الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | الأوباش ............قصة بقلم بوفاتح سبقاق

الأوباش ............قصة بقلم بوفاتح سبقاق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عندما رمى الليل بجناحيه على المدينة ، كانت ضاحيتنا تدافع عن نفسها ببعض أعمدة الإنارة المشردة على طول الطريق الرئيسي .
وقفت ذلك المساء أتأمل فصول هذه المعركة غير المتكافئة وبدا أن المشهد يحظى بمتابعة أغلب سكان الحي حيث اجتمعوا في زواياه المختلفة ، يتسامرون حول إشكالية تعاقب الليل والنهار ولمحت عن بعد ، صالح يتخذ موقعا إستراتيجيا غير مألوف وعيناه تقدحان شرا وكأنه متأهب لشيء ما ، يبدو أنه سيتحالف مع أعمدة الإنارة ضد الظلام .

وفجأة دلفت إلى الزقاق سيارة فخمة مرسلة بضوء ساطع ، ساهم في تراجع بعض جنود الظلام إلى الأزقة الفرعية ، توقفت الشبح في مكانها المعتاد ونزل منها وبش محترم ودخل بسرعة إلى البيت المجاور ، في هذه اللحظة نهض صالح من مكانه وتوسط منتصف الطريق واتكأ على عمود إنارة مائل وصرخ في وجوهنا

- هل أعجبكم المشهد؟وهل ما زلتم تفضلون رؤية القمر؟

التزم الجميع بالصمت بما فيهم أنا ، لم يجرؤ أحدنا على التعقيب فنحن فئات بسيطة وحتى المثقفون لم يحركوا ساكنا

لأن المثقف بطبعه جبان ،وفيما كنا نتجرع مرارة الهزيمة للمرة الألف إذ بسيارة أخرى تكسر حاجز الصمت ، سعدنا

بذلك لأن صالح أطلق سراحنا من سجن نظراته وتأمل الزائر الجديد .

لاحظت بأن لوحة الترقيم مكتوبة بالطباشير ، قد يكون صاحبها معلما ، يا له من إستنتاج غبي ، لن يستطيع مربي

الأجيال شراء حتى عجلة هذه السيارة ، نزل الوبش السامي ومشى بخطوات ثابتة نحو الهدف وعندما وصل فتحت له إحداهن ثم نظرت إلينا بتأفف وأغلقت في وجوهنا الباب بقوة ، كان صالح هو المتأثر الوحيد بهذه اللفتة السيئة .

نظرنا إلى بعضنا البعض وتوجهنا مرة واحدة نحو صالح الذي ظهرت عليه ملامح الارتياح

- يجب أن نحرق السيارات ثم نهجم عليهم ، هذا ما قاله وبش صعلوك

- ما تقوله هو التهور بعينه ، دعونا ندرس الأمر بروية وتأن وتريث ، هذا ما قاله أستاذ أدب عربي متقاعد

- نحن بحاجة إلى مواقف وليس تكوين جمل ، أضاف صالح

- نعم، هذا ما قلته أنا بكل صعوبة .

- يجب علينا أن نكتب عريضة إلى السلطات المختصة ونشعرها بما نحن فيه من مهانة وعار وأكيد سيجدون لنا حلا. أضاف الأستاذ

علت على وجوههم علامات الاستحسان ، ما عدا واحد منهم عندما اقترب من الضوء عرفت بأنه وبش سام متقاعد ، حدق

فينا مليا ثم قال

- عجيبا أمركم إنكم تنتقدون أشياء ترغبون فيها ، من فيكم لا يرغب في قضاء سهرة حمراء في بيت هذه المرأة وبناتها ،دعوها تؤمن قوتها ، إنها تمارس أقدم مهنة في التاريخ.

- وحدك ترغب في الدخول إليها إنها خطر على أخلاقيات الحي.

- كلكم تتسللون إلى بيتها بعد منتصف الليل ، إنها منفعة كبرى لنا ، هذه الطريق والإنارة بفضل تدخلها لدى بعض

معارفها،ما انتظرناه سنوات تحقق في ثوان ، لاحظوا معي يا أخوتي إن إيجابياتها أكثر من سلبياتها ، فهي مكسب حضاري يجب الحفاظ عليه ، إنها بحق عاهرة محترمة .

- كفاك تشدقا ، كل أهل الحي يعرفون ماضيك ولم يبق لك سوى هذا اللسان السليط .

رد عليه صالح بكل نرفزة

- دعوكم منه ، إنه بقايا رجل مات منذ ألف قرن ، أعرف شخصا مهما ونزيها ، أقترح أن نذهب إليه ونعرض عليه مشكلتنا وسيجد لنا حلا صائبا وهذا بحكم علاقاته ونفوذه ، إنه صديق الطفولة ولن يخيب ظني .

- فكرة الحاج علي سديدة، من يذهب معنا غدا؟ سأل صالح رفع صاحب نظرية العاهرة المحترمة يده والتحقت به أنا بعد تردد كبير

- إذا اللقاء غدا على الساعة العاشرة صباحا بمقهى الحي وسنذهب نحن الأربعة إلى هذا الرجل النزيه.

قضيت تلك الليلة أفكر في مستقبل الحي ، ورأيت في ما يرى النائم أن منزل المرأة المشكل تحول إلى دار للثقافة وبأنني أبيع تذاكر الدخول للعرض الذي ستقوم به السيدة الفاضلة في حين كانت ابنتها بلباس محتشم توزع صكوك الغفران ، أما أفراد الحي فكانوا يشرفون على استقبال الأوباش الراقية.

نهضت متأخرا ذلك الصباح وأسرعت نحو صالح الذي وجدته بانتظاري رفقة الثنائي المتناقض، استأجرنا سيارة نقلتنا

مباشرة إلى مقر حكومي هام .

لم يطل انتظارنا طويلا حيث جاءنا وبش الاستقبال وأعلمنا بان الرجل المهم مستعد لاستقبالنا ، وما أن وطأت أقدامنا

السجادة التقليدية حتى صعقت أنا وصالح في مكاننا في حين كان صاحب النظرية الغريبة مسرورا أما الحاج علي فلم

يلاحظ شيئا.

لم يكن الرجل المهم سوى أحد الأوباش السامية التي كانت تتردد على المنزل المشبوه .


شوهد المقال 1502 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حمزة حداد ـ الجمهورية لا تحتاج إلى وسطاء !

حمزة حداد   إذا كان الدعاء هو الواسطة بين العبد وربه فان الحق في حرية الاختيار هو الواسطة الحقيقة والوحيدة بين المواطن ومؤسسات الجمهورية. بها يزكي
image

عثمان لحياني ـ رسالة الى متملق (سقاية لكل من دافع عن نظام الخراب)

عثمان لحياني              تُنسى كأنك لم تكنتنسى كأنك لحظة مرت..ونافذة لريحتُنسى كتفاح عَفِنْ  كنا نرتب قش عش حمامةفي الصيف.. ونحفر مجرى ماءوكنت تسرق من وطن  لا وجه لكالا ملامح
image

وليد عبد الحي ـ مستقبل الصراع العربي الصهيوني : 2028

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن النظر لصراع تاريخي وشمولي من خلال " اللحظة؟ ام لا بد من تتبع المسار التاريخي وتحقيبه للاستدلال على المنطق
image

بن ساعد نصر الدين ـ شيزوفرينا الشرطة

بن ساعد نصر الدين  شيزوفرينا الشرطة او انفصام الانسان بين حياته العادية و حياته العملية داخل المسالك الأمنية !!_ لا زال السؤال الاخلاقي يضرب عقل كل
image

ناصر جابي ـ الجزائر: هل سيحكمها الستيني أخيرا؟

د . ناصر جابي  كنت دائما مقتنعا بأهمية القراءة الجيلية ـ الديمغرافية للحياة السياسية في الجزائر. لما تملكه من قوة تفسير تاريخي. عندما يتعلق
image

نوري دريس ـ الحرية السياسية

 نوري دريس    الحرية السياسية هي أن تعيش تحت دولة القانون. الذين يعيشون في مناطق (انسحبت بشكل نسبي) منها سلطة الدولة لحسابات سياسية, لا يعيشون الحرية,
image

حميد بوحبيب ـ دائرة الطباشير الابتدائية : أبجد،هوز،حطي، كلمن... A.b.c.d.e.f.g...

د. حميد بوحبيب طلاسم اللغة ومفاتيحها ، منذ فجر ظهور المدرسة نتلقاها على أيديهم الهشة الناعمة ...هم ...هم المعلمون ، شيوخا تاع ليكول...les instituteurs...تصادفهم كل صباح
image

نجيب بلحيمر ـ الأسبوع الأخير من سنة أولى ثورة سلمية:

 نجيب بلحيمر  - منع ندوة صحفية للإعلان عن تنظيم لقاء لناشطين- قمع مظاهرة للمعلمين - تعيين كريم يونس في منصب وسيط الجمهورية الرسائل: - النظام يمنع المجتمع من تنظيم
image

عمار جيدل ـ الحراك الجزائري في ذكراه الأولى

د. عمار جيدل  حال حول حراكنا المبارك، وبقي وفيا لمبادئه المنشئة ثابتا غير مبدّل، متشبّثًا بسلميته، هذه السلمية التي أبهرت العالم وبيّنت بوضوح
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك.....الوعي الشعبي .....أو هناك بناء جديد لضمير الخلقي الجماعي

 عبد الجليل بن سليم  منذ بداية الحراك و في كل التدخلات الصحفية لاشخاص سواء كانوا مع حراك الشعب أو كانوا مع النظام يتكلمون على الوعي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats