الرئيسية | إبداعات الوطن | شعر | محمد محمد السنباطي ..................... الضرير الموهوب

محمد محمد السنباطي ..................... الضرير الموهوب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 محمد محمد السنباطي

منذ خمسة عشر عاما أو أكثر كتبت هذه القصيدة ونشرتها في "أخبار الأدب"، وتصادف أن قمت بزيارة للشاعر الكبير عبد الله السيد شرف في صناديد غربية، تغمده الله برحمته، وسألته إن كان قرأ قصيدتي في العدد الأخير من أخبار الأدب فسألني: عنوانها إيه؟ قلت: الضرير الموهوب، كتبتها عن طه حسين.
فإذا بالرجل يندهش فرحا ويقسم بالله العظيم....
ويسألني: طبعا انت سلمت على الأدباء الثلاثة الخارجين توا من عندي وهم ....
وأخذ يذكر أسماءهم ويخبرني عن مدنهم أو قراهم... ثم أكمل القسم:
- كانوا بيتناقشوا في قصيدتك عندي! يخرب عقلك يا سنباطي، لو كنت أعلم أنك صاحبها!
ويضرب كفا بكف وهو يتعجب من المصادفة العجيبة ويقول: سبحان الله يابو حميد! لو كنت أعلم لأبقيتهم حتى يكون للنقاش طعم آخر مع مؤلف القصيدة.
سألته:
وهل أعجبتهم؟
فصاح في وجهي: تعجبهم أو ما تعجبهمش المهم انهم كانوا بيتناقشوا فيها من غير ما يعرفوك ومن غير ما تكون الجريدة في ايديهم، يعني الكلام ترك أثر كبير. هيا أسمعنيها! هيا!

الضرير الموهوب 

عيناك أطفأ الزمان فيهما سيجارتين
أم أتلف الغراب فيهما زيتونتين؟
حملتَ أحزان الحياة مفردا بلا شريك
تألق الإنسان فيك ، صرت تعرف الأشخاص بالأشعة الكونيهْ
بصوتهم ، بهمس كفهم،
بفكرهم إن لم يكونوا من زماننا
وانساب في كل العصور نهرك الكبير
جلست ساكنا تمر في خيالك العجائب
وحول بؤرة الشعور أقمار تطوف
وتعكس الشعاع
والوعي حاضر وغائب
وأنت ترسل الحديث للضيوف
وهم يستحلبون أفكارا تدرها
يحدثون إن أردت 
ويسكتون إن أردت
ويصبحون آذانا متى نطقت
ومنك أفكار نأى مقرها
وأوغلت لله درها، في بعدها بلا رويهْ
عيناك بؤرتان من ضياء
والضياء لا يرى إلا إذا انعكس
عيناك شباكان مغلقان
آلاف العصافير التي تريد أن تمر من
شيشهما الذي يحوي القبس
تواصل النشيد
هكذا اقتربتُ منك في سكون مطبق كي أقتبس
عيناك أطفأ الزمان فيهما سيجارتين
وأنت لا تدخن السجائر
مازلت تصنع العطور، والذي
يستخرج العطور لا يصدر الدخان
والذي يشارك العصفور في غنائهِ
لا يطرب الغربان

 

 

شوهد المقال 1476 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats