُ المحمومُ يقتلني
وما تحاول أن تخفيه.. في شرفِ
أناقةُ الفارس المجروحِ ، تعجبني
لديكَ .. من غير تفريط ولا سرفِ
حُمّاكَ ، حمرتها .. في الوجهِ آسرةٌ
والنزفُ وردةُ جوريٍّ على خَشَفِ (1)
والرسمُ يبقى ..جميلا ، فوق آنيةٍ
مهما تغلغل شرخُ الشَقّ في الخزفِ
شفاك ربّكَ.. يا من قد شُغِفتُ بهِ
وزادني جرحُهُ حبّينِ في شغفِي
عين أصابتكَ ..يا الغالي ..لحاسدةٍ
عينٌ بلا قسمٍ بالله أو حلفِ
والعين تأخذ في الفرسان أروعهمْ
وليس تودي بتمر النخل بالحَشفِ (2)

خارجةً من بيت عمّها ، أعطت حيزية لزوجة عمّها ( شالها) كي تزمّه رأس سعيّد .. وهي تقول:

زُمّي(3) على رأسه يا خالتي شالي
على الجبينِ وفوق الحاجب العالي
أبقاهُ ربّي لنا غصنا يظللنا
وحقّق الله ما أرجوهُ في بالي

وعادت حيزية إلى بيتها ..حزينة منكسرة ..وكان فارسها غائبا عن الوعي فلم تظفر منه بنظرة..ولا كلمة تطمئنها ..
حين أرخى الليل على الحي سدوله ، كانت حيزية في خبائها تتأمّل الشمعة المتراقصة أمامها في حزن وضيق..كان لسانها يلهج بالذكر والدعاء .. وراودها ما يراود المحبين في هذا المقام من الأفكار:

لو قدّر اللهُ سوءً سوف أنتحرُ
ما العيشُ بعد حبيب الروح ؟ما العمُرُ؟
هذا حياتي..شهيقي..أضلعي..رئتي
وبؤبؤ العين، نور العين ،والبصرُ
لمن أعيشُ أنا من بعده؟ ولمنْ
أجيء أشرح أخطائي وأعتذرُ ؟
ومن سيخبرني قلبي به قلِقا
في الليل ، تُحرقه الأفكارُ والسهرُ ؟
ومنْ سأرقبُ بالأيامِ عودتهُ
ومن سأبقى - إذا ما غاب- أنتظرُ ؟
ومَن إذا شاع عنه أنه مثلا
(أحبّ ( حدّةَ)..) ..قلبي منه ينفطرُ ؟
تبّا لحدّةَ ، كادت أن تهبّلني
وكنتُ إن ذُكرتْ ..أغلي وأستعرُ

وانتبهت حيزية لنفسها ، وهي تبتسم في خجل من نفسها ، متذكّرة إشاعة ( حدة) ..غير أنها ما لبثت أن طردت تلك البسمة عن شفتيها حين عادت إلى خيالها صورة سعيّد ممددا يئن..وعلى كتفه جورية حمراء على بياض ثلج ..

بالله يا صقرُ.. بالرحمنِ أَرقيكا
ومن سوى الله .. من قل لي سيشفيكا ؟
بـ (الحمد لله) ..و(الكرسيّ) ، طاهرةً
أنا أعيذكَ مما فيكَ يؤذيكا
إن كان عينا ، فسوف الله يذهبه
أو كان سحرا لدى سحّارةٍ حيكا
ولي شعور ، بأنّ الله جل، علا
سيبدل الآه بالبسمات في فيكا

وكان نورٌ هادئ ، شفاف وجميل.. يصعد إلى السماء من ثغر الصبية .. في تلك الليلة المفتوحة على كل الاحتمالات..وغلبتها سنة من النوم فنامت..بينما القمر يعبر فوق خيمتها في ذلك الوقت مشرقا لولا بعض الظلال المظلمة عليه.. تماما كما هو قلبها الصغير الخائف..

هامش:
1- الخَشَف : بفتح الخاء والشين : الثلج الخشن.
2- الحشف: الرديء من التمر، ومنه قولهم ( أحَشَفٌ وسوء كيْل؟)
3- زمّ يزمّ زما: صرّ وشدّ وربط.. يقال زمّت المرأة المنديل على رأسها إذا ربطته..ومنه شفتان مزمومتان.

الخميس 12 حزيران – جوان 2014 م

شوهد المقال 1282 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

البرهان حيدر في ديوانه " إلى إمراة ما " قصيدة النوم بين ذراعيك

البرهان حيدر      حين أنام بين ذراعيكِ، أنسى الألم من حولي … أشعرُ أني فراشةٌ تمتصُ رحيق العالم من ثغرك النابضُ كزهرةِ رمَّان في المساء.
image

فوزي سعد الله ـ باب الدِّيوَانَة...باب السَّرْدِينْ...باب الترسانة...

فوزي سعد الله   خلال العهد العثماني، كانت هذه الباب التي تُعرف بباب الدِّيوانة، اي الجمارك، وايضًا باب السَّرْدِينْ لوظيفتها المرتبطة بنشاط الصيادين، بابًا
image

وليد عبد الحي ـ العُوار في تحليل الاستراتيجية الامريكية في الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  يبدو لي ان محاولات التنبؤ بالسلوك الامريكي في منطقتنا تعتورها إشكالية منهجية تتمثل في محاولة تفسير السياسة
image

أزراج عمر ـ قصتي مع مخابرات نظام الشاذلي بن جديد

 أزراج عمر   أنشر هنا لأول مرة وثائق المتابعات العسكرية والمخابراتية والأمنية ضدي في عام 1983م بسبب قصيدتي " أيها
image

نصر الدين قاسم ـ "الإعلام" في الجزائر.. عار السلطة والنخب الآخر

نصرالدين قاسم  (هذا مقال كتبته قبل عشرة أيام للجزيرة مباشر، لكنه لم ينشر لأن مسؤول القسم قدر أن "البوصلة متجهة ناحية مصر"**  الإعلام لم يكن في الجزائر
image

رضوان بوجمعة ـ الجزائر الجديدة 109 سياسيو التعيين في جزائر التمكين

 د. رضوان بوجمعة    نجحت الأمة الجزائرية في جمعتها ال31 اليوم، في أن تحاصر الحصار الذي فرض على العاصمة بتعليمات رسمية أقل ما يقال عنها
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر31 مظاهرات لحقن الدماء ..

د. العربي فرحاتي  كم هو مؤلم أن تتعاطى السلطة الفعلية مع الحراك الشعبي السلمي بمنطق (الاعداد) فتجتهد ولو بخرق القوانين والدستور إلى إجراءات تخفيظ
image

محمد هناد ـ الحل لن يأتي من العسكر

د. محمد هناد    السيد أحمد ڤايد صالح، لا يمكنكم – وليس من صلاحياتكم على أية حال – حل الأزمة السياسية الحالية بصورة منفردة. يكفيكم أن
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :   القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل نهاية السنة الجارية
image

حميد بوحبيب ـ مشاهدات من قلب العاصمة الجزائر La bataille d'Alger act 2

 د.حميد بوحبيب  بعد خطاب استفزازي مسعور وتهديد بتوقيف كل من يشتبه فيه أنه من خارج العاصمة .بعد استنفار قوات القمع ومضاعفة الحواجز الأمنية واعتقال عشرات المواطنين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats