الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | محمد محمد السنباطي ..................... الضرير الموهوب

محمد محمد السنباطي ..................... الضرير الموهوب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 محمد محمد السنباطي

منذ خمسة عشر عاما أو أكثر كتبت هذه القصيدة ونشرتها في "أخبار الأدب"، وتصادف أن قمت بزيارة للشاعر الكبير عبد الله السيد شرف في صناديد غربية، تغمده الله برحمته، وسألته إن كان قرأ قصيدتي في العدد الأخير من أخبار الأدب فسألني: عنوانها إيه؟ قلت: الضرير الموهوب، كتبتها عن طه حسين.
فإذا بالرجل يندهش فرحا ويقسم بالله العظيم....
ويسألني: طبعا انت سلمت على الأدباء الثلاثة الخارجين توا من عندي وهم ....
وأخذ يذكر أسماءهم ويخبرني عن مدنهم أو قراهم... ثم أكمل القسم:
- كانوا بيتناقشوا في قصيدتك عندي! يخرب عقلك يا سنباطي، لو كنت أعلم أنك صاحبها!
ويضرب كفا بكف وهو يتعجب من المصادفة العجيبة ويقول: سبحان الله يابو حميد! لو كنت أعلم لأبقيتهم حتى يكون للنقاش طعم آخر مع مؤلف القصيدة.
سألته:
وهل أعجبتهم؟
فصاح في وجهي: تعجبهم أو ما تعجبهمش المهم انهم كانوا بيتناقشوا فيها من غير ما يعرفوك ومن غير ما تكون الجريدة في ايديهم، يعني الكلام ترك أثر كبير. هيا أسمعنيها! هيا!

الضرير الموهوب 

عيناك أطفأ الزمان فيهما سيجارتين
أم أتلف الغراب فيهما زيتونتين؟
حملتَ أحزان الحياة مفردا بلا شريك
تألق الإنسان فيك ، صرت تعرف الأشخاص بالأشعة الكونيهْ
بصوتهم ، بهمس كفهم،
بفكرهم إن لم يكونوا من زماننا
وانساب في كل العصور نهرك الكبير
جلست ساكنا تمر في خيالك العجائب
وحول بؤرة الشعور أقمار تطوف
وتعكس الشعاع
والوعي حاضر وغائب
وأنت ترسل الحديث للضيوف
وهم يستحلبون أفكارا تدرها
يحدثون إن أردت 
ويسكتون إن أردت
ويصبحون آذانا متى نطقت
ومنك أفكار نأى مقرها
وأوغلت لله درها، في بعدها بلا رويهْ
عيناك بؤرتان من ضياء
والضياء لا يرى إلا إذا انعكس
عيناك شباكان مغلقان
آلاف العصافير التي تريد أن تمر من
شيشهما الذي يحوي القبس
تواصل النشيد
هكذا اقتربتُ منك في سكون مطبق كي أقتبس
عيناك أطفأ الزمان فيهما سيجارتين
وأنت لا تدخن السجائر
مازلت تصنع العطور، والذي
يستخرج العطور لا يصدر الدخان
والذي يشارك العصفور في غنائهِ
لا يطرب الغربان

 

 

شوهد المقال 1066 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عدي العبادي - التعددية والتصور عند نضال العزاوي

 عدي العبادي  ان جمالية اي منتج إبداعي تكون بروعة الصورة الشعرية او الفنية او ما اسميها بالضربة وهي التي تميز أي عمل مطروح في الساحة
image

حميد بوحبيب - الونّاس ...شعر ,,,موسيقى ,,, و جرأة بلا حدود

د. حميد بوحبيب ه  25 جوان 1998 ... 25 جوان 2014 ... ماذا بقي من سيرة المتمرد النبيل ؟؟ـ كان يعرف بأنه لن يموت في فراشه متأثرا
image

حارث حسن - عن فهم "داعش" والراديكالية

 د.حارث حسن   بعد كل هجوم مفاجئ ينفذه تنظيم "داعش" (الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الإسلامية")، يسري في الجسدين الإعلامي والأكاديمي نزوع طاغٍ نحو محاولة فهم
image

معمر حبار - قناصل فرنسا بالجزائر .. أسرى فرنسيين، وهدايا فرنسية، وحملات صليبية

معمر حبار  يواصل صاحب الأسطر عرض الحلقة الثانية من الكتاب، بعدما سبق له أن عرض الحلقة الأولى بعنوان " قناصل فرنسا بالجزائر.. غزو و استدمار ".
image

حسين صقور - الفن الرقمي على طاولة مستديرة

حسين صقور (الفينيق )   الفن الرقمي على طاولة مستديرة الطريق يمشي في حذرحتى أّضناه الضجرحينها ركب الخطرومضى إلى مطبّاتٍ وحفرمدركاً معنى الحياةوأن سقوطه ما هو سوى زخاتٍمن
image

على سراجٍ شفيفٍ أُناغي دَمْوَزَةَ عَشتار! رسالة ناصر عطالله إلى آمال عوّاد رضوان

في البدءِ، كانتْ رغبةٌ نحيفةٌ بارتواءِ العروقِ مِن مَناهلِ اللّغةِ وإطفاء العطش، علّ المَفاصلَ ترتوي ويزولُ عطشُها، فتعتدلُ وتشتدُّ، ليتمَّ ارتداءُ الحُروفِ الشّعريّةِ الشفيفةِ، والاقتداءُ
image

أحمد الشيخاوي - بنت القسطل للشاعر سيمون عيلوطي ومسْرحة القضية ضمن سياقات حماسية تروم التجريب

  أحمد الشيخاوي - كاتب مغربي   لاستقطاب الذائقة دونما الزيغ عن شعرية التجريب،لم يكن هنالك بدّ من الإقحام المقصود لمشاهد ذاتية منطلقة من الذاكرة تروم إبراز المستويات
image

سعيد مقدم - حكاية ضياع

سعيد مقدم أبو شروق - الأهوازوجدته جالسا في الحديقة العامة، وخرطوم الماء يصب على رجليه؛يبدو أنه مرهق من الصيام، سلمت عليه وجلست جنبه.يستلم راتبا تقاعديا،
image

يسين بوغازي - محمد علي كلاي قسوة الرحيل كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور

يسين بوغازي عاد  إلى  بلدته ليلتحف  تراب لطالما رسم عليه  أولى خطواته في  حياته الدامية ، عاد ليرقد بعد سفر إنساني تكبده  الأسود الذي مليء أجداده
image

صدور رواية "بلقيس" للروائية دالي يوسف مريم ريان

*بلقيس رواية اجتماعية فيها نوع من الدراما وهي أول عمل روائي لي .تدور أحداثها حول فتاة تدعى ببلقيس من الجزائر "تلمسان" متمسكة بالعادات والتقاليد, شاعرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats