الرئيسية | إبداعات الوطن | قصة | صدى الحرية.....قصة قصيرة للفنان والأديب صلاح الحلوجى

صدى الحرية.....قصة قصيرة للفنان والأديب صلاح الحلوجى

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
ثورة23 يوليو 1952 لم تكن خبرا غير متوقع ولكنها كانت نهاية نضال ابطال كثيرين ..وهذه قصة بطل من ابطال ثورة 1952.... هذه اول قصة أنشرها لى ونشرت فى جريدة الأتحاد المصرى وهى من أقدم الصحف المصريىة والعربية ونشرت 1960 بعد ثمان سنوات من ثورة يوليو 1952...

....ليل حالك يلف سماء القاهرة ، والصمت يخيم على الجميــــع ...الليلة ءاحدى ليالى الشتاء...
لا يسمع ءالا أصوات أقدام ءانسان يجرى بسرعة بعيـــدا ثم انفجارات تدوى تصم الأذان وتبدأ العاصـــفة
..وكان الأنفجـــار بدايـــة لها...وتتلون السمــــاء بالرعد والبرق وتهاجم المدينة الأمطـــــار الغزيرة تبرد المكـــــــــان
وتطفىء حرارة الأبنية التى أشعلتها عاصفة الحرائق والأنفجـــــــارات...!!
ثم تهدأ العاصفـــة فتسكن السمـــــاء...ويفكر صاحبنا فى وسط ظلمة القاهرة..ما سبب ما يفعله؟؟ ولماذا يفعل ذلك؟؟
هل كل ما يفعله من أجل هؤلاء الصامتين.؟؟!!!
نعم أنه يحاول أن يوقظهم من ثباتهم ..كل الناس تعرفه الأن !! الكـــــــــــــل يخشاه الحكومة الشعب!!
الحكومة والملك يتمنيان التخلص منه فى أسرع فرصة!! والشعب يخاف منه على الرغم من حبهم له من سوء مصير من يقرب منه...أو من يعرف مكانه ولا يبلغ عنه..!!
ولقد ترك قبادة كتيبته بفلسطين ليحارب بالشارع المصرى...لا حرب ضد عدو لم تستعد لحربه الجيوش الحرب الحقيقية هنا ضد الفساد
والملكية الطالمة..كيف يحارب وجنوده لم يتدربواعلى اسلحتهم ولم يتعودوا عليها وبعض الأسلحة كانت فاسدة
الصدأ يعشش فى أجزائها وبدلا من ان تصيب العدو كانت تصيب جنوده ولماتكلم مع قادته الاعلى قالوا اسكت !!!
هذا الفساد بسبب ناس اصبحوا باشاوات وأغنياء بسبب الحرب....
قال هذا غلط قيل نفذ وبعد ذلك اشتك!!!
قتل أمامه كثير من جنوده وبرغم شجاعتهم قتلوا لتزداد ثروات المجرمين من أغنياء الحرب فترك كتيبته واتجه ءالى العاصمة ليعلن رفضه للقصر والحكومة وقرر الملك والحكومة القبض عليه ومحاكمته عسكريا بتهمة الخيانة العظمى تهمة مصير من يثبت عليه اقترافها الأعدام رميا بالرصاص..!!واتجه بعد ذلك ومجموعة من الفدائيين من اصدقائه العمل ضد المستعمر الأنجليزى ومعسكراته بالقاهرة ومدن القناة الثلاثة...ووأصيب البطل بطلقة غادرة
وألقى بمستشفى السجن ثم بالسجن الحربى فى انتظار المحاكمـــة التى جاءت سريعا..وزارته أسرته وهو بالسجن فرأته مبتسما..يقرأ كتاب الله..يقول لزوجته وأولاده:لا تيكوا الظلم له أخر..ونبه زوجته على تربية ابنها على البطولة
وأن تحكى له حكاية ابيه وكل الأبطال الذين سبقوه..وودعهم بقوله سيأتى يوم يطلع فيه فجر الحرية ويأتى نهار
بعد الظلمة...بعد أيام جاءت المحاكمـــــة السريعة والحكم باعدام الصـــــاغ.ناجى علام ..
رفض مفتى الديار المصرية الحكم باعدامه هولم يخن بلاده...البلاد من اقصاها لأقصاها قالت لا للأعدام خرجت المظاهرات فى كل مكان....الملك والحكومة مصممة على ءاعدامه..
تم تأجبل التنفيذ أسبوعا ءالى اخر ولم يستطع الهرب من سجنه..بقى فى يده كتاب الله..
فى هذه الليلة اشتعلت القاهرة بالحرائق والنيران فى كل مكان ..اقتربت الحرائق حتى من السجن أخرج من السجن فى فوضى شديدة اتجه ءالى بيته ثم سلم نفسه ءالى قيادته واتهم انه وراء حرائق القاهرة
وحوكم من جديد ليحكم عليه بالأعدام وانتظر تنفيذ الحكم...لم يعد يفكر ءالا فى الشعب والظلم..بقى أياما واسابيعا وشهور وهو فى سجنه...حتى جأء صباح...أتى الحراس ءاليه صباح الخير افندم متعجبا قال نعم اليوم التنفيذ!!!
قالوا وهم يضحكون تنفيذ ءايه ياباشا!!!..اليوم يوم النصر والحرية!! اليوم ثورة الجيش على الملك ..وتوافدوا عليه يقبلونه ويستبدلون ملبسه الملاكى بملبس السجن الذى كان يرتديه..ويتركونه يمضى مع الخارجين من السجن والسائرين فى مظاهرات تهتف تحيا مصر تحيا الثورة عاشت مصر حرة عاش شعب مصر....عاشت الحرية....

(((.كتبت هذه القصة وأنا فى الثامنة عشرة من عمرى...ونشرت فى عيدالثورة الثامن 1960.)))




شوهد المقال 3155 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ وهناكَ أنتِ

عادل السرحان                  وهناكَ أنتِ وقد أويتِ لتربةٍ  عنيبعيدةالله شاء وقد قضىأن ترقدي بثرىًوحيدة وتنازعين الموت وحدك بينما تبكيك بعداًويح نفسي كل ذرّاتي الشريدةأوّاهُ كيفَ تبعثرت تلكَ السنين وأبحرت في موجة الزمنالعتيدةوكيف
image

العياشي عنصر ـ في كتاب علم الاجتماع الأنثروبولوجي

 د. العياشي عنصر  علم الاجتماع الأنثروبولوجي تحت إشراف؛ عادل فوزيتعريب وتحرير؛ العياشي عنصر إصدار مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية - وهران، 2001  تـوطئـــة لعل إحدى السمات الثابتة والمميزة للساحة
image

حمزة حداد ـ الجمهورية لا تحتاج إلى وسطاء !

حمزة حداد   إذا كان الدعاء هو الواسطة بين العبد وربه فان الحق في حرية الاختيار هو الواسطة الحقيقة والوحيدة بين المواطن ومؤسسات الجمهورية. بها يزكي
image

عثمان لحياني ـ رسالة الى متملق (سقاية لكل من دافع عن نظام الخراب)

عثمان لحياني              تُنسى كأنك لم تكنتنسى كأنك لحظة مرت..ونافذة لريحتُنسى كتفاح عَفِنْ  كنا نرتب قش عش حمامةفي الصيف.. ونحفر مجرى ماءوكنت تسرق من وطن  لا وجه لكالا ملامح
image

وليد عبد الحي ـ مستقبل الصراع العربي الصهيوني : 2028

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن النظر لصراع تاريخي وشمولي من خلال " اللحظة؟ ام لا بد من تتبع المسار التاريخي وتحقيبه للاستدلال على المنطق
image

بن ساعد نصر الدين ـ شيزوفرينا الشرطة

بن ساعد نصر الدين  شيزوفرينا الشرطة او انفصام الانسان بين حياته العادية و حياته العملية داخل المسالك الأمنية !!_ لا زال السؤال الاخلاقي يضرب عقل كل
image

ناصر جابي ـ الجزائر: هل سيحكمها الستيني أخيرا؟

د . ناصر جابي  كنت دائما مقتنعا بأهمية القراءة الجيلية ـ الديمغرافية للحياة السياسية في الجزائر. لما تملكه من قوة تفسير تاريخي. عندما يتعلق
image

نوري دريس ـ الحرية السياسية

 نوري دريس    الحرية السياسية هي أن تعيش تحت دولة القانون. الذين يعيشون في مناطق (انسحبت بشكل نسبي) منها سلطة الدولة لحسابات سياسية, لا يعيشون الحرية,
image

حميد بوحبيب ـ دائرة الطباشير الابتدائية : أبجد،هوز،حطي، كلمن... A.b.c.d.e.f.g...

د. حميد بوحبيب طلاسم اللغة ومفاتيحها ، منذ فجر ظهور المدرسة نتلقاها على أيديهم الهشة الناعمة ...هم ...هم المعلمون ، شيوخا تاع ليكول...les instituteurs...تصادفهم كل صباح
image

نجيب بلحيمر ـ الأسبوع الأخير من سنة أولى ثورة سلمية:

 نجيب بلحيمر  - منع ندوة صحفية للإعلان عن تنظيم لقاء لناشطين- قمع مظاهرة للمعلمين - تعيين كريم يونس في منصب وسيط الجمهورية الرسائل: - النظام يمنع المجتمع من تنظيم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats