الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | أمهم الغولة ، قصة قصيرة جدًا

أمهم الغولة ، قصة قصيرة جدًا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


بقلم : محمد صلاح زيد 


أكدوا جميعًا أنها حتمًا تزوجت أكثر من مرة .
زاد بعضهم : أنها حتمًا _أيضًا_ أقامت علاقات غير شرعية ، ولم تكتف ِ بتعدد أزواجها .
في صحيفة الوطن قرأنا الخبر ،
قتلت ابنًا لها بالأمس .
سمعنا أنها قتلت آخرًا العام الماضي .
هناك من ذكرنا بتلك الحادثة البشعة ،
تلك الحادثة التي قتلت فيها ثلاثة من أبنائها منذ خمسة أعوام ...
اختلفت الروايات ،
قال أحدهم :
_ لقد قتلت أحد أبنائها في التسعينيات .
قال آخر :
_ بل كان في الثمنينيات .
قال ثالث :
_ من المعروف أنها قتلت أحد أبنائها في الستينات ، وقتها كانت زوجة حديثة .
قال رابع :
_لقد كان هذا في مطلع الألفية الثالثة .
اتفق جماعة أن كل هذه الحوادث حدثت جميعها.
جميعهم اتفقوا على تنوع المكان .
منهم من أكد أن حادث القتل تم في منزل المعيشة ،
ومنهم من أكد أنه تم في الشارع ، أمام أعينهم جميعًا .
وبعضهم أكد أنه تم في أماكن مختلفة ، في وسائل المواصلات ، وفي مداخل العمارات ، وفي المدارس والجامعات ،،، وغيرها .
تباينت آراؤهم في طريقة القتل ،
قال واحد :
_ تقوم بخنق ابنها بيديها ، ولا تتركه سوى جثة هامدة .
قال صديق لي :
_حكى جار له أنها مرة ضربت ابنًا لها بالرصاص ،
وقتها اندهش الناس ، وتساءلوا : من أين لها بهذا السلاح ؟
قال ثالث :
_ مرة أحرقت ابنًا لها .
قال آخر :
_رأينا يومًا ابنًا لها ، طعنته عدة طعنات متفرقة .
جميعهم يتفقون على أنها ستقتل المزيد من أبنائها ، أصحاب الأعمار المختلفة في الأيام القادمة .
يتفقون _ كذلك_ على أنها ستستحدث وسائل متعددة للقتل .
منهم من قال :
_ أنها مريضة .
ومنهم من قال :
_ أنها ليست مريضة ، لكنها تتخلص من بعض أبنائها عن اقتناع ؛
ربما لكثرة الأبناء لديها ، من زيجاتها المتعددة ، وعلاقاتها غير الشرعية .
ومنهم من رأى :
_ أنها ليست أمًا لهؤلاء الأبناء ، ربما تدعي أمومتهم ...
وبعضهم قال :
_ أنها لا تقتل سوى أبنائها غير الشرعيين فقط ، من علاقاتها غير الشرعية .

للآن لا يعرف أحد الحقيقة .
ننتظر جميعًا جريدة الوطن كل صباح ،
فقدت مصادر معلوماتي عنها ، واهتمامي بها ؛ لوفاتي .
الآن أنا في عالم آخر ، أبحث في قضايا أخرى .

************************************

قاص مصري

الأحد 17 من فبراير 2013 م .








شوهد المقال 1589 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ القاضي سعد الدين مرزوق (لا قضاء ولا محاماة..دون استقلالية عن السلطة التنفيذية ..!!

د. حكيمة صبايحي  إذا كان ارتداء جبة القضاء والتنسك بمحرابه المقدس وتصريف رسالة العدل السامية والسماوية في الأرض شرف ما بعده شرف ، فإن الافوكاتية التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ مشروع الدستور حماية الدولة من نفوذ موظفيها حماية الدولة من النفوذ الخارجي

د. عبد الجليل بن سليم  للمرة الخامسة أعيد قراءة مشروع الدستور المطروح لاستفتاء يوم الفتح من نوفمبر المقبل و حاولت أن أقنع نفسي بان هدا الدستور
image

مرزاق سعيدي ـ بعيدا عن الرؤية بعين واحدة..

مرزاق سعيدي  لماذا يتعلق الجزائري بالمتغيّر وليس بالثابت، في الغالب، ويركز على الآني وليس على الإستقرار، ويستثمر في الكماليات وليس في الضروريات، ويجري خلف سيّارة جديدة،
image

زهور شنوف ـ الأرض والشعب يحتاجان للحرية في الجزائر

زهور شنوف   النائب الذي استقال من اجل خيار الشعب في السجن، الصحفي الذي اصر على اداء واجبه الوظيفي بأمانة تجاه الشعب في السجن، القاضي الذي انتصر
image

عثمان لحياني ـ ونوغي..عض الأصابع

عثمان لحياني  على اقتناع تام أن ما كان يقوم به العربي ونوغي كمدير لوكالة النشر والاشهار، هو جهد شخصي وتصور نابع من مزاج ذاتي وليس سياسة
image

رشيد زياني شريف ـ من ثمرات الحراك الجزائري المباركة، جامعة بورشات للأعمال التطبقية

د. رشيد زياني شريف  ما حققه الحراك من حيث الوعي يفوق مئات المحاضرات الراقية والحوارات السياسية المفعمة والخطب البلاغية العصماء والمقالات الموثقة، بل أصبح الحراك أكثر
image

نجيب بلحيمر ـ مخلفون

نجيب بلحيمر  إعلان بعض الأحزاب السياسية تصويتها على "الدستور" بـ "لا" يعبر عن قناعتها باستمرار توازنات ما قبل 22 فيفري، وحتى إن كانت الأحزاب قد عجزت
image

جلال خَشّيبْ ـ قراءة في كتاب " "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ : "رؤيةً من الصين"

د. جلال خَشّيبْ  حصلتُ أخيراً على هذا الكتاب القيّم والجديد (2020) "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ، الذّي أعددتُ سابقاً ملخّصاً لدراسة مُطوّلة كُتبت عنه
image

محمد نايلي استاذ في عمر 71 سنة معتقل بسجن العوينات ولاية تبسة ..الجزائر الجديدة

التنسيقية الوطنية للدفاع عن معتقلي الرأي‎  عمي #محمد_نايلي أطال الله في عمره الإنسان الطيب الاستاذ المحترم صاحب ال 71 سنة قابع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats