الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | ما تبقى من أنوثتها - قصة قصيرة

ما تبقى من أنوثتها - قصة قصيرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 هبة محمد سالم 
 
يناقشها فيما يحب ويكره.. تحدث نفسها:" سأفعل ما في جهدي حتى أحب كل ما يحبه.. سأسهر لراحته.. سأعيد ترتيب أولوياتي .. ماذا يحدث لي .. فرحتي به تقلب تفكيري رأسًا على عقب". لأول مرة تؤمن بأن كل شيء ترتبه الفتاة يتغير.. يتغير كثيرا عندما يدخل بيتها شاب تتوافر فيه أهم السمات التي تتمناها أي فتاة: سن مناسب.. عمل.. جمال رجولي.. هدوء.. قوة شخصية.. مبادئ.
يؤرقها قليلا عدم اهتمامه هو بأولوياتها.. يبدو الوقت مناسبا لتسأله:" ما الأشياء التي تريدها في عروسك؟" يضحك ضحكة بسيطة.. ربما ساذجة بعض الشيء قائلا:"  كل ما يميزك هو ما أتمناه في زوجتي المستقبيلة ". عظيمة هي الفرحة التي تغمرها بعد رده.. تتعدد الجلسات والحوارات بينهما.. تتكلم ويسمعها..
يحدد ميعاد الخطوبة مع والدها.. اقترب ميعاد الخطوبة.. تشتري (الفستان).. كثرة ألوان (الفساتين) تجتذب بصرها.. كثرة (الموديلات) تحيرها.. تستقر على هذا الأخير.. مطرز بالقطع المذهبة.. أرضيته (بيج).. متموج من الأسفل.. يناسبها كثيرا.. وهي تلبسه تبدو كأنها السندريلا .. تحدث والدتها بفرحة ممتزجة بشوق إلى ردة فعله بعد رؤيته (الفستان):" هل سيعجبه يا أمي؟" تومئ الأم برأسها موافقة.. 
تعود إلى البيت حاملة حلم حياتها في (كيس) بلاستيكي.. حلم كل فتاة في مثل سنها.. (فستان) جميل.. حفلة تكون هي ملكتها المتوجة.. (معازيم).. (جاتوهات).. تتصل بصديقاتها لتدعوهن لحضور حفل الخطوبة.. يباركن لها واحدة تلو الأخرى.. خطيبها يرن على الانتظار.. تستأذن صديقتها لترد عليه؛ فتضحك صديقتها قائلة لها:" تفضلي يا (عروسة)، من وجد أحبابه نسي أصحابه!" تبادلها الضحكات قائلة:" لا تقولي هذا فأنتِ حبيبتي أيضا"..
ترد عليه:" كيف حالك؟".. يرد بنبرة غريبة... بها همس المضطرب.. :" بخير الحمد لله.. كيفك أنتِ؟" الخوف يتملكها.. تكذب قلبها للمرة الأولى، وترد بحنانها المعهود:" أنا بأفضل حال ما دمت أنت بخير..".. يقول لها:" أنا أعرف أن كل شيء قد اكتمل، وأنك أفضل امرأة رأتها عيني، لكن والدتي أجبرتني على الارتباط بكِ.. حاولت مرارًا أن أشعر تجاهك بمشاعر خاطب إلى خطيبته.. لكني لم أستطع.. أخبرتك الآن قبل أن يفوت الآوان، وقبل..." تلملم ما تبقى من أنوثتها لتقول له:" لا داعي للتبريرات الواهية.. أليس عندك الشجاعة لتقول: لن آتي!.. دعني أقول لك بشجاعة الأنثى: لا أريدك أن تأتي.. لا أريدك في حياتي.. لا تعرفني مرة أخرى.." يحاول تهدأتها قائلا:" أنا مقدر مشاعرك.. فأرجوكِ لا تشعريني بالذنب".. ترد قائلة:" لا عليك.. إن كنتُ ظلمتك فسامحني وإذا كنت ظلمتني فقد تعودتُ على ذلك"..
 
 باحثة أكاديمية - مصر

شوهد المقال 2026 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حوار حول الأمازيغية ..المتجدد للإلهاء

د. العربي فرحاتي  " القايد " صاحب خطاب الثكتات وقد أفضى إلى ما قدم..أدخل الجزائريين في نقاش هامشي حول الراية الثقافية الامازيغية وربطها بالعلم الوطني..وأثار فتنة
image

وليد عبد الحي ـ نماذج التنبؤ بعدم الاستقرار السياسي

أ.د.وليد عبد الحي تشكل ظاهرة عدم الاستقرار السياسي احد الظواهر التي يوليها علم السياسة اهتمامه الكبير،وتتعدد اشكال ومستويات وحدة ومدة ظاهرة عدم الاستقرار السياسي، وقد بدأت
image

مرزاق سعيدي ـ واقع لا نراه!

مرزاق سعيدي  في الآونة الأخيرة، لاحظت وجود «ظاهرة إعلامية» لها حدّان، كلاهما غريب، وكلاهما مرتبط بـ»واقع» نراه، أو نقرؤه، أو نشاهده في التلفزيون.الظاهرة على شذوذها، وقلّة
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats