الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | أحمد سليمان العمري ................... روينة

أحمد سليمان العمري ................... روينة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أحمد سليمان العمري 

 

 سطوة شك 

 

 

 

 

 

 


أجالسها وتذكره ألمسها ورسمه تستبصره
أصحبها الليل وسمرنا روحه تستحضره
أرنوها... لحظها حظها
جوارحي رق لها مبناها
وحيناً بكت وقالت: أتلهو؟
وتودعت وحد معناها
بالاستقامة عزنا
والاخلاص سعدنا
وسلامة الفطرة زهرنا
واليقينُ لو أني مرة في حِجرِكَ
تَبَصرتُ مردنا
ولو تنحى قصدَ السبيلِ تراءى منكراً عشقنا
آفة الفضيلةِ العول بها عن القصدِ
وقَصدُ النجوى والهوى مرامنا
يا وجداً أمامك ماثلٌ
حولك سورٌ بابه دمعُ عينيكَ
شريفٌ باسلٌ
وحُبُكِ بابٌ محكمٌ
لا يدخله متباذلٌ أو قُربُك سائلٌ
يا غصناً اضطرب كلما امتدت قبلي لثمه
يجود ويختل في آنٍ وصلهُ
أدنِ صغيرتي مني
وصرخت وعنفت
وعمرها أنكرت
غضبت تحرددت
ووجهها صعرت
تلعثمت وعينها غضباً تجمرت
ما أنا صغيرةً وأكعابي نشوة تسمرت
صافح النهد وأقبل
ولا تخف سخط السماء ذنباً
فلثم ثغري عند ربي حلالاٌ فعلهُ
واجزل ولتكن الجنة كنفي مسكنك
يا لولباً بالغنجِ أعياني
وكوكباً بالهجرِ أقصاني
ونجماً قمراءَ عز منالي
يا ربي ما أرقها
تحدثني تضاحكني
وتشكي لي صحبها
ترفع وتخفض يدها
يا صبابتي فستاني في الأمسِ أخضرٌ رائعٌ...
لو رأيتني
وتغردُ روحي بهجةً وأهبط تقبيل أظافرها
ويحلو مبسمي
لولاك يا طفلتي
ما اخضر ربيعي ولا توردَ
بقى صحراءٌ وعيشه أغبرَ
كساه نَسجُ البلاءِ
وأطّرهُ الشقاءُ
وآمنت حتى رأيتك أنه القضاءُ
صبابتي لو رأيتني في الحفل أمسِ!
كنتُ جميلة جداً خرافة
وهل أنتِ روينةَ الآنَ أقلُ رقةً؟
ولستِ الأنعم بيني وصدعي
وكل مسافةً؟
تبسمِ
غردِ
واضحكي ولا تنتهي
وكوني دائما الأجمل في مقلتي
لبيبتي...
ما عاد الكتاب ولا رواية الحديث همي
لا مُسلمَ ولا البخاريَ رَعلي
نسيتُ صحبتي وذكرى أمي
أخوتي وهم العشيرة وتَتَبُعَ تُجارَ عُرُوبَتي
القلمُ أنتِ جيدائي
أوراقي زعفرانيةً لأنها خَاطِرَكِ حِبري تَلَحَفت
صرتِ أنتِ أملي والمي
وكلُ شيٍ المني
شِراءُ حِذَاؤكِ وشكلهُ
لونُ شعركِ
والتفتا يعانق خصرك
ليلكِ وَسَمَرُنا ومقاهي المدينة
سماؤها دخانٌ آلت غوايتي
حتى أني دعوت الإله
تحت غيمها مَسَرَتي أو مَنِيَتي
أُنفُثي تَبغُكِ الهيشي وجهي
كي يزهو وأحزان الماضي تنجلي
فقد عرفت الحظة عمري دُونَكِ
ومحار البحر مذاقة في النار
أقل من أن تذكري
كانت فلسطينَ حتى البارحةَ قَضِيَتي
اليومَ بِتَوَسُدُكِ ذراعيَّ وطني
وبيت لحم نزلاكِ منزلي
وكل قريب لكم عزوتي
حتى الصليبَ جاركم رُحمةٌ ذِكرهُ
صِلوهُ صحبي فَهذهِ لجيدِها سُنتي
وقرباً للهِ فِعلهُ أسوتي
شوقي أنفاسُكِ أشجاني
كالليلِ والنهارِ يتعاقبانِ صبراً مِحنتي
كالشروقِ والغروبِ يتناوبانِ بعداً عُزلتي
فبالله طفلتي رحمى الهجران لا تقربي
أمطري اللقاء والعصمة احفظي
واني لكِ لحافظِ
وأنا لي الله وما تبقى من لياليٍ
حميمةٍ وذكرى دارٍ جدرانها صممِ



شوهد المقال 1917 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats